الأخبار |
القمح أم.. الحب؟!.. بقلم: رشاد أبو داود  فتاة تكتشف أنها تزوجت امرأة بعد 10 أشهر من الزواج  اليونسكو تحذر من خطر حدوث تسونامي في البحر المتوسط عام 2030  ليبيا.. بارقة أمل من جنيف: هل تسبق «المصالحة» الدستور؟  الناتو: نتوقع نزاعا طويلا في أوكرانيا  إيران - إسرائيل: حرب غير صامتة.. تل أبيب لرعاياها: «لا تتكلّموا العبريّة بصوتٍ مُرتفع»!  دُور المعنفات في ألمانيا تحتضن سوريات هاربات من أزواجهن: السوريون يتصدرون قائمة الأجانب العنيفين بنسبة 91%  القوات الروسية تضرب حصارا جنوبي مدينة ليسيتشانسك بعد اختراق الصفوف الأوكرانية  برلمان الإكوادور يناقش عزل رئيس البلاد وسط احتجاجات حاشدة  «والا» العبري: بايدن يعدّ «خريطة طريق» التطبيع بين إسرائيل والسعودية  إعلامي مصري: بعض الدعاة يستهلكون الفياغرا أكثر من السكر ولا يرون السيدات إلا من نصفهن السفلي  لافروف: لن يتم السماح لكييف بالعودة إلى المفاوضات مع روسيا  ألمانيا تحذر من أزمة طاقة "معدية" على غرار الانهيار المالي عام 2008  ترميم الردع: مؤشّرات على رد إسرائيلي سلبي  المحكمة الأميركية العليا تجيز حمل الأسلحة النارية علانيةً  “النفط” تحسم جدل وصول النواقل.. وسبب الاختناقات عدم كفاية التوريدات للاحتياج المحلي..!  التبديل والتغيير في المؤسسات الرياضية.. تصفية حسابات أم تصحيح مسار؟  قبل الصيف بأيام.. هل قضت وزارة الكهرباء على القطاع السياحي في سورية؟!     

تحليل وآراء

2020-05-29 12:14:23  |  الأرشيف

أحرف و سطور... بقلم: منال محمد يوسف

و ما بينهما تولدُ الكلمات .. تزهرُ الآمال و تُكتبُ رواية الحياة أو رواية كلّ مجروح
قد تولدُ القوافي أنجماً و أقماراً
قد تولدُ أشجاراً يتدلى منها "قنديل الأماني "
قد يولدُ الصباح في مقلتيّ طفل جائع
يقول : أريدُ  خبز الحياة ,أريدُ بعض أنجمها
أريدُ ألاّ يطلُ علينا "قمر الحرمان "
إذ  قُتلت و شُردت القصائد والأحرف
شُردت و كأنّها أحرف تتوه السطور
أحرف نكتبُ حكاية من وجعٍ ونصوغ علائم فجر
و إن رُسمت على شكل أبيات شعرٍ ونصوص
أحرف وسطور
و قد تحنُ أقلامنا إلى محبرة النُّور
تحنُّ إلى ملاذها الأزليّ والأبدي ..
إلى أرغفة تُخبزُ بدمع الأيام ربّما , تُخبز من قمحٍ نشتاقُ إلى سنبلاته الخضر ..
و إلى الإعجاز التكوينيّ..
أحرف وسطور
تلك القصيدة التي  تنام ملء الجفون
كأنّها تكتبُ مرثيات من شوقٍ تُهدى إلى ذكرى المتنبي
تُهدى و كأنّها تلك الروايات التي لم تُكتبُ بعد
أو ربّما تبحثُ عن أبطالها , تبحثُ عن أحلامهم إذ لم تتلاشى بعد
عن أناشيد وقتهم الجريح
عن من يُفسر لهم سرّ احلامهم التائهات ..
أحرف وسطور
و تُجدلُ الشعائر ونكتب قصائد مجروحة الخاطر
 وننادي ذاك الطفل الذي على ضفتيّ نهر الحياة
و كأنّه صوت الوجع الحائر 
قد تشبه ذواتنا المكسورة "ذوات الأمل الصريع "
و قد نكتب ألف الحكاية وياء نهايتها
نكتبها من أجل أن تستقيم بعض القوائم و بعض الزوايا
المتعرجة ربّما ..
ما بين الأحرف والسطور
قد يفضُّ عذب الكلام , ولحن الأمر المشتهى
و قد يستقيم ظلُّ الأشياء , يستقيم نورها السائر
نورها الذي يجب أن يولدُ من ذواتنا كالحلم القادم
من "أزمنة الطين الأولى " و ما زال طيف ظله مُسافر إلينا
أو هكذا يجب أن نتخيل الأمر
 وجوازم أفعاله القمريّة والشمسيّة معاً ..
أحرف وسطور
وما زالت ذواتنا تشتهي أن  تودع ذواتنا و بوارق أحلامنا بين سطرٍ و آخر
"تشتهي " و نشتهي معها أن  يُظلل النّور جوازم الحلم الواعد
 وأن يُزرعُ لنا قمح التمنيّ و بقايا الشتول
 و يُّرسمُ شراع الحلم الأخضر و وروايات و نثريات تحملُ اسم الفاعل و نور المفعول
يُرسم بين أنجمٍ مشتاقة الحنين , مشتاقة الودِّ و دمعه الهاطل
بين الأحرف والسطور
قد نبني عوالم من كلماتٍ و نضع الأنجم في مدارات لا تشبه وجه المساءات , نضعها بين صفحات ما نكتب
 و  نرسمُ ذوات الحلم المجروح ..
بأن صفحات الحياة تزهرُ إذ ما قيلَ
ألاّ ليته ينجلي سواد الغيوم
و يتحقق كلّ ما يتمناه المرء و ما ينثره على بياض الورق
بين الأحرف والسطور

عدد القراءات : 7314

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022