الأخبار |
هل يعيد «داعش اليمن» ترتيب أوراقه؟  “الوعي والتعاون” داعمان أساسيان لتنمية مجتمعية ناجحة ومستدامة؟!  «جبهة الجولان»: المقاومة هنا... لتبقى!  روحاني لأردوغان: نعرف من اغتال فخري زاده ومن حقنا الانتقام في الوقت المناسب  دلالات موقف ترامب من نتائج الانتخابات.. بقلم: د. منار الشوربجي  ترامب مستمر في حربه الاقتصادية على بكين.. قرار بإدراج 4 شركات صينية على القائمة السوداء الأمريكية  تسابق بين المعارك والوساطات: قوّات صنعاء تقترب من ضواحي مأرب  شجار بين طالبين ينتهي بتلقيم الروسية بصدر أحدهم في مدرسة بطرطوس  فنزويلا.. انتخابات برلمانية بلا غوايدو: سيناريو 2005 يتكرّر؟  إسرائيل على طريق انتخابات مبكرة رابعة: منافسة يمينية تؤرق نتنياهو  مدير المخابرات الأمريكية: الصين أكبر تهديد للحرية منذ الحرب العالمية الثانية  إسرائيل تحذر من استهداف مواطنيها ومصالحها في البحرين والإمارات وتركيا  ظريف: دول الجوار ستسعى للمفاوضات مع إيران بمجرد خروج ترامب من السلطة  وزير الدفاع الأمريكي الأسبق: إجبار كوريا الشمالية على التخلي عن "النووي" مهمة مستحيلة  عام 2020.. من ربح من كورونا ومن خسر؟     

تحليل وآراء

2020-06-14 03:40:31  |  الأرشيف

مسؤولية الجميع.. بقلم: هني الحمدان

تشرين
لا يخفى على أي إنسان مدى صعوبة الواقع الحياتي والظروف التي ألمت بالمعيشة من جوانب متعددة،فحجم الضغوطات والتحديات من جراء الحصار الاقتصادي الظالم على بلدنا كبير من جهة آثاره وما قد يتركه على ظروف معيشة المواطن .
فمايحصل من غلاء فاحش في الأسواق يستدعي عدم الانجرار وراء الشائعات التي قد تبرز هنا أو هناك أو سماع أصوات الانهزاميين عديمي الحسّ الوطني والغيرة على البلد ومحبته ،فالأحوال يلزمها اليقظة والتفكير مليّاً بأمن واستقرار ومعيشة المواطنين ،وعلى كل شخص مسؤولية تأدية عمله بكل دقة من باب التشاركية الحقيقية مع الجهات الرسمية .
مطلوبٌ من كل الجهات العمل الجدي لزيادة الإنتاج وعلى كل القنوات ،فبالإنتاج الزراعي والصناعي يتحقق المطلوب من تأمين احتياجات المستهلكين والاكتفاء الذاتي ، وهو من الخطوات اللازمة لمواجهة الحصار الاقتصادي الظالم على شعبنا،وإجراء أكثر أهمية.
إن الاستقاء من تجارب الشعوب التي تحدّت الحصار المفروض عليها ،وكيفية الخروج من تبعاته السلبية مسؤولية المؤسسات والأفراد على حد سواء ، كما أن معرفة منافذ التخفيف من الآثار السلبية ضرورة توجب البحث الجدّي والسريع ،وليس فقط الاكتفاء بشعارات تزيد الوضع بؤساً، فالمرحلة حساسة جداً ،والعزف على وتر تجويع الناس ليس بالأمر السهل ،لذلك فإن التغلب على ذلك يكون بالالتفاف الحقيقي بدافع الحسّ الوطني ومحبة البلد ومنشآته ورموزه ، والعمل الفعلي لرفع وتائر عجلة الإنتاج كماً ونوعاً ،ونحن قادرون على قلب المعادلة لصالحنا ،بعد الإنجازات التي تحققت وتتحقق على صعد السياسة والذود عن سياج الوطن .
بالإيمان الخالص والعمل المخلص والإنتاج يستطيع أي شعب قهر أي حصار ،وهناك شواهد عبر التاريخ، والتجربة الكوبية ودحرها الحصار الاقتصادي في الستينيات أكبر دليل .
يعي المواطن تماماً حجم الأعباء والتركة الثقيلة للعقوبات الظالمة على حياة الناس، وسيبقى على درجة كبرى من الوعي وحب بلده . دام الوطن قادراً على تحقيق الانتصارات تلو الانتصارات 
 
عدد القراءات : 5783

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020