الأخبار |
أسرار التقدم والرقي  كييف تهدّد بفصل روسيا عن شبه جزيرة القرم  موسكو: واشنطن تطارد الروس في الخارج  تصعيد غير مسبوق يطول عين العرب ومنبج وعفرين وعين عيسى وتل تمر والدرباسية وعامودا وحتى مناطق «خفض التصعيد»  لماذا أحجم الفلاحون عن زراعة القطن؟  الفرق بين اللؤلؤ والمرجان.. كنوز البحار الثمينة!  لماذا لا نعزف لحناً واحداً..؟!.. بقلم: صفوان الهندي  بولندا تندد بتصرفات ألمانيا وفرنسا في «الاتحاد الأوروبي»  عودة الحياة إلى المفاوضات النووية.. إسرائيل تترقّب: أميركا خدعتْنا  جدل الصواريخ «النظيفة»: «خطأ» المقاومة لا يُجرّمها  فلول «القاعدة» تترقّب الخليفة: همُّ ما بعد الظواهري يشْغل الجولاني  بعد يوم من مهاجمة التنف … سقوط قذائف على قاعدة الاحتلال الأميركي في حقل العمر  رئيس كوريا الجنوبية: لا رغبة لدينا في تغيير نظام كوريا الشمالية باستخدام القوة  موسكو تكشف عن مخطط أمريكي خطير في سورية  باكستان: مقتل 20 شخصاً في حادث تصادم صهريج نفط وحافلة ركاب  الولايات المتّحدة تجري اختباراً لصاروخ باليستي عابر للقارات  العدو الإسرائيلي يعلن مقتل أحد جنوده «عن طريق الخطأ»  ترامب: أميركا تركت أسلحة في أفغانستان تقدر بـ 85 مليار دولار  "هآرتس": تحقيق يكشف أن 5 أطفال من غزة قتلوا بقصف إسرائيلي بالحرب الأخيرة  ميريلا أبو شنب: الجمال يدعم المذيعة ويساهم في نجاحها وانتشارها     

تحليل وآراء

2020-01-27 03:13:14  |  الأرشيف

العلاقات المسمومة.. بقلم: د. ولاء الشحي

البيان
كل شيء في محيطنا وكوننا تربطه العلاقات، فالعلاقات هي تلك الحلقة التي تصل كل طرف بآخر، وكشريان الحياة بنبضه الذي يبثه في تفاصيل هذه العلاقات، وكالصمغ في تلاحمها. وعلاقاتنا هي الطريق للوصول للعقول والقلوب. وهي الشيفرة والبرمجة لكل نظام حيوي قد تتخيله، يبدأ بأعمق نقطة فيك إلى أبعد مما تتخيل.
وترى انعكاس هذه العلاقات في نفسك، وفي إنجازك وفي حياتك العملية والمجتمعية، فكل ذلك يشرق ويزهو ويثمر، بجمال وصحة العلاقات. لكن سؤالنا اليوم: ماذا لو وجدت نفسك منهكاً، تعطي كثيراً، مستنزفاً بكل المقاييس، منطفئ القلب، متألماً وتائهاً في طريق لا تعرف نهايته، ممتلئاً بالحيرة والأسئلة بدون إجابات. مهزوزاً بلا ثقة، مكسوراً وخائفاً من أي لفظ أو فعل قد تقوم به؟
تأكد لحظتها أنك أعلنت موتك ببطء، فأي علاقة تستنزفك، وتقلل منك ومن أفعالك وشخصك، أي علاقة تحدد بشروط من طرف واحد، وهنا لا أعني الحدود، أي علاقة تبقيك عطشاً للمتعة والبهجة والسلام، أي علاقة تجعلك تقف أمام المرآة لترى أنك لست أنت، العلاقة التي تنعدم فيها المشاعر، وتقتل فيها الروح، كأنك تتلفظ الأنفاس الأخيرة تحت الماء لأنك تغرق. العلاقة التي ينحني لها ظهرك من ثقل همها وقساوة ما فيها. تأكد أنك الآن تقتل نفسك بسم بطيء المفعول.
هنا يجب أن تقف وقفة أمام قلبك وروحك وتتخذ القرار الحاسم والحازم، أجل لا مزيد من الاستنزاف، العلاج الأمثل لمثل هذه العلاقات، هو قطع أي ربط وصلة تمنحها طاقة وحياة. لا مزيد منك ولا مزيد من التنازلات، تسامح من نفسك وتسامح من هذه العلاقات وامضِ قدماً. ومقولة فرصة أخرى قد تكون الأخيرة لك. فنرجسية العلاقات تستنزفك للرمق الأخير فاحذرها.
 
 
 
عدد القراءات : 7811

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022