الأخبار |
صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  زيلينسكي يرفض فكرة ترامب بشأن حل الصراع خلال 24 ساعة  مدفيديف: "ساعة يوم القيامة" تقترب  الرئيس الأسد يلتقي مجموعة من المفكرين والأكاديميين والكتاب البعثيين  أصحاب الأكشاك في طرطوس يتهمون التجار وأصحاب المحلات بالوقوف خلف قرار إزالة أكشاكهم  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  لولا دا سيلفا لا يتراجع: ماضون في مقارعة إسرائيل  الرئيس الأسد يهنئ نظيره الروسي بمناسبة عيد “حماة الوطن” الروسي  The Possibilities are Endless  بوغدانوف والجعفري يبحثان الوضع في سورية والتحضير للاحتفال بالذكرى 80 لإقامة العلاقات الدبلوماسية  جمارك حلب تضبط 1.4 مليون حبة مخدرات في سيارة سياحية متجهة إلى المنطقة الشرقية  عودة مفاوضات القاهرة: الأولوية هدنة قبل «رمضان»  عودة إسرائيلية إلى جنين: مهمّة جــديدة فاشلة  الطيران المُسيّر يغطي الحديدة: صنعاء توسّع «قائمة الحظر»  الأسعار مستمرة بالارتفاع والقوة الشرائية تحت الضغط.. و”الوعود” لم تعد مقنعة  ديونه قاربت الـ15 مليار ليرة.. نادي الوحدة يقرع جرس الإنذار  البرهان يؤكد أنه إذا لم تنته الحرب في السودان فلن تكون هناك عملية سياسية  أميركا بمواجهة اليمن: أكبر معركة بحرية منذ الأربعينيات  البنتاغون: أوكرانيا ستضطر لاختيار المدن التي ستتمكن من الحفاظ على السيطرة عليها     

تحليل وآراء

2019-11-27 04:11:11  |  الأرشيف

الكيميائي مجدداً لعرقلة تحرير إدلب.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
كما هي العادة دائماً في كل مرة تشعر أميركا ومنظومة العدوان الغربي على سورية أن هناك تحضيراً سورياً لعملية تطهير منطقة من الإرهاب الذي زرعه أرباب المشروع الصهيوأميركي واستثمروا فيه، إنهم في كل مرة يستشعرون خطراً على أدواتهم الإرهابية يلجؤون إلى تلفيق التهم وإعداد المسرحيات التي من شأنها أن تنتج ذرائع للغرب للتدخل العسكري المباشر لمنع سورية من استكمال تنظيف أرضها. عادة باتت مألوفة لكل من تابع الشأن السوري منذ أن شنت الحرب الكونية على سورية.
وكانت الأسلحة الكيميائية لأميركا الموضوع الأسهل تلفيقاً ونفاقاً وادعاء بأن سورية تلجأ إليه من أجل أن يتدخل ثالوث العدوان الغربي أميركا وفرنسا وبريطانيا، بعمل عسكري يرمي إلى ثني سورية عن تحرير أرضها. ورغم أن التلفيق افتضح أكثر من مرة فإن الإصرار على السلوك العدواني والنفاق السياسي الميداني مستمر.
ها هي صحيفة «الديلي ميل» البريطانية تفضح مسرحية استعمال الأسلحة الكيميائية الأخيرة وتؤكد أن حقيقة الأمر هي خلاف ما أعلنته قوى العدوان، حيث حجب الفاعل الحقيقي واتهمت سورية البريئة كلياً من الجريمة وأن ما روج من اتهام لسورية هو كذب ونفاق وأن الذريعة التي اختلقت من أجل قصف سورية من جيوش المثلث العدواني هي واهية لا تمت إلى الحقيقة بصله وقد صنعتها أميركا وإسرائيل لتبرر عدواناً أميركياً يعول عليه لوقف الهجوم السوري لاستكمال تحرير الغوطة يومها.
والأمر ذاته يتكرر اليوم على أعتاب انطلاق الجيش العربي السوري في تنفيذ العملية الموعودة والمرتقبة لتحرير إدلب التي يحتشد فيها أكثر من 60 ألف إرهابي تجمعوا من أربع جهات الأرض بتوجيه أميركي تركي، ودعم واحتضان من الدول الأخرى الأساسية في العدوان على سورية مثل بريطانيا وفرنسا.
فقد حذرت وزارة الدفاع الروسية وأكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف التحذير من التحضيرات التي سجلت من إرهابيي جبهة النصرة وبقايا الخوذ البيضاء للعب مسرحية كيميائي جديدة لاتهام سورية بها واصطناع ذريعة لأميركا للتدخل العسكري لمنع الجيش العربي السوري من تنفيذ خطته لتحرير إدلب.
ولكن سورية التي عرفت كيف تتصرف في مواجهة سلسلة الاعتداءات الغربية، وعرفت كيف تتابع عملياتها لتحرير أرضها ستعرف أيضاً كيف ستواجه العدوان وتعرف كيف تتابع التحرير، فقرار التحرير قرار نهائي لا رجعة عنه، هكذا قال الرئيس بشار الأسد من على مشارف إدلب قبل أسابيع، وهكذا ينفذ الجيش العربي السوري من دون إبطاء.
 
عدد القراءات : 9865

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024