الأخبار |
إيران: مفاوضات فيينا تواجه أوضاعا معقدة ونستبعد التوصل لاتفاق هذا الأسبوع  «التموين»: الألبان والأجبان الطبيعية بسعر مرتفع نسبياً وأشباهها بسعر مناسب للدخل المحدود  أقساط المدارس الخاصة.. خلبية على الورق وفلكية في الواقع  مواجهات بين الأمن التونسي ومحتجين ضد انتهاكات الشرطة  دراسة علمية هي الأولى حول معدل الأعمار في سورية … معدل الوفيات للذكور تضاعف عن معدل وفيات النساء خلال الحرب على سورية  مخاوف من حصول جمود أكبر في حركة سوق العقارات خلال الأيام القادمة  شركات الغذاء الحكومية بلا مواد أولية والحل بالتعاقد والتشبيك مع القطاع الزراعي  ترامب غاضب من "شعار بايدن".. ويقدم نصيحة قبل لقاء بوتن  لماذا ينتحرون؟.. بقلم: عائشة سلطان  الدنمارك رفضت استئنافاً لزوجين سوريين تنوي ترحيلهما إلى سورية … منظمة تركية تقرّ بجرائم «الجندرما» ضد السوريين وتطالب بمعاقبة المسؤولين عنها  بوتن: العلاقات مع أميركا في أدنى مستوياتها منذ سنوات  البنتاغون: إصابة 30 فردا بمرض قلبي نادر بعد تلقيهم لقاحي "فايزر" و"مودرنا"  أمريكا تقدم أنظمة دفاعية جديدة لأوكرانيا وتتعهد بتزويدها بـ"أسلحة فتاكة"  إيران تستعيد حق التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة  برنامج عمل يغازل الأميركيين: الكاظمي يخوض معركة الولاية الثانية  البيت الأبيض: قادة السبع سيؤيدون مقترح الحد الأدنى العالمي للضرائب على الشركات  لا «زعماء» لإسرائيل بعد نتنياهو: بينت - لابيد على الدرب نفسه     

تحليل وآراء

2020-01-26 03:02:00  |  الأرشيف

حاسبوهم وادعمونا!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
ربما وصلت بعض المبادرات التي تم طرحها مؤخراً من قبل أشخاص ومحال تجارية إلى حالة تسويقية إعلانية، فلا يكفي أن تطرح سلعاً قيمتها ليرة وتالياً الليرة غير متوافرة، وإذا كانت النيات طيبة فعلاً، لماذا لا تطرح تلك المبادرة بفئات نقدية أكثر كفئة المئة ليرة أو غيرها لتستفيد منها شريحة الفقراء التي وصلت إلى هاوية الفقر والحاجة؟؟!!
مبادرة «ليرتنا عزتنا» لو وضعت في نصابها الصحيح لأنعشت الأسواق، وصار بإمكان الفقير شراء ما يحتاجه من سلع، لذلك نأمل فعلاً دعم تلك المبادرة ليس بليرة فقط وإنما بتحطيم الأسعار من قبل فئة لا يزال قلبها على الوطن، وتالياً لإرغام من لا يشبعون من التحكم بمصائر الناس وجيوبهم على كسر أسعارهم والمشاركة بتلك المبادرة.
لنجاح المبادرة أيضاً لابد من إجراءات قوية لا تراجع أو هوادة فيها، وهذا يكون من خلال محاسبة الفاسدين بالفعل لا بالقول، والمحاسبة تكون جهراً ويطلع عليها عامة الشعب، والفاسد هنا قد يكون تاجراً أو مسؤولاً لا فرق!!
لاشك في أن دعم ليرتنا بحاجة إلى دعم الصناعيين وحتى المزارعين، وفتح باب المنافسة بين التجار والمستوردين بعيداً عن احتكار الأسواق من قبل البعض الذين يفرضون أسعارهم كيفما يشاؤون من دون رقيب أو حسيب!!
نعتقد أنه حان الوقت لمساندة الناس، وهذا لن يكون إلا من خلال معاقبة المحتكرين والفاسدين والمستغلين، وفي المقابل دعم كل تاجر شريف غايته التخفيف عن المواطن، وإلا فإن كل ما يطرح سيكون بمنزلة زوبعة وستنتهي!!
ببساطة نقول لكل تاجر وبائع إن كانت فعلاً قلوبهم على الفقراء، فليعطونا براهينهم إن كانوا صادقين، ولتكن مساعيهم جدية في دعم الليرة السورية، والاستمرار في حملات لا تنتهي ولا تتوقف لمساعدة الفقراء، وإلا ستكون قريباً الأسواق خالية إلا من باعتها وتجارها!!
باختصار.. دعم الليرة لن يكون فقط عن طريق الشراء بليرة، بل بمحاربة من يحكمون قبضتهم على الأسواق ومحاسبتهم وأيضاً بتأمين السلع عن طريق مؤسسات التدخل الإيجابي وبأسعار معقولة لكسر جنون الأسواق.
 
عدد القراءات : 6514

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3548
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021