الأخبار |
أكثر من 18 مليون إصابة في العالم: منظمة الصحة تقلّل من أهمية اللقاحات المرتقبة  الصين.. عين واشنطن على «تيك توك»: الحظر التامّ أو مشاركة المُلكية!  أضرار مادية جراء عدوان إسرائيلي على بعض نقاطنا باتجاه القنيطرة  بولتون: ترامب قد يخرج الولايات المتحدة من الناتو إن تمت إعادة انتخابه  تقرير أممي: كوريا الشمالية قد تكون طورت أجهزة نووية لصواريخها الباليستية  صناعة النسيج تنوء تحت ارتفاع التكلفة.. والألبسة تخرج من حسابات المواطنين!  انفلونزا الفساد …!!.. بقلم: هناء غانم  كورونا لم يمنع ازدحامه.. ما هو المطار الأكثر نشاطًا حول العالم؟  أسعار الفروج تطير .. المتهم “الأعلاف” والمستفيد تجار السوق .. والخاسر المربي والمستهلك  30 يوماً لتنفيذ «اتفاق الرياض»: حكومة «التحالف» الرابعة على خطى سابقاتها  مليارديرات في أميركا يتخلون عنه.. ترامب يخسر دعماً مالياً مهماً لإعادة انتخابه  التربية: استقبال طلبات التسجيل لامتحانات الثانوية العامة للدورة الثانية الإضافية حتى 12 آب الجاري  إدارة المنتخب تعلن إصابة عدد من اللاعبين بفايروس كورونا  مسؤول إيراني: الحكومة استعجلت رفع قيود كورونا وقد نواجه 1600 وفاة يوميا في سبتمبر  اليونان.. تعديل حكومي واحتفاظ وزيري المال والخارجية بمنصبيهما  انفجار كبير في بيروت ناجم عن حريق في المرفأ  بينها مصر وسورية... الكويت تضع شرطا لاستقبال مواطني الدول "عالية الخطورة الوبائية"  الولايات المتحدة تعول على اتفاق مع روسيا والصين للحد من جميع الأسلحة النووية  الهند تطالب الصين بانسحاب كامل للقوات من لاداخ  باريس تدعو لفرض عقوبات مالية على الدول الأوروبية التي تنتهك حقوق الإنسان     

