الأخبار |
خروج محطات مائية في الرقة عن الخدمة بسبب انخفاض منسوب الفرات  «شتاء السّخط»: طوابير الوقود تغزو بريطانيا  أرمينيا - أذربيجان بعد عام: لملمة التداعيات مستمرّة  قرى حوض اليرموك تلتحق تباعاً بالتسوية … الجيش يدخل «الشجرة» ويبدأ بتسوية الأوضاع واستلام السلاح  أوساط سياسية تحدثت عن تفاهمات معمقة وموسعة بين دمشق وعمان … وزير الخارجية المصري: ضرورة استعادة سورية موقعها كطرف فاعل في الإطار العربي  تحولات أميركية قد تطوي أزمات المنطقة برمتها.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  الشهابي: تهويل كبير في أرقام هجرة الصناعيين واستغلال سيئ ومشبوه لما يحدث  نادين الجيار.. طالبة طب أسنان تتوج بلقب ملكة جمال مصر 2021  اجتماعات وزارية سورية أردنية في عمان لبحث سبل تعزيز التعاون الثنائي  المقداد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: سورية ستواصل معركتها ضد الإرهاب حتى تطهير كل أراضيها وهذا واجب وحق  "الغارديان": الأسد بات مطلوبا  إيران تمنع المفتّشين من الدخول إلى ورشة لتصنيع أجهزة الطرد  نتائج استطلاع المقترعين تشير إلى تعادل الأصوات بين "الديمقراطي الاشتراكي" وتحالف ميركل المحافظ  سرقة 3.5 كغ ذهب من منزل فنانة سورية  عملية نوعية نادرة لإمرأة سورية في مشفى تشرين  باحث اقتصادي: أسعار المنازل والآجارات خارج المعقول.. وهناك تخمة قوانين بلا فائدة  الفايروس يفتك برئيس شعبة التوجيه للتعليم المهني والتقني بتربية حماة  الألمان يصوتون في انتخابات محتدمة لاختيار خليفة ميركل  إصابات كورونا في العالم تتجاوز الـ230 مليونا ووفياته تقترب من الـ5 ملايين  مع تزايد العنصرية في صفوفه.. أي مستقبل للجيش الأميركي؟     

تحليل وآراء

2020-03-05 07:21:02  |  الأرشيف

السنة البسيطة والسنة الكبيسة.. بقلم: وصال سلوم

تشرين
حلاوة الإنترنت أنك تحمل بين يديك مكتبة عظيمة تتصفح منها ما تشاء من «تسالي, معرفة, علوم ورياضيات».. ولرفاهية وقت استثمرت فيه المتصفح لأعرف خبايا السنة الكبيسة لتكون مخرجات بحثي كماً نوعياً يحمل عدداً كبيراً من العناوين العلمية والفلكية تبدأ بمعادلات رياضية كيف يمكن من خلالها حساب السنة البسيطة والكبيسة وشروحات فلكية أخرى تأخذك ما بين العهد القديم والحديث الذي أنتج تلك المعادلة الزمنية..!
وأنا القانعة ببساطة معرفتي بربع يوم إضافي تحتاجه الأرض في دورانها حول الشمس ومشكلاً الفرق (السنة البسيطة 365 – والكبيسة 366) والمتفاجئة بمخزون فكري وثورة علمية قديمة أجهدت المفكرين والعلماء لتحقيق يوم جديد في «روزنامتنا» السنوية.
يوم إضافي ماذا يمكن أن يقدم أو يؤخر في يومياتنا؟
سألت نفسي ماذا لو تمت مشاركة الناس باستبيان حول قبول أو رفض يوم إضافي لـ«روزنامتهم» ماذا سيكون الجواب؟
بالنسبة لي كان يوم 29 شباط نشرة أزمات إضافية, عاطفية ومادية ومعنوية وأنا أتسكع ما بين هذه الأبواب الوجدانية فما بين حرقة قلب على جارتي الثكلى بفقدان ابنها الشاب وحسرتي على صديقة ابنتي اليتيمة وهي تجهز لعرسها في ظل سوق يعاني من سعر صرف الدولار وما بين أحاديث العامة عن أزمة جرة الغاز وباقات الإنترنت وزيادة سعر البنزين وربطة البصل الأخضر والبقدونس ووو.. هذا إذا ما استثنينا وقاحة «الأنفلونزا» التي وصلت حد الوباء متمثلة بـ«كورونا» وأخبار ضحاياه صارت إحصائية نقرؤها كل مساء.
يوم إضافي, يعني ألماً أكثر, مصروفاً أكثر, وجعاً يتخطى فكرة الغاز والبنزين والبصل الأخضر حتى تأتيك مهاتفة من صديق يقص عليك أخبار «بولمان حلب» الذي نقله وعائلته بأربع ساعات لدمشق وهو التارك أفراح وزغاريد تعم المحافظة الثانية للوطن.
إنه الأمل.. الزوادة الأهم لشحن معنوياتنا والإيمان بالغد, وبكل يوم إضافي حتى لو كان عنوانه سنة كبيسة.
عدد القراءات : 6767

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021