الأخبار |
الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

تحليل وآراء

2019-12-22 03:31:17  |  الأرشيف

هل نغسل أيدينا؟!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
يقال: يجب ألّا يزيد العتاب عن حد معين, وألّا يتحول إلى كلام فيه توبيخ, ولا نكرر أقوالنا, ولا نلحّ كثيراً, حتى لا تصبح كلماتنا هجوماً غير محبب, ولكننا بحكم مهنة الصحافة, ولأننا من الناس وإليهم, كنا لسان حال كل مواطن يعيش يومياً قهر السؤال والحاجة, وقد صارت أقصى أحلامه تأمين جرة غاز وربما بضعة ليترات من المازوت, أو أن تزوره الكهرباء بعد أن اعتقدوا أن سيل الوعود المقدمة لهم ستشفع عند المعنيين بنور عتمتنا, ولكن ضاعت الأماني وبقينا كإعلاميين ندور في فلك نقل شكاوى الناس وهمومهم, والعتب على كل مسؤول مقصر عدّ أن تكرار كتاباتنا عن خدمات مفقودة بمنزلة إلحاح غير محبب وتوبيخ وهجوم, ونسوا أن فقر المواطن وتطنيش حاجاته لا يغتفر!!
هذه الأيام يحتفل العالم باليوم العالمي لغسل اليدين لزيادة الوعي بأهمية غسل اليدين بالماء والصابون باعتبارها وسيلة فعالة للوقاية من الأمراض والعدوى, وما بين غسيل وتطهير وما يحكى عن مكافحة فساد نسأل: أليس ذلك المواطن الذي صبر وصمد سنوات طويلة في وجه إرهاب خارجي وجشع واستغلال من قبل تجار الحرب يستحق أن نقول عنه إنه يستحق مسؤولين بحجم دولة؟ ويستحق أن تصدق أقوالهم مع أفعالهم؟ أليس من المفترض أن تكون أياديهم نظيفة وضمائرهم نقية؟
نخاف أن نصل إلى مرحلة نحتاج فيها تدليك قلوبنا لنشعر بأننا على قيد الحياة, فما يمر فيه بلدنا يحتاج شحذ الهمم وليس الوقوف على الأطلال وترقب المجهول, والكارثة الحقيقية أن اللغة السائدة اليوم هي تبادل تحميل المسؤولية ما بين المواطن والمعنيين بخدماته وحاجاته, حتى إن الاتهامات بالتقصير كانت على مستوى بعض المسؤولين فيما بينهم, والمشكلة أن الأزمات تتوالى والحلول غائبة, حتى اعتقدنا أن الخبرات ومن يمكن الاعتماد عليهم لحل أزماتنا الاقتصادية قد رحلوا إلى غير رجعة ومعهم ضاعت المبادرات!!
ما نحتاجه ببساطة، يقظة ضمير وصفاء القلوب..ما نحتاجه، مسؤول قلبه على الناس وليس ظهره لهم, فهل تتحقق أمانينا أم نغسل أيدينا من تلك الأحلام؟!.
عدد القراءات : 7680

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022