الأخبار |
منظمة الصحة العالمية تعلق على مصير جائحة فيروس كورونا في العالم  جونسون يلعب بالنار مع الصين.. وعد بمنح مواطني هونغ كونغ الجنسية البريطانية  كورونا في العالم.. استقرار معدل الإصابات اليومية والحصيلة تتجاوز 6,6 مليون  المهندس خميس يطلق مشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية الزراعية في سورية  لقاحات كورونا.. أين أصبح “حلم البشرية”؟  ليبيا | السرّاج يعلن استعادة طرابلس... من أنقرة  وزير الصحة: لا يوجد انقطاع لمادة دوائية، وظهور إصابة مخالطة مؤخراً مؤشر لإمكانية تطور الإصابات !  تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لسائق شاحنة على خط سورية الأردن  الصحة المصرية: تسجيل 1152 إصابة بكورونا و38 وفاة  حالة من انعدام الثقة بين الشباب.. مستقبل مجهول و الحلول مؤجلة!  ترامب يتراجع والادّعاء يشدّد التهم: أميركا منقسمة  يوم قرّر ترامب أن (لا) يكون عنصرياً.. بقلم: نادين شلق  الصين تتراجع عن تقييد رحلات الطيران الأجنبية  نعم أثرت فينا الجائحة!.. بقلم: عائشة سلطان  الأردن يطبق فرض الحظر الشامل الأخير  ترامب يرهن مصيره بـ”الأغلبية الصامتة”.. فهل يتكرر التاريخ وتتسبب الاحتجاجات في فوزه بالرئاسة؟  كورونا في السعودية.. قفزة حادة في الإصابات والوفيات اليومية فوق الـ30 لليوم الثالث  بعد انقطاع لثماني سنوات.. تشغيل أول رحلة طيران للخطوط الجوية السورية من دمشق إلى أرمينيا  أداء أول صلاة جمعة في المسجد الأقصى بعد إعادة فتحه  في إشارة إلى مصر... جنوب السودان يعارض أي قوة "تريد مهاجمة إثيوبيا عبر أراضيه"     

تحليل وآراء

2020-05-23 04:47:39  |  الأرشيف

الأسرة ما بعد «كورونا».. بقلم: د. فاطمة عبدالله الدربي

البيان
تُعد الأسرة نواة المجتمع، والحاضن الرئيس لأفرادها ومصدراً أساسياً للسعادة والطمأنينة والاستقرار لهم، وتُعد الحياة الزوجية أساس حفظ استقرار الأُسرة، ويعتمد ذلك على مدى تفهم الزوجين لبعضهما البعض، ووأد المشكلات الحاصلة بينهما في بدايتها، ومنع تطورها ووصولها لمرحلة تنتهي معها الحياة الزوجية، إن تكوين الأسرة يعد مسؤولية مشتركة بين شريكين أساسيين وهما الزوج والزوجة، ويقع عليهما معاً عبء نجاح هذه الشراكة القائمة على المودة والرحمة.
لا تخلو أي أسرة مهما كان عدد أفرادها من المشكلات، فهناك بعض الاختلافات في طريقة تفكير الزوجين، كما أن تفكيرهما يختلف أيضاً عن تفكير الأبناء، فلكل عمر خصائص وطريقة تفكير، ولكن هناك من يكبر هذه المشكلات ويضخمها ولا يستطيع التعامل معها بالشكل السليم لتترك أثراً كبيراً في النهاية، فحل المشكلات الأسرية يحتاج إلى نوع من المهارات التي يفتقدها الكثيرون وبالتالي تبقى هذه المشكلات موجودةً وتؤثر بشكل سلبي في سير الحياة الأسرية.
نحن الآن وفي هذه الأوقات الفرصة مواتية للتقارب الاجتماعي والأسري، وإعادة اهتمام الآباء والأمهات بالعلاقات الاجتماعية والأسرية وتعظيم الدور الرقابي ولم شمل الأسر، إن الكثير من الأسر تعاني ضغوط الحياة السريعة التي أثرت بدورها في أفرادها، فالأمهات تحملن الكثير من الأعباء الأسرية في تربية الأبناء في ظل غياب الآباء عن المنزل، والمسؤولية تعود الآن مشتركة بين الاثنين لتمضي سفينة الأسرة مستقرة آمنة، إن الدروس من أزمة «كورونا» كثيرة وعلينا الاستفادة منها، والاستمرار على هذا النهج المطلوب.
خلقت الأزمة نوعاً من التوازن في الأدوار بين الزوجين في المنزل، وهذا التوازن أعاد السعادة إلى الزوجة والأبناء، كونه خفف عنها الضغط والعبء الذي أثقل كاهلها قبل الأزمة بسبب انشغال الأب. وأضافت تعزيز العلاقة بين الأب وأبنائه بسبب قربه منهم خلال هذه الفترة جعلته يصادقهم ويشاركهم اهتماماتهم وأمور حياتهم. كلي أمل أن يستمر دور الأب فاعلاً بعد انتهاء أزمة كورونا وأن يعيد حساباته سعياً وراء الاستقرار الأسري.
رسالة أبعثها مليئة بالحبّ والتّقدير والاحترام، لكل أب ولكل أم سهرا وتعبا في إخراج جيل واعٍ ملتزم بالولاء والانتماء لأسرته ووطنه.
 
عدد القراءات : 3410

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020