الأخبار |
الأنسنة حياة  واشنطن «تتفهم» احتواء موسكو لنفوذ أنقرة في «خفض التصعيد» … حملة أميركية روسية ضد إرهابيي «القاعدة» في إدلب  عملية عسكرية عراقية لوقف نشاط داعش قرب الحدود مع سورية  سورية دخلت الذروة الرابعة بعدد إصابات «كورونا» … مدير «المواساة» : 90 بالمئة معدل الزيادة ونسب الإشغال تقترب من مئة بالمئة  الزين: البلد معطل ونحتاج لتصحيح مسار الاقتصاد … قرارات للحكومة تضعنا بمأزق كبير!  مشروع قانون جديد للإعلام في سورية قيد النقاش من قبل الإعلاميين أنفسهم  الأردن ــ سورية: أهلاً بالانفتاح!  «طالبان» تنقّح حكومتها: ... حتى يرضى «المجتمع الدولي»  الذهب يواصل صعوده مع تراجع الدولار  روسيا تنصح «الشركاء ــ الأعداء»: اختاروا بين الحديث الفارغ أو الحوار البناء  كأس العالم تقسم عائلة كرة القدم: «الفيفا» يبحث عن الأموال  القضاء العسكري ينفذ مجموعة احكام اعد ام بحق 8 مجرمين.. ماذا فعلوا؟  الفوضى المعلوماتية.. بقلم: أحمد مصطفى  حادثة شبيهة بالأفلام.. محامٍ أمريكي يستأجر شخصاً ليقوم بقتله!  روسيا تعرضت لعدد كبير من الهجمات الإلكترونية خلال الانتخابات نصفها من أمريكا  مصر.. عريس ذهب لشراء الأثاث فقتله التاجر قبل أيام من الزفاف  وفاة وزير الدفاع المصري الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي     

