الأخبار العاجلة
  الأخبار |
في ذكرى عيدهم.. دماء الشهداء مداد طاهر يكتب فصولاً مشرقة في تاريخ سورية وسجلها النضالي  السجن ثلاث سنوات ونصف السنة لامرأة نرويجية انضمت لداعش في سورية … محكمة أرمينية: المؤبد لمرتزقين سوريين قاتلا في قره باغ  الاحتلال الأميركي يدخل قافلة عسكرية إلى دير الزور ومرتزقة «التركي» يداهمون بلدة بريف الرقة … استمرار انقطاع الكهرباء عن الحسكة لليوم السابع بسبب سياسيات نظام أردوغان  هل جو بايدن «رئيس تغيير»؟.. بقلم: دينا دخل اللـه  من يهدئ جنون أسعار الدواجن في الأسواق؟! … الشرحات نار.. والفروج يطير.. والبيض يغلي.. والحلول؟! .. وزير الزراعة: المشكلة تراكمية والوضع يتحسن بـ45 يوماً  تراجع في مياه الفيجة … الهاشمي : المياه تتأثر بالتقنين وعدم توفر كميات كافية من المازوت  لبيد رئيساً مُكلّفاً بدلاً من نتنياهو: الأزمة الحكومية الإسرائيلية باقية... وتتعمّق  النيجر تعلن مقتل 16 جندياً «للمرة الثانية» خلال ثلاثة أيام!  الصراع الصيني الأميركي… هل يشمل السياسة والعالم؟  تسوية خلاف آخر مع أوروبا: بريطانيا تمنح سفيرها «حصانة» كاملة!  ” بدل العيد” يفوق المئة ألف في مدينة الإنتاج والرخص  الهند تحطم مجددا الرقم القياسي في عدد الإصابات والوفيات اليومية بكورونا  بايدن يتحدث عن "ثورة صغيرة" داخل الحزب الجمهوري  خطاب المئة يوم والسياسة الخارجية.. بقلم: د. منار الشوربجي  قريباً.. بسكويت وباستا بـ "الخنافس" في دول الاتحاد الأوروبي     

تحليل وآراء

2020-06-15 03:35:35  |  الأرشيف

الحكومة..بين المواطن والإعلام!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
ما وصلت إليه الحياة المعيشية من فقر وعوز، شكّل ألف إشارة استفهام وتعجب، من خلال تخبط وعشوائية قرارات الحكومة التي غابت حلولها وبقيت اتهاماتها تارة للإعلام وتارة للمواطن، حيث تقف موقف العاجز أمام سيلٍ من المتغيّرات الاقتصادية والمعيشية كل يوم، ولسان حالها يطلق الكثير من التصريحات التي تجافي الواقع لدرجة الإنكار!!
بصراحة.. الثقة المفقودة بين المواطن والحكومة لا يمكن إصلاحها إلا عبر أداء حكومي يكفل العيش الكريم للمواطن، وعبر الصدق في التعامل والأقوال، وتزويد المواطن من خلال الإعلام بالحقائق والمعلومات الصحيحة، حينها فقط يكون إعلامنا وسيطاً بين الناس والحكومة، ينقل الواقع ويشير إلى مكامن الفساد والتقصير، ولكن عندما يكون التطنيش سيد مواقف الحكومة من خلال بعدها عن الناس واحتياجاتهم، وعدم تقديم أي حلول أو مقترحات للاستماع إلى الوجع الكامن في الأرواح، حينها بالتأكيد ستكون هناك هوة ليس بين الحكومة والمواطن فقط بل بين الحكومة والإعلام أيضاً!!
لنعترف بأن الاتهامات المتبادلة وتقاذف تحميل المسؤولية كما حدث مؤخراً من قبل الحكومة لا يمكن أن يرتقي بالوضع الاقتصادي ولا يمكن أن يطعم جائعاً، فاتهام المواطن بأنه السبب في حدوث الأزمات والازدحام على شراء المواد الغذائية أو حتى فقدانها من الأسواق لا يمكن لعاقل أن يقبله، وكان الأفضل محاسبة التجار ومافيات الأسواق الذين يحركون الأسعار صعوداً عدة مرات في اليوم ويتحكمون بمصير ومعيشة كل محتاج!!
أما اتهام الإعلام بالتقصير فكان ذلك بمثابة لكمة دفاعية في وجه الحقيقة، فهل أرادوا فعلاً لإعلامنا أن يكون صلة وصل بين المواطن والحكومة؟ أم كانت الحكومة في وادٍ والإعلام الذي ينقل وجع الناس في وادٍ ثان؟ والسؤال الأهم هل كان يتم تزويد الإعلام بالحقائق والمعطيات؟
ويبقى القول: إن المرحلة القادمة لن تنفع معها المسكنات واللعب على الكلمات، وما نحتاجه مسؤولين بحجم دولة، وبحجم شعب ناضل وصمد وصبر، ما نحتاجه تغيير الآليات المتبعة وليس فقط الأسماء، والاعتماد على الخبراء المختصين والارتقاء بالحلول ومحاسبة كل مسؤول وتقييم عمله ووحده المواطن من يقرر.
 
عدد القراءات : 6007

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021