الأخبار |
الرئيس الأسد يكافئ مهندسي وفنيي وزارة النفط الذين أجروا أعمال العمرة في مصفاة بانياس بخبرات محلية  إيران: إسرائيل أكبر تهديد للسلام والأمن لأنها تمتلك عشرات الأسلحة النووية  الجامعة العربية تتهاوى أمام التطبيع  أهالي منطقة الشدادي بريف الحسكة يتظاهرون احتجاجاً على جرائم ميليشيا “قسد” وقوات الاحتلال الأمريكي  الرئاسة اللبنانية: أديب لم يقدم لرئيس الجمهورية أي صيغة حكومية  "لسنا ضد أحد لكننا نريده إفريقيا".. تعثر محادثات تسمية مبعوث أممي جديد إلى ليبيا  صورة في الطائرة.. أول لاعب إسرائيلي في طريقه إلى دبي للانضمام إلى "النصر"  "ألحقوا بنا خسائر تفوق 150 مليار دولار".. روحاني يرد على منتقديه ويحدد مصدر مشكلات إيران  تفاصيل مثيرة... كشف مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامب  مقتل 15 شخصا على الأقل على يد ميليشيا مسلحة غرب إثيوبيا  "الفلسطينيون ارتكبوا مجازر ضد اليهود".. هل تزيّف السعودية التاريخ تبريراً للتطبيع؟  وفاة الفنان المنتصر بالله بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 70 عاما  اليونان تدعو تركيا لإعطاء فرصة للدبلوماسية أو اللجوء للمحكمة الدولية  تطور عمراني على حساب المساحات الخضراء  زاخاروفا: حذف "فيسبوك" صفحات روسية تدخل في شؤون بلادنا  ابعد من اتفاقيات التطبيع.. مشروع "الولايات المتحدة الإبراهيمية".. بقلم: أليف صباغ  قدري جميل يكشف عن 5 نقاط حملها جيمس جيفري لقسد بخصوص سورية  الشهباء” المدعومة من “قاطرجي” تكتسح انتخابات “تجارة حلب”  منطقة "جبل علي" الإماراتية توقع مذكرة تفاهم مع غرف التجارة الإسرائيلية  أوكرانيا… مصرع 25 من أصل 27 راكبا في حادث تحطم طائرة "آن-26"     

تحليل وآراء

2020-01-01 06:01:20  |  الأرشيف

وما خفي أعظم!!.. بقلم: ريم صالح

من سورية إلى العراق وليس انتهاء بليبيا، يتكرر السيناريو الأميركي التركي، ويتم تنفيذه بذات الأيدي الإرهابية المأجورة، ويتلون ما بين عدوان سافر، وسرقة ممنهجة وعلنية للنفط، وما بين اتهامات ملفقة وتقارير كاذبة مصدرها منظمات وهيئات مهمتها محصورة بتزييف الحقائق، وصولاً إلى العقوبات الاقتصادية القسرية الجائرة.
وإذا أمعنا النظر في العدوان الأميركي الغاشم على فصائل الحشد الشعبي العراقية وفي هذا التوقيت بالتحديد نجد أنه لم يكن عبثياً على الإطلاق، وإنما جاء في وقت يتقدم فيه الجيش العربي السوري في الشمال ويحرر المنطقة تلو الأخرى، متزامناً مع إصرار فصائل الحشد الشعبي على بتر اليد الإرهابية التي تستبيح دماء العراقيين وممتلكاتهم، دون أن ننسى المناورات البحرية المشتركة لحلفاء سورية في خليج عمان، فحدث أن ثار الأميركي ومعه التركي فوجد نفسه وأجنداته الاستعمارية في مهب الريح، وقاب قوسين أو أدنى من الاندحار، كيف لا وإرهابيوه في الميدان يتهاوون بالمئات أمام ضربات الجيش العربي السوري وفصائل الحشد الشعبي العراقية، كيف لا وسيناريوهاته العدوانية تتهاوى واحدةً تلو الأخرى.
توهم الأميركي أنه بعدوانه هذا قد يجعل من كفة المعطيات تميل لصالحه وإرهابييه ولصالح ذراعه التركي في الشمال وتحديداً في إدلب، وربما أراد الحصول بذلك على نصر وهمي ظاهري من النوع الهوليودي، متناسياً أن المحتل ومهما أرهب وأجرم إلا أنه إلى زوال، فالحق يعلو ومحال أن يُعلى عليه.
ويبقى المثير للسخرية هو ما قاله براين هوك بأن واشنطن سترد ليس فقط في العراق ولكن في أي مكان لحماية مصالحها ومصالح حلفائها، فعن أي حماية يثرثر الأميركي، وهو من يعتدي على السوريين والعراقيين، ويحتل أراضيهم، وينهب نفطهم ، ويدمر بناهم التحتية، ويجند الإرهابيين ويبرمجهم لقتلهم.
المحتل التركي هو الآخر سرعان ما التقط إشارة سيده الأميركي فهرول مسرعاً إلى نقل 150 من مرتزقته مع عائلاتهم من تركيا إلى مدينة رأس العين لإسكانهم في الأحياء الشمالية، كما نقل غرفاً مسبقة الصنع إلى ريف المدينة بهدف إنشاء معسكر أو مساكن لعائلات مرتزقته، وسارع على الناصية المقابلة إلى شحن دواعشه إلى ليبيا ليرهبوا الليبيين، وإن كان المقابل المنوط بهذه العملية الإرهابية ألفي دولار شهرياً والجنسية التركية لمن يعود حياً.
 
عدد القراءات : 5852

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020