تحليل وآراء

2019-12-15 03:29:31  |  الأرشيف

ليبيا… كعكة تصفية الحسابات!.. بقلم: فاديا مطر

البناء
 منذ دخول ليبيا بيدر ما يسمّى الربيع العربي قبل تسع سنوات وهي تقع تحت تأثرات التقاطعات الإقليمية والدولية التي تجتاحها بكلّ مفاصلها الداخلية والخارجية، فالمشاهد للمشهد الليبي لم يعد يفرّق ما بين قطع الطرق أمام الحلّ أو فتح الطرق أمام المصالح المتقاطعة، ولربما دخول الميلشيوية والإسلاموية على خط الجغرافيا الليبية هو صيغة المشهد الذي يتموضع في قلب الكعكة وتقاسماتها، فارتبطت المعارك الليبية بمحوري الوهابية والإخوانية بات قيد تصفيات إقليمية بمكاسب دولية تجري تنسيقياتها بمجرى السياسة والإقتصاد ما بين دخول تركي – قطري إخواني، وما بين تدخل سعودي – إماراتي وهابي طرح طرفي صراع متناقض المصالح بالشكل ومندمج الغايات في المضمون، ليكون جلّ المشهد في معارك الجغرافيا الليبية هي تقاسم غنائم ما حَضر من التقسيم القادم في كلّ مستوياته، فمسرح المواجهات تغلبت فيه الأشكال الإقليمية على الشكل الميلشيوي الحاصل، وهي في عمق التناحر المصري – التركي – الخليجي لخلفيات صراع النفط والجغرافيا الساحلية والدعم الغربي المباشر وغير المباشر في جعل تصفية الحسابات خارجة عن تصفيات المحاور التي تتصارع في جغرافيا بعيدة عن الساحة الليبية والتي تسعى لإسقاط أي حلّ سياسي وإستبداله بصيغ عسكرية تنهي المشهد للصالح الغربي في جعل غنائم ليبيا تؤول لما استقدمته تركيا من دعم لميلشيات حفتر، والمآل الأوروبي الساعي ليكون شريكاً فيه، أو لما تدعمه مصر والسعودية من ميلشيات الوفاق ليكون جمعه خالصاً للصالح الأميركي والإسرائيلي بشكل غير مباشر، عبر صراع مصالح النفط في شمال شرق المتوسط والذي بدأ يأخذ من الإقتتال الليبي صيغ التناحر وفي عمقها يقف الأميركي والإسرائيلي كاسباً لكلا النتيجتين، حيث ينمّ إرتفاع التوتر العسكري في ليبيا عن مشهد تلعب فيه أنقرة بمصالح أوروبية عكست معادلات المحيط القبرصي بمنابع الغاز والنفط في شمال شرق المتوسط لتكون قصة مستقبلية مع واشنطن الحاضرة في ذات الزمان والمكان والتي تحمل القاهرة والرياض مناقلاتها في الداخل الليبي كرأس حربة للمصالح الصهيو–أميركية وتفاهمات الحلّ البعيد الذي تتحضّر فيه تنائج الإقتتال عبر إشراك الأممية ومجلس الأمن كشريك ثالث يقف في ذات الموقف الغربي، وما التلميح الأميركي لشراكة روسية في ملفات ليبيا إلا لإعطاء صيغ الحلّ شكلاً دولياً تعبّر عنه مآلات الصراع في مستقبل ليبيا، فإذا كانت صيغ الميدان العسكري جانحة للطرف الترك–أوروبي فإنها سالكة بإتجاه واشنطز ومصالحها بشكل أو بآخر، وإذا انتهت للصالح السعو–مصري فهي تأتي بذات النتيجة للكيان الصهيوني عبر ما اتفق عليه في دعم فريق يخدم ذات المصالح، فنتائج تصفيات الكعكة الليبية معروفة المصدر والمآل، وهو ذات المرشد والمموّل لباقي صراعات محاور الصراع في المنطقة، حيث لم تنضج تفاهمات سياسية تحبك قطبة الميدان في كلّ من سورية ولبنان والعراق، وتقدم الصراع مع إيران لواجهة تقارب خليجي مع طهران في شكله الحذر يضع حليف أنقرة في أروربا قيد المشاركة في التقاسمات التي تطرحها المرحلة الحالية لجهة مقاربة رؤية سياسية لحرب المضائق قد تغيّر شكل ما تنوي به إتفاقيات تحكم شرق المتوسط وهرمز بطريقة سياسية، فالمتسائل عن مصالح التصعيد في ليبيا يجب أن ينظر لشكل التفاهمات النهائية التي تحكم المرحلة الحالية في عمق محاورها التي ما زالت على صفيح ساخن قابل للتسخين أكثر فيما إذا فشل شكل التفاهم مع إيران وروسيا وما ترتكبه أنقرة من تصعيد عسكري في ليبيا وسورية وشمال شرق المتوسط بعد دخول قطع عسكرية إيطالية لمحيط حقول الغاز البحري في قبالة اليونان، وهو شكل متقدّم لما أبرزته اختلافات أنقرة مع محور واشنطن مؤخراً في مواضيّع روسيا وسورية وسقوط منطقة الشرق السوري من اليد التركية، فكعكة التصفيات الليبية ربما ستكون البديل عن فشل غير حروب دخلت إليها صراعات واشنطن مع موسكو، أو ستكون اللقمة التي تستبدلها واشنطن بتفاهمات ما قال عنه وزير الدفاع الأميركي من أنّ روسيا حاضرة وأيضاً في ال
 
عدد القراءات : 5215

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020