الأخبار |
مجلس الوزراء يحدد عطلة عيد الفطر أربعة أيام من الخميس للأحد  بعد حادثة الصاروخ الشارد.. هل يؤدي التنافس الفضائي الصيني الأميركي إلى فوضى تهدد البشرية؟  ارتفاع أسعار ألبسة الأطفال أزاحها من قوائم مشتريات العيد ..!  "الصحة العالمية": متحورة كورونا الهندية موجودة في 44 بلداً  ... إلى الانتفاضة الشاملة  لوسي عيسى: مجتمعنا شرقي ولايتقبل مهنة عرض الأزياء  إسرائيل هُزمت... كيف المخرج؟.. بقلم: يحيى دبوق  الجمال بالحشمة لا بالتبرج.. بقلم: د.يوسف الشريف  فلسطين.. استهداف مبنى ملاصق لمقر السفير القطري وتدميره بالكامل  الروح والجسد  ظريف يصل إلى دمشق لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين حول تطورات أوضاع المنطقة والعلاقات الثنائية  انطلاق مهلة تقديم الترشيحات للانتخابات الرئاسية الإيرانية  وزيرة الصحة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لوقف "شلال الدم" في غزة  ارتفاع حصيلة القتلى بإطلاق النار في مدينة قازان الروسية إلى 11 أشخاص  الجيش الإسرائيلي: لا نستبعد عملية برية  كوريا الشمالية تؤكد استمرار خلوها من فيروس كورونا  الهند.. الأطباء يحذرون من استخدام روث البقر في علاج فيروس كورونا  مليون ليرة سورية وأكثر هي احتياجات الأسرة السورية في العيد  إصابات كورونا العالمية تتجاوز الـ158 مليونا والوفيات 3 ملايين و435489  سوء في التوزيع.. بقلم: سامر يحيى     

تحليل وآراء

2020-02-13 03:53:45  |  الأرشيف

انقلاب أبيض في البيت الأبيض.. بقلم: دينا دخل اللـه

الوطن
بعد أن حصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأسبوع الماضي على «انتصاره الكبير» عندما برأه مجلس الشيوخ من التهم التي وجهها له الديمقراطيون، توجه مباشرة وفي خلال أقل من 48 ساعة إلى تنظيف بيته الداخلي، وقام بإقالة سفير بلاده لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند من منصبه، كما أقال اللفتنانت كولونيل ألكسندر فيندمان من البيت الأبيض، حيث كان يعمل مستشاراً في مجلس الأمن القومي، لأنهما شهدا ضده في قضية عزله، وكان لشهادتهما دور كبير في اتهامه ومحاولة عزله.
وصف خصوم ترامب الديمقراطيون هذه الإقالات «بالإجراءات الانتقامية» إذ كتب النائب مارك ديسولنييه في تغريدة له على «تويتر»: «إن السفير سوندلاند والكولونيل فيندمان موظفان شجاعان ووطنيان»، وإن «انتقام ترامب منهما لقولهما الحقيقة هو عمل جدير بالطغاة والمجرمين وليس برئيس أكبر ديمقراطية في العالم».
لا يبدو تصرف ترامب غريباً أو استثنائياً، فهو الحاكم المطلق في إدارته التي ليست «مجلس وزراء» أو «حكومة» بالمعنى الأوروبي المعروف وإنما هم سكرتاريون للرئيس، ناهيك عن السفراء وأعضاء مجلس الأمن القومي الذين هم أقل مستوى في الإدارة وتصرفه ليس استثنائياً إذا قارناه بتصرفات عدد من الرؤساء الذين سبقوه، فتاريخ «الإيستابلشمنت» أي الطبقة السياسية الأميركية، يؤكد أن ترامب ليس الرئيس الوحيد الذي أقال موظفين في إدارته، فالرئيس ريتشارد نيكسون عام 1974 طلب من المحامي العام إيليت رئتشاردسون ونائبه ويليام روكلشاوس أن يقيلا المدّعي العام آرتشيبالد كوكس الذي طالب بتسجيلات المكتب البيضاوي فيما يخص فضيحة وتر غيت.
أما الرئيس هاري ترومان فقد قام بإقالة مفاجئة للجنرال دوغلاس ماكأرثر قائد الأسطول الأميركي في جنوب شرق آسيا بسبب ما سماه ترومان «عدم الاستجابة للأوامر الأعلى رتبة خلال حرب كوريا»، على حين قام الرئيس جورج بوش الابن عام 1991 أي في عهد أبيه جورج بوش الأب بطرد رئيس موظفي البيت الأبيض جون سنونو.
قد لا يكون الأمر غريبا أن يقوم الرئيس ترامب بإقالة من شهد ضده في قضية محاولة عزله وخاصة أنه اعتبر أن ما مر به كان «محنة فظيعة» وأن «الكثير من الناس جرحوا ولا يمكن أن ننسى هذا».
يبدو أن الرئيس ترامب المنتصر بانقلابه هذا يريد أن يعيد ترتيب بيته الداخلي والتركيز على حملته الانتخابية وخاصة أنه حصل على تأييد 49 بالمئة من الأصوات في أحدث استطلاع للرأي وهي أفضل نسبة حصل ترامب عليها حتى الآن.
 
عدد القراءات : 6381

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021