الأخبار |
اليهود مشكلة العالم  نسبة الرفع تراوحت ما بين 70 إلى 100 بالمئة … نشرة أسعار جديدة للأدوية تشمل كل الأصناف  بيسكوف: روسيا لا تزال مستعدة للمفاوضات بشأن أوكرانيا  معارضو نتنياهو يتكاثرون: شقاؤنا في بقائه  الميليشيات واصلت زج القاصرين قسراً للقتال في صفوفها … تظاهرات وإضرابات في دير الزور ومنبج احتجاجاً على ممارسات «قسد»  معظم ضحاياها من الإناث.. عقود توظيف وهمية من منظمات دولية.. وإحالة عدد من مشغلي هذه الصفحات إلى القضاء حسب قانون جرائم المعلوماتية  سيارات كهربائية في شوارع دمشق.. والمجمّعة محلياً قريباً  احتسابها وفق سعر الصرف الحالي … الغرامات الجمركية تقفز لأكثر من 200 ضعف بقانون جديد وافقت عليه اللجنة الاقتصادية  الأنفاق تبهت العدوّ: حربنا «خيال علمي»!  أفكار أميركية للحلّ: إعادة تدوير المُدوَّر  CNN: مسؤولون أمريكيون يحددون سقفا زمنيا لمسار العملية الإسرائيلية في غزة  روسيا تجري مناورات عسكرية مع الجزائر في غرب البحر الأبيض المتوسط  نفق المواساة في الخدمة مطلع 2024.. والانتهاء من تنفيذ 80% من الأعمال الإنشائية  جنود الاحتياط يُطلقون الصرخة: الـحرب أفرغت جيوبنا  توتّر متصاعد في البحر الأحمر .. صنعاء لواشنطن: مياهنا تحت حمايتنا  الاحتلال يستأنف حرب المشافي ويوسع اجتياحه البري وشهداء الإبادة يلامسون الـ16 ألف شهيد  «الأغذية العالمي» أعلن وقف مساعداته «العامة» في سورية باستثناء حالات محددة … الأمم المتحدة: المساعدة الفورية ضرورية ومسؤولية جماعية تقع على عاتقنا  تصاعد الفوضى بمناطق انتشار فصائل أنقرة في الشمال … قتلى وجرحى مدنيون ومسلحون في اقتتالات بأرياف حلب والرقة والحسكة  حكاية مريرة في كل موسم لتسويق الحمضيات.. الفلاح يزرع ويتعب والسمسار والتاجر يكسبان “ع المرتاح”!!  تفاوت واسع في أجور أطبّاء الأسنان.. والنقابة: الأسباب كثيرة!!     

