الأخبار |
دورية روسية في ريف المالكية.. والاحتلال الأميركي واصل تعزيز قواعده غير الشرعية بالقامشلي … اعتداء على خط غاز الجبسة الريان وورشات الصيانة تباشر بإصلاحه  تربية الحيوانات أصبحت مشروعاً مربحاً … القدرة الشرائية وراء عدم إقبال المواطنين على الشراء  مدير «تموين» دمشق: ندرس أسعاراً جديدة للخبز السياحي والصمون  كل شيء في أزمة المحروقات.. انتظار طويل.. نوم في السيارات خوفاً من سرقتها وغش وسوق سوداء  تركيا تُخلي قاعدة عسكريّة جنوبي إدلب وتتجهز لسحب أخرى  مثلث حلايب وشلاتين نزاع سوداني مصري مستمر وشكاوى لا تنتهي  "شخصية غير مرغوب فيها".. سفيرة الاتحاد الأوروبي تغادر فنزويلا يوم الثلاثاء  منازل الذاكرة.. بقلم: عائشة سلطان  خامنئي: الغربيون يكذبون ويريدون أخذ مقومات القوة من إيران  ابن سلمان أمام "محكمة" بايدن بعد تقرير خاشقجي.. الأمير محاصر؟  استهداف سفينة إسرائيلية في خليج عُمان: (تل أبيب) تتّهم طهران  ما هي أهداف أمريكا من إقامة قاعدة عسكرية جديدة في المثلث الحدودي بين العراق وتركيا وسورية؟  المحكمة العسكرية تصدر حكم الإعدام بحق مرتكبي الجريمة المزدوجة في كفرسوسة بدمشق  العرب والمتغيرات الدولية والإقليمية.. بقلم: جمال الكشكي  أنا إنسان لأنني أخطئ.. بقلم: شيماء المرزوقي  العلمانية والسياقات التاريخية  الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية  الحياة أجمل بأهدافها.. بقلم: ميثا السبوسي  فرضية التأقلم.. بقلم: مناهل ثابت  ياسمين محمد: عرض الأزياء حلم أية فتاة منذ طفولتها     

تحليل وآراء

2020-06-19 05:35:59  |  الأرشيف

السلوك البشري يحدد مسار الوباء.. بقلم: ليلى بن هدنة

التحذير من موجة ثانية لفيروس كورونا يجعلنا نعتقد أن العالم نجح في القضاء كلياً على الوباء ويعيش في أمان بعدما اجتاز كلياً المرحلة الأولى، لكن الحقيقة أن الفيروس لا يزال منتشراً وأن ما سيكون عليه الوباء في المستقبل سيحدده السلوك البشري في انتظار إيجاد لقاح.
بدأ العالم يقتنع تدريجياً بعد أشهر من الإغلاق أن شدة فتك الفيروس مبالغ بها، وأنه يمكن الاستعداد لذروة التفشي بالوعي والمسؤولية الجماعية والفردية، سيما وأن تطوير أي لقاح يحتاج لوقت طويل حتى يتواجد في الأسواق. لذلك يحمل الجميع هم المسؤولية، ويلقى على كاهله عظم الأمانة، ليكون في موضع الثقة وقدر الفارق الذي عليه أن يصنعه بالتزامه سواء كان حكومات أو شعوبًا.
العالم الآن بين خيارين أحلاهما مر، الأول استمرارالوباء دون ايجاد لقاح والثاني آثاره السلبية على الاقتصاد، إن ما جره انتشار الفيروس من كوارث اقتصادية واجتماعية، وتعطيل الحياة والإنتاج بنسب متفاوتة ومختلفة. يحتاج إلى عدم تكرار السلوكيات السابقة الناتجة عن اللامبالاة وقلة الوعي ولابد أن يعلو مستوى الحرص لدى الجميع ليكون في موضع الثقة وقدر الفارق الذي عليه أن يصنعه بالتزامه بالاجراءات الاحترازية.
ففي الصين بدأ الحديث عن موجة ثانية يقال إنها أكثر فتكاً، لكن الأكيد هذه مجرد استنتاجات، وليست الحقيقة، فالصين قادرة على احتواء الوباء بأقل الأضرار، ولا بد أن نستفيد من التجارب والدروس القيّمة التي اكتسبها العديد من الخبراء القدامى في محاربة أوبئة جامحة من خلال الإلزام بالمسؤولية، ولاشك فإن اللامبالاة تضع العالم بأسره في دائرة خطر تفشي الوباء، أمّا المسؤولية واليقظة فسينقذاننا جميعاً.
المنطق ينحاز إلى مواصلة إجراءات رفع القيود في العالم، فلو عاد العالم للإغلاق لتعمّقت الأضرار الاقتصادية وتباطأ مسار التعافي، لذلك يجب على الكل أن يقتنع بأن الوباء لا يمