الأخبار |
لإنصاف المستهلك.. المطلوب خطة تسويقية للحمضيات تلحظ احتياجات السوق المحلية  لجنة رباعية لمفاوضات «النهضة»: عودة التنسيق المصري - السوداني  الاعتراف البشع: قتلت 3 أشخاص وطهوت قلب أحدهم مع البطاطا  وفاة الممثل الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا  بايدن يسجل رقمًا قياسيًا جديدًا في تاريخ رؤساء أميركا  خسارات ثقافية مضاعفة.. هل يمكن إنقاذ ما بقي من الحرف التقليدية السوريّة؟  إعادة فرض حظر التجوال الكلي.. ما تأثيراته الاقتصادية على الأردن وما خيارات الحكومة لمواجهة الأزمة؟  انتحار مدرب فريق الجمباز الأمريكي في أولمبياد 2012 بعد اتهامه بإساءة معاملة اللاعبات  "رويترز: الولايات المتحدة نفذت ضربة جوية استهدفت هيكلا تابعا لفصيل مدعوم من إيران في سورية  الحياة أجمل بأهدافها.. بقلم: ميثا السبوسي  فرضية التأقلم.. بقلم: مناهل ثابت  نتنياهو يقايض لقاحات كوونا بفتح سفارات في القدس  ياسمين محمد: عرض الأزياء حلم أية فتاة منذ طفولتها  الخارجية الأميركية: صبر واشنطن على إيران له حدود  الإرهابيون واصلوا احتجاز المدنيين في «خفض التصعيد».. وترقّب وحذر في الممرات الإنسانية … الجيش يدمي دواعش البادية و«الحربي» يكثف غاراته ضدهم  الاحتلال التركي ومرتزقته واصلوا اعتداءاتهم على محيط «عين عيسى» والطريق «M4» … دورية روسية في منطقة بدأ الاحتلال الأميركي بإنشاء قاعدة له فيها  ترشيح غوتيريش رسمياً أميناً عاماً للأمم المتحدة لولاية ثانية  في طريقنا لهزيمة كورونا.. السوريون اكتسبوا حماية بإصابة 30 بالمئة منهم والموجة الثانية «خفيفة» … الحايك: موجات «كورونا» موسمية «جيبية» التواتر.. وما يحدث راهناً مجرد «كريب»  لتخفيض أسعار العقارات.. خبير يدعو إلى استثمار عشرات آلاف الأبنية على الهيكل وقروض ميسرة للبناء  برد.. دافئ.. بقلم: رشاد أبو داود     

تحليل وآراء

2020-04-08 03:33:07  |  الأرشيف

جرثومة صغيرة.. بحجم العالم!.. بقلم: طلال سلمان

هي جرثومة صغيرة صغيرة بحيث لا تراها العين، ولا يحس المصاب بوطأتها الا حين تظهر عليه اعراضها، انهاكاً وشعوراً بالضيق، واندفاعاً متكرراً إلى الحمام عله يخرجها منمكمنها ويبصقها متحرراً من مخاطرها التي لم يتحسب لها.
هي جرثومة صغيرة ولكنها اقوى من الانسان الذي تصيب، رجلاً كان ام امرأة.. والحمدلله أن اعداد المصابين من الفتية والاطفال قليلة جداً، إن لم تكن معدومة. (لكأنها أعظم انسانية من قتلة الاطفال في الحروب، اهلية كانت ام دولية).
هي جرثومة صغيرة، ولكنها بفعلها المدمر تتجاوز القنبلة الذرية، خصوصا وانها لا تعترف بالحدود بين الدول فتتوقف عندها، او بين القوميات فتحابي بعضها ضد البعض الآخر، ولا امام جنس المستهدف ذكراً كان ام انثى، وان كانت قد ضربت من الرجال اضعاف ما ضربت من النساء، متحاشية ـ حتى اللحظة ـ صبايا الورد وفتية الهوى المنشود.
هي جرثومة بلا اجنحة، لا تستخدم الطائرات وسائر وسائل النقل، لكنها تمكنت من اجتياح العالم كله، بشرقه (الصين واليابان وما حولهما) والغرب (بإسبانيا وايطاليا وسويسرا والسويد الخ) والاميركيتين (الولايات المتحدة وكندا ثم البرازيل والارجنتين وسائر الدول في ذلك الجنوب الذي يحجر عليه الرئيس الشمالي، دونالد ترامب)، ما عدا كوبا التي ترعاها روح فيديل كاسترو وشهيد الإنسانية تشي غيفارا.
العالم صغير، كما اثبت وباء كورونا في انتشار جرثومته الاسرع من الصوت في جهاته الاربع، مخترقة حدود الدول المعززة بالجيوش المدرعة والقوات المقاتلة، بالدبابات والطائرات الحربية الاسرع من الصوت، بالمدفعية التي تهدم الحدود المحصنة بالرادارات والعيون الساهرة والمناظير التي تخترق الغيم.
العالم كبير بإنسانه الذي لا يعرف الاستسلام ويقاتل من أن يعرف اكثر عن الكون واسباب الحياة والموت، واسباب الامراض وطرق الشفاء منها..
ولكن، من باب التحوط وحماية الذات: اعقلها وتوكل.
احجر نفسك لتحمي عائلتك ومحيطك والا هزمتك هذه الجرثومة التي لا تراها ولا تحب أن تراها.. ولتكن لك السلامة.
 
عدد القراءات : 6062

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3542
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021