تحليل وآراء

2020-05-02 04:16:27  |  الأرشيف

طمس الحقائق لا يلغيها.. والصدق اول العلاج!.. بقلم: طلال سلمان

ليس الكذب دواء، واخفاء حقيقة الوباء يحوله إلى سلسلة من الجنازات وقوافل المرضى الذين قد لا يجدون الاسِّرة الكافية في المستشفيات.
كشفت جرثومة صغيرة جسامة الاهمال والتردي في الخدمات الصحية في معظم انحاء الوطن العربي.
في البدء لجأ الاعلام الرسمي إلى الانكار، ثم توالت الاعترافات، خجولة، قبل أن تضطر الدول العربية إلى الاعتراف بانتشار الوباء فيها، مع حرص غير مبرر على إنقاص اعداد المصابين، والمبالغة في الحديث عن الاجراءات التي تضمن سلامة "الرعايا".. واتخاذ التدابير اللازمة كالحجر على الناس في بيوتهم ومحاولة تأمين وسائل العلاج.
وفي حين كانت الدول العظمى، الصين بداية ثم دول اوروبا بشرقها وغربها والوسط، توالي الاعلان عن اعداد المصابين، بالجرأة بل المسؤولية المطلوبة، كانت العواصم العربية تستمر في الانكار قبل أن تباشر الاعلان عن اعداد المصابين (مخففة)، تمهيداً لطلب المساعدة من الدول التي كانت قد باشرت محاولة العثور على العلاج الشافي.
هي مناسبة جديدة لإدانة اهل النظام العربي بالتقصير العام واحتقار "الرعية" واهمال مصالحها كما أسباب سلامتها.
لم تنفع ادعاءات "الشراكة" مع عواصم القرار بعنوان واشنطن، ولا الحديث عن حرص الحكومات العربية على صحة "رعاياها" وتأمين اسباب السلامة، فان وصلهم الوباء تم تأمين اسباب العلاج .. فوراً.
 كورونا العراق.. متلازمة الشك بالأرقام
..وعندما صارت اعداد الاصابات في العالم تنتشر بلا حرج وبلا خوف من ادانة هذه الدولة او تلك "باحتقار" شعبها وتعريضه لمخاطر جدية، باشرت العواصم العربية "البوح" بالسر الحربي المتعلق بالإصابات وتنبيه الرعايا إلى التحوط وارتداء الكمامات ووقف الاختلاط بالآخرين ومحاصرة الذات في البيت.
المشكلة في حقيقتها، سياسية وليست صحية..
فالدول العربية، عموماً، لا تعترف بمواطنيها الذين تراهم وتعاملهم على انهم "رعايا" و"قاصرون"، وان لها عليهم حق الابوة والتوجيه والرعاية المباشرة لانها تعرف ما لا يعرفون، ولها القرار من قبل ومن بعد.
لم تخجل الصين ولا الولايات المتحدة الاميركية، وكذلك دول اوروبا بغربها وشرقها، بعواصم الذهب او الفقر، في الاعتراف بانتشار الوباء فيها، والسعي الحثيث لاكتشاف الدواء الشافي او شرائه من الخارج لعلاج مواطنيها.
لا حياء في المرض، بل العار في طمس وجوده والمكابرة في الاعلان عنه على حساب صحة المواطنين وسلامتهم..
وكيف لمن يتباهى بعروض الازياء، وملكات الجمال وحفلات الرقص "الشرقي" تحديداً، أن يخجل بالمرض الوافد من اقصى الارض في حين يقضي عليه واجبه بمصارحة الشعب بحقيقة المرض والتعهد بتأمين وسائل العلاج في أقرب وقت.
هذا يأخذنا إلى اساس الموضوع وجوهره: موقع المواطن لدى السلطة ونظرتها اليه.. فاذا ظل الشعب "رعية" فلا حقوق له ولا اعتبار، وعليه الولاء والطاعة وترك الامر لأصحاب الامر.. والسلام!
فحين باشرت السعودية، على استحياء، نشر الارقام (التي ثبت انها كاذبة) فضحها صدق جوارها، فلا دولة الامارات انكرت اعداد ضحايا الوباء، ولا الكويت التي اوفدت طائراتها لتعود بالمغتربين او المسافرين من اهلها والمتواجدين في البلاد البعيدة لكي تطمئن إلى سلامتهم، او توفر لهم العلاج اللازم وهم بين أهلهم.
والحمدالله أن المناخ في لبنان (وسوريا) قد حمى الاهالي من هذا الوباء الذي ضرب الدول الكبرى (الصين والولايات المتحدة وروسيا) ودول السبق إلى الرقي والتقدم العلمي في أوروبا والأميركيتين.
 لبنان في مواجهة كوفيد-19: كارثة إضافية؟
والحمدالله أن هذا التقدم العلمي والحرص على الحياة قد دفع بالعلماء والاطباء ومعاهد الدراسات والمختبرات إلى بذل جهود مضنية من اجل اكتشاف العلاج الشافي، وانقاذ البشرية من مخاطر هذا الوباء القاتل، والذي يصعب اكتشافه الا بعد أن يباشر انتشاره فيصيب من يصيب ويقتل الآلاف وعشرات الآلاف بل ومئات الآلاف من الناس في أربع رياح الارض، قبل أن يسجل الانسان، مرة أخرى، بالعلم والتضحيات وتراكم الخبرات، انتصاره على هذا الوباء القاتل.
هل تتعلم دولنا العربية من هذا الدرس القاسي أن "حبل الكذب قصير"، وان اخفاء الحقيقة يزيد من اعداد الضحايا وتمدد الوباء ليضرب من كانوا يفترضون انهم محصنون بأسباب السلامة، وان المرض لن "يجرؤ" على اقتحام حصونهم وقلاعهم وقصورهم الفخمة..
ليس الكذب دواء، واخفاء حقيقة الوباء يحوله إلى سلسلة من الجنازات وقوافل المرضى الذين قد لا يجدون الأسّرة الكافية في المستشفيات.
المرض صريح، مباشر، يعلن عن نفسه بظواهر "تبشر" بوصوله ثم بانتشاره، لا تمكن "تخبئته" او طمس وجوده.. والاعتراف به اول شروط النجاح لعلاجه تمهيداً لوقف انتشاره، ثم تأمين اسباب الصحة.. للمواطنين!
وليت أن الحكومات العربية تملك من الشفافية والجرأة على اعلان الحقائق والصدق مع شعوبها، مثل ما يمتلكه الوباء الذي يكمن داخل الداخل من الجسد.. لكنه لا يخجل من اعلان وجوده.
ابعد الله عنكم هذا الوباء، وحفظ عائلاتكم ليبقى وطننا .. لنا، ولنبقى له وفيه.
(السفير العربي)
 
عدد القراءات : 6322

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021