الأخبار |
في حوار مع "الأزمنة" فخامة رئيس جمهورية أرمينيا الدكتور أرمين سركيسيان: " وتبقى معاهدة سيفر وثيقة هامة حول حق الشعب الأرمني للوصول الى حل عادل في القضية الأرمنية"  السيد نصر الله: لا شيئ لحزب الله في المرفأ .. والتحقيقات ستؤكد موقفنا  الكفاءة أولاً.. بقلم: د.يوسف الشريف  دورات المعاهد الخاصة.. مناهج “مسلوقة ” وأسعار كاوية  المستوطنون يمنحون نتنياهو فرصة حتى أيلول لتنفيذ مخطط الضم  الصحة البرازيلية: حصيلة الوفيات بكورونا تقترب من 100 ألف  75 سنة على هيروشيما  أسباب انفجار مرفأ بيروت والمسؤوليّات…  صحّة بايدن العقلية محور تجاذبات مع ترامب  كورونا يواصل تمدده وتحقيق “دولي” بشأن مصدره  العراق يسجل 3047 إصابة و67 حالة وفاة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية  غليان شعبي ضد جرائم الاغتصاب.. الجانحون بين رحمة القانون وقصور مراكز الإصلاح!  «الأونروا» تواصل استرضاء واشنطن: نحو طمس الأسماء الوطنية للمدارس  إسرائيل للدول الغربية: ممنوع أن تملأ ايران الفراغ في لبنان  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكيا تقوم بسرقة محتويات مبنى الشركة العامة لكهرباء الحسكة  ماكرون من بيروت: لبنان يواجه أزمة ومعاناته ستستمر ما لم يتم إجراء الإصلاحات  وزير الري المصري يطالب المسؤولين بتجهيز السدود لمواجهة أي أمر طارئ يحدث بالمنطقة  تدمير مرفأ بيروت: العبور الشاق نحو البديل  "انفجار أم هجوم"... ترامب "حائر" بشأن ما حدث في بيروت     

تحليل وآراء

2020-03-30 04:53:40  |  الأرشيف

تجار الفيروس!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
بقرار ومواكبة من رجال الأمن والمرور استطاعت وزارة الداخلية ومنذ اللحظات الأولى تنفيذ التعليمات وفرضها في ساعات الحظر الجزئي ليتقيد بها كل مواطن, وهي بذلك تستحق الشكر على جهودها، وهنا نسأل: ما هو الفارق بين الوزارات وعلى أي مبدأ تعمل كل وزارة؟ وكيف يمكن لوزارة تطبيق ما يصدر عنها من قرارات, بينما “حماية المستهلك” ما تزال تدور في فلك الكلام والمناشدات والتصريحات, أما المواطن فلسان حاله يقول: ليت وزارة الداخلية تمسك بلهيب أسعار أسواقنا لتخمد نارها، لتعود الروح من جديد للناس التي تعبت من جشع تجار لا يرحمون!!
علماً سبق لفرع مكافحة جرائم التزييف والتزوير في إدارة الأمن الجنائي أن لاحق الأسواق ومخالفات التجار وكل من تسول له نفسه تزوير الماركات والعبث بلقمة المواطن وغشها, واستطاعوا ضبط العديد من المخالفات وملاحقتها, وباستثناء هؤلاء لا كلمة على التجار ولا سبيل لإيقافهم!!
الحكومة طلبت من المواطنين وحرصاً على صحتهم البقاء في منازلهم وتجنب الازدحام, ولكن بالمقابل ما هي الإجراءات التي قامت بها لكبح جنون الأسواق والباعة, ولماذا لا تطبق وزارة التجارة الداخلية قوانينها للوقوف في وجه من استغل إقبال المواطن على المواد لتكديس الأموال وتحقيق الأرباح بشكل لا يصدق, بل ماذا فعلت بطوابير الخبز والسكر والرز والغاز الغائب عن كثير من المنازل منذ شهور؟ خاصة أن المواطن يلجأ لمنافذ السورية للتجارة في ظل استغلال التجار والباعة للفيروس وما صاحبه من رفع أسعار صار ضربا من الخيال!!
اليوم حال بعض المعنيين بلقمة عيشنا الصمت والوقوف على أطلال فقر ينهش ما تبقى من مواطن يصارع فقره وحيداً، وهو يصرخ مستغرباً بسبب ما آلت إليه الأسواق من فوضى عارمة وتحكم باحتياجات الناس ولقمة عيشهم!!
كلمة أخيرة.. لكل أثرياء الوطن ورجاله الأغنياء.. أليس للوطن عليكم حقٌّ، أين أنتم من كل ما يجري؟ بل أين النخوة لمد يد المساعدة لكل محتاج؟ ولكن ليدرك هؤلاء أن ذاكرة الناس لا تنسى ولا ترحم!!
عدد القراءات : 4907

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020