الأخبار |
المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  ليبيا .. مباحثات خارجية لحسم المترشّحين: دوّامة طعون في الوقت الضائع  لا مبادرة دولية لإنهاء الصراع: إثيوبيا على شفير الفوضى الشاملة  فوز مرشحة اليسار في هندوراس: هل ينهي تحالفها مع تايوان؟  واصل انتهاكاته لوقف إطلاق النار في «خفض التصعيد».. والجيش يرد … الاحتلال التركي يعيد شمال حلب إلى واجهة التصعيد  أزمة الغلاء العالمية تضرب قطاع الأدوية.. لا حل أمام وزارة الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره  خارطة استثمارية قريبة للساحل السوري.. وتكثيف الدوريات البحرية لمكافحة الصيد غير المشروع  لا تصدير للحمضيات إلى العراق لارتفاع تكلفتها.. و4 برادات فقط تصدّر إلى دول الخليج يومياً  روسيا تأمل في عقد لقاء بين بوتين وبايدن قبل نهاية العام  صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  السوريون يستقبلون سحب الدعم بالنكات … العكام: إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد والحكومة لم تتوصل بعد إلى معايير محددة  خبير أمني: أميركا تنقل متزعمي داعش من سورية إلى العراق  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  الخليل ثكنةً عسكرية: هيرتسوغ يدنّس الحَرَم الإبراهيمي  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد  انطلاق مؤتمر المدن والمناطق الصناعية العربية اليوم بدمشق  انشقاق قيادي موالٍ للاحتلال التركي مع أتباعه ووصولهم إلى مناطق سيطرة الدولة … الجيش يرد بقوة على إرهابيي أردوغان في «خفض التصعيد»     

تحليل وآراء

2020-04-28 05:38:42  |  الأرشيف

اسمعونا لمرة واحدة!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
في زحمة البحث عن رغيف الخبز, وما رافقه من محاولة تفسير غموض قرارات تصدر من هنا وهناك, لم يخلُ يوم المواطن من منغصات تتصدر لائحته, فاحتار أمره مما يشكو ولمن يشكو؟!
الأمر الوحيد المؤكد أن القرارات المتعلقة بحياة الناس المعيشية تصدر تباعاً ومن دون حق الاعتراض عليها, ولعل مثالنا الأخير مادة الخبز وما سببته من ازدحام وأعباء يومية تضاف على كاهل المواطن, ومن حيث المبدأ تراوح سعر الربطة بين 75 والمئة ليرة مع استجداء وبحث لنيل المراد!!
ليعترف المعنيون بالبطاقة الذكية صراحةً أنه , منذ دخول البطاقة حياة المواطن, تزايدت معاناته وأصبحت الشكوى رفيقة دربه!! لن نناقش هنا كيف ولماذا وما هي بواطن الأمور لاعتماد تلك البطاقة؟ ولكن بالتأكيد ليست خيراً على الناس!
تخيلوا أن السيارات مملوءة بأسطوانات الغاز ومتوفرة, ومع ذلك لا يستطيع المواطن أخذ حاجته وحتى الاقتراب, بل عليه انتظار رسالة قد تأتيه بعد شهر ونصف الشهر أو شهرين, وهنا نسأل: ما الغاية من كل ما يحدث؟ ولماذا يضطر المواطن لدفع 20 ألفاً ثمن أسطوانة واحدة, بينما مئات الأسطوانات موجودة في الشوارع تنتظر صاحب الرسالة أو الحظ السعيد؟!!
فالمواعيد غير دقيقة, وفترة الحصول على أسطوانة مجحفة بحق الأسرة, وكل ما يحصل بمنزلة تعجيز للمواطن أو حتى امتحان لصبره, لذلك وببساطة وإن كنتم مصرين على مدللتكم (الذكية), فلتبادروا إلى بيع الغاز وبشكل حر بعيداً عن البطاقة لمن يرغب, ولدى السيارات نفسها التي تنتظر وحيدة من دون زبائن, ولتحددوا السعر الذي تريدون حتى لو كان مضاعفاً, لأنه سيبقى أكثر رحمة من أسعار السوق, ونعتقد بذلك ستوفرون الكثير من المال والجهد على الناس, وتستفيدون أنتم بدلاً من أن تذهب الأرباح لجيوب البعض, أما إذا كانت ذريعتكم عدم توفر الغاز, فنسأل: لماذا هو متوفر في الأسواق وبأسعار مرتفعة جداً؟!
بصراحة.. البطاقة الذكية جعلت من حياة الناس طوابير انتظار لا تنتهي.. أعيدوا النظر بقراراتكم واعملوا لتأمين احتياجات الناس ولتكن البداية من تأمين الغاز بعيداً عن البطاقة وبسعر معقول لمن يرغب, فهل تفعلونها؟!
 
عدد القراءات : 7163

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021