تحليل وآراء

2019-11-28 03:23:15  |  الأرشيف

حاكم قطر يُموّلُ دولة للأتراك في الشمال السوري!.. بقلم: د. وفيق إبراهيم

البناء
زيارتان خاطفتان قام بهما الرئيس التركي رجب اردوغان للرئيس الاميركي ترامب في بيته الابيض الرئاسي واستتبعها بأخرى للأمير القطري تميم في الدوحة القطرية، نتيجتها كانت تلميحاً اردوغانياً بأن تميم أعجبته فكرة تمويل مشروع إعماري في «المنطقة الآمنة» التي يحتلها الجيش التركي في سورية لإسكان مليون ونصف مليون نازح سوري موجودين حالياً في تركيا.
هذه أولى المفاجآت، أما الثانية فإعلان أميركي عاجل بضرورة إنهاء الخلاف الخليجي الخليجي بين قطر من جهة والسعودية والإمارات المدعومتين من مصر من جهة ثانية.
هناك مباغتة ثالثة وهي إعلان اردوغان عن البدء ببناء قاعدة تركية ثانية لجيشه في قطر، داعياً دول الخليج إلى عدم الذعر من الفكرة واعداً انه سيطلق عليها اسم القائد خالد بن الوليد.
بالاستنتاج يتضح أن هناك اتفاقاً أميركياً تركياً لتفتيت الشمال والشرق السوريين، ببناء آلاف الوحدات السكنية في منطقة «الاحتلال العثماني الآمنة» كما يزعمون، مقابل إنشاء كانتون كردي فيه عشائر عربية يتمتع بحماية من 600 جندي أميركي موجودين في المنطقة.
وميزته الإضافية أنه بعيد عن «منطقة الأتراك» والنفوذ الروسي ومواقع انتشار الدولة السورية ويبتعد ايضاً بمسافات كبيرة عن قرى وبلدات الأكراد السوريين.
يتبين اذاً أن دولة عربية هي قطر تساعد الاتراك على سرقة أرض سورية لإيواء الاخوان المسلمين والنصرة عليها بتغطية أميركية وموافقة من «قوات سورية الديموقراطية». تصعد حيناً وتنخفض أحياناً حسب فرص الابتزاز في الصراع الاميركي من ناحية والروسي السوري من ناحية أخرى.
بالمقابل، تفرض واشنطن على السعودية والإمارات العودة الى العلاقات الطبيعية مع قطر والذريعة حاضرة دائماً، وهي رص الصف الخليجي في مواجهة إيران.
ولتبرير القاعدة التركية الثانية في الدوحة يمكن لأردوغان التذرّع بحمايتها من الإرهاب او من إيران ايضاً.
ماذا تعني هذه الاتفاقات باللغة العملية؟
أولاً إعادة رص المتحالفين مع النفوذ الأميركي في سلة إقليمية واحدة وهم تركيا، السعودية، الإمارات ومصر والأردن والبحرين.
ثانياً توجيه حركة هذا الحلف نحو تفتيت سورية واستعداء إيران والمضي في بناء حلف مع «إسرائيل».
ثالثاً يجري تقسيم النفط والغاز في مناطق شمال شرق سورية بين الأميركيين والأتراك على أن يجري إرضاء «قسد» من الحصة الأميركية.
رابعاً دعم السياسة التركية في العراق، خصوصاً لجهة دعمها للاخوان المسلمين فيه وبعض الاتجاهات العراقية الأخرى.
لكن ما دخل حيّز التنفيذ من هذه الخطة هو بناء القاعدة العسكرية للجيش التركي في قطر، وإقرار التمويل القطري لمشروع إسكان نازحين من الاخوان المسلمين في شمال سورية، وموافقة السعودية والإمارات على المشاركة في مباريات كأس العالم في قطر، وهذا وحده إنجاز كبير عند العربان.
إن ما تفعله قطر لحماية إمارة تميم يدخل من باب الانحطاط السياسي الكبير، فكيف تجيز دولة عربية لنفسها تمويل دولة تركية على أراضي دولة عربية أخرى؟ وكيف تقبل بقواعد تركية على أراضيها وهي التي تحتوي على قاعدة العديد الأميركية التي تعتبر اكبر قاعدة برية لأميركا خارج أراضيها؟
يبدو أن تميم يتحسّب لغضب أميركي مباغت قد يطيح به فاستجلب الأتراك لحمايته متناسياً أنهم احتلوا المنطقة العربية بقسميها الأفريقي والآسيوي نحو خمسة قرون فقط.
فمن يصدق أن إيران التي فتحت أجواءها ومياهها لتموين قطر بكل ما تحتاجه من موارد للصمود في وجه الحصار السعودي الإماراتي، قطر هذه تهرول الآن للحاق بحلف أميركي سعودي يستهدف إيران، أليس هذا من مؤشرات الانحطاط؟
وكيف تقبل ببناء آلاف المساكن لإرهابيين على اراضي سورية لها أصحابها النازحون ايضاً، وهي العالمة بأنها تخالف بذلك مبادئ الامم المتحدة حول سيادة الدول على أراضيها. وقرارات جامعة الدول العربية والعلاقات العربية العربية؟
توجد ايضاً اعتبارات اخرى وهي ان ما يحدث في ايران والعراق ولبنان هو آخر الإمكانات الاميركية في الاستثمار في التظاهرات المطلبية المحقة للشعوب، علماً أن هذه الانتفاضات الشعبية المحقة هي وليدة الحصار الأميركي الاقتصادي المفروض على هذه البلدان، ما أدى الى ازدياد مصاعبها. بالاضافة الى ان الاحتلال الأميركي للعراق، أتاح للفساد العراقي فرصاً فريدة للتجذر.
إن استمرار قطر في تأييد وتمويل اعمار منطقة الاحتلال التركي في سورية، يدخلها في صراعات إقليمية ودولية أكبر من مقاسها حتى لو كانت مدعومة من الأتراك والاخوان المسلمين، فهناك الدولة السورية التي يقف جيشها الآن قبالة منطقة الاحتلال التركي بالإضافة الى روسيا التي تشرف بأمنها وسياساتها على كامل منطقة شمالي سورية، بالإضافة الى أن الأكراد المتريثين حتى الآن في حركة قراءة دقيقة للصراع الأميركي الروسي، لن يتأخروا في الدخول صفاً واحداً إلى جانب الجيش السوري في وجه الطغاة العثمانيين.
المعتقد أن اردوغان لن يذهب بعيداً في استعداء الروس، على الرغم من مراوغاته المتشابكة مع محاولات للاستثمار في طرفي الصراع الروسي الاميركي. لأن مواصلته اللعب على الحبلين لن تنجح امام حلف اصبح على مشارف التشكل ويضم الجيش السوري والأكراد والروس مع حلفائهم بما يؤدي تلقائياً الى فتح حربين كلاسيكية تقليدية وأخرى شعبية لن تبقي على احد من المستعمرين في أراضي سورية قلب المشرق ومركز صموده التاريخي، أليس هذا بكافٍ ليرعوي تميم ومعه صبيان الخليج؟
 
عدد القراءات : 9641

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023