الأخبار |
القمح أم.. الحب؟!.. بقلم: رشاد أبو داود  فتاة تكتشف أنها تزوجت امرأة بعد 10 أشهر من الزواج  اليونسكو تحذر من خطر حدوث تسونامي في البحر المتوسط عام 2030  ليبيا.. بارقة أمل من جنيف: هل تسبق «المصالحة» الدستور؟  الناتو: نتوقع نزاعا طويلا في أوكرانيا  إيران - إسرائيل: حرب غير صامتة.. تل أبيب لرعاياها: «لا تتكلّموا العبريّة بصوتٍ مُرتفع»!  دُور المعنفات في ألمانيا تحتضن سوريات هاربات من أزواجهن: السوريون يتصدرون قائمة الأجانب العنيفين بنسبة 91%  القوات الروسية تضرب حصارا جنوبي مدينة ليسيتشانسك بعد اختراق الصفوف الأوكرانية  برلمان الإكوادور يناقش عزل رئيس البلاد وسط احتجاجات حاشدة  «والا» العبري: بايدن يعدّ «خريطة طريق» التطبيع بين إسرائيل والسعودية  إعلامي مصري: بعض الدعاة يستهلكون الفياغرا أكثر من السكر ولا يرون السيدات إلا من نصفهن السفلي  لافروف: لن يتم السماح لكييف بالعودة إلى المفاوضات مع روسيا  ألمانيا تحذر من أزمة طاقة "معدية" على غرار الانهيار المالي عام 2008  ترميم الردع: مؤشّرات على رد إسرائيلي سلبي  المحكمة الأميركية العليا تجيز حمل الأسلحة النارية علانيةً  “النفط” تحسم جدل وصول النواقل.. وسبب الاختناقات عدم كفاية التوريدات للاحتياج المحلي..!  التبديل والتغيير في المؤسسات الرياضية.. تصفية حسابات أم تصحيح مسار؟  قبل الصيف بأيام.. هل قضت وزارة الكهرباء على القطاع السياحي في سورية؟!     

تحليل وآراء

2020-01-15 03:07:57  |  الأرشيف

إدلب على موعد مع التحرير.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
تحرير إدلب الخبر الذي انتظره الكثيرون من السوريين وأصدقائهم وحلفائهم بات في الطريق إلى أسماعهم في القريب المنظور. فسورية تعمل الآن على خطوط متعددة تتكامل فيما بينها لتنتج هذا التحرير وتعيد إدلب ومنطقتها إلى حضن الدولة طاهرة مطهرة من الإرهاب والإجرام المحلي والإقليمي والدولي.
فبعد أن أطلقت سورية عملياتها العسكرية الأخيرة وحققت عبرها تحرير مساحات واسعة من الأراضي التي كان الإرهابيون أفسدوا أمنها وأرهقوا شعبها بشتى أنواع الجرائم التي ارتكبوها بحق هذا الشعب الصابر المتمسك بأرضه ووطنه ودولته، فبعد ذلك فهمت تركيا إضافة إلى الإرهابيين بأن لا مناص من التحرير فإن لم يكن بالوسائل غير العسكرية عبر تطبيق الاتفاقات والمخرجات التي أبرمت معها في أستانا وسوتشي بدءاً من اتفاق خفض التصعيد، ولأنها فهمت الحزم السوري استجابت للمسعى الروسي حيث عقد لقاء يجمعها إلى سورية برعاية روسية من أجل إنجاز تحرير إدلب عبر تطبيق الاتفاقات السابقة.
في هذا اللقاء سمعت تركيا مباشرة من الوفد السوري ما كانت تسمعه عبر الإعلام، سمعت أن عليها أن تحترم سيادة سورية ووحدة أراضيها قبل أي شيء أو بحث آخر، وسمع حقان فيدان رئيس جهاز المخابرات التركي القرار السوري الذي لا رجعة عنه بوجوب الانسحاب التركي الفوري والكامل من كل الأرض السورية، ليس من إدلب ومحيطها فحسب بل من كل متر في الشمال والشرق السوري أيضاً.
ولمس الأتراك خلال اجتماعهم العسكري الأمني مع الوفد السوري برئاسة رئيس مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك أن خيارات المناورة محصورة بين اثنين فقط إما تطبيق اتفاق سوتشي بشأن إدلب المؤرخ 17 أيلول 2018، وخاصة ما يتعلق بإخلاء المنطقة من الإرهابيين والأسلحة الثقيلة وفتح طريقي حلب اللاذقية وحلب حماة، أو الانتظار لرؤية الجيش العربي السوري في الميدان يقوم بناره وإقدام جنوده وسلاسل دباباته بعملية التطهير تلك. وأعتقد أن الأتراك فهموا ماذا يعني فتح سورية للمعابر الثلاثة أمام المدنيين السوريين في إدلب لتمكينهم من الخروج من ميدان المعركة. نعم هي أيام قليلة وتكون إدلب على موعد تحريرها كما وعد القائد وهو وعد للتحقيق حتماً.
 
عدد القراءات : 7604

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022