الأخبار |
الاقتصاد وتوترات «المتوسط».. بقلم: محمد نور الدين  مع فتح “حنفية” القروض.. طمع الصناعيين وظف أموالهم في أنشطة مخفية.. وترك ملف التعثر وسيلة ضغط  هل لدينا إمكانية بناء مدن ذكية من أجل خدمات صديقة للبيئة وأكثر مرونة وكفاءة؟  مصادر: الدول التي ستلحق تطبيعا بعد الامارات والبحرين  حصاد التطبيع.. حيفا بديلاً لمرفأ بيروت، وقناة السويس ستتضرر  ردا على خطوات الولايات المتحدة ضد "تيك توك".. الصين تتوعد بإجراءات ضد واشنطن  لأول مرة منذ 10 أشهر.. حاملة طائرات أمريكية تدخل إلى مياه الخليج  عاصفة نادرة في البحر المتوسط تضرب غرب اليونان  مسلسل استهداف الاحتلال: ضغوط لتسريع الانسحاب  لقاح الانتخابات الأميركيّة يترنّح  ما بعد التطبيع المجّاني: نحو تسعير الحرب على فلسطين  عندما يضعون الأرض العربية في بورصة الانتخابات الأميركية.. بقلم: عمر غندور  هل تفضّل إيران حقّاً بايدن على ترامب؟  روسيا: الولايات المتحدة تواصل خنق سورية وشعبها اقتصاديا رغم الجائحة  لافروف: الولايات المتحدة لن تعترف بأخطائها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  اليونيسف: جائحة كورونا جعلت 150 مليون طفل إضافي يقعون في براثن الفقر  بغياب الطرق الحراجية.. الحرائق تنغص صيف طرطوس!  إصابات “كوفيد-19” تتخطى 30 مليوناً والصحة العالمية تدق “ناقوس الخطر”  المغرب يسجل معدلا قياسيا للإصابات اليومية بفيروس كورونا  الحكومة الأردنية تصدر أمر الدفاع (16)     

تحليل وآراء

2020-01-15 03:07:57  |  الأرشيف

إدلب على موعد مع التحرير.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
تحرير إدلب الخبر الذي انتظره الكثيرون من السوريين وأصدقائهم وحلفائهم بات في الطريق إلى أسماعهم في القريب المنظور. فسورية تعمل الآن على خطوط متعددة تتكامل فيما بينها لتنتج هذا التحرير وتعيد إدلب ومنطقتها إلى حضن الدولة طاهرة مطهرة من الإرهاب والإجرام المحلي والإقليمي والدولي.
فبعد أن أطلقت سورية عملياتها العسكرية الأخيرة وحققت عبرها تحرير مساحات واسعة من الأراضي التي كان الإرهابيون أفسدوا أمنها وأرهقوا شعبها بشتى أنواع الجرائم التي ارتكبوها بحق هذا الشعب الصابر المتمسك بأرضه ووطنه ودولته، فبعد ذلك فهمت تركيا إضافة إلى الإرهابيين بأن لا مناص من التحرير فإن لم يكن بالوسائل غير العسكرية عبر تطبيق الاتفاقات والمخرجات التي أبرمت معها في أستانا وسوتشي بدءاً من اتفاق خفض التصعيد، ولأنها فهمت الحزم السوري استجابت للمسعى الروسي حيث عقد لقاء يجمعها إلى سورية برعاية روسية من أجل إنجاز تحرير إدلب عبر تطبيق الاتفاقات السابقة.
في هذا اللقاء سمعت تركيا مباشرة من الوفد السوري ما كانت تسمعه عبر الإعلام، سمعت أن عليها أن تحترم سيادة سورية ووحدة أراضيها قبل أي شيء أو بحث آخر، وسمع حقان فيدان رئيس جهاز المخابرات التركي القرار السوري الذي لا رجعة عنه بوجوب الانسحاب التركي الفوري والكامل من كل الأرض السورية، ليس من إدلب ومحيطها فحسب بل من كل متر في الشمال والشرق السوري أيضاً.
ولمس الأتراك خلال اجتماعهم العسكري الأمني مع الوفد السوري برئاسة رئيس مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك أن خيارات المناورة محصورة بين اثنين فقط إما تطبيق اتفاق سوتشي بشأن إدلب المؤرخ 17 أيلول 2018، وخاصة ما يتعلق بإخلاء المنطقة من الإرهابيين والأسلحة الثقيلة وفتح طريقي حلب اللاذقية وحلب حماة، أو الانتظار لرؤية الجيش العربي السوري في الميدان يقوم بناره وإقدام جنوده وسلاسل دباباته بعملية التطهير تلك. وأعتقد أن الأتراك فهموا ماذا يعني فتح سورية للمعابر الثلاثة أمام المدنيين السوريين في إدلب لتمكينهم من الخروج من ميدان المعركة. نعم هي أيام قليلة وتكون إدلب على موعد تحريرها كما وعد القائد وهو وعد للتحقيق حتماً.
 
عدد القراءات : 5830

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3530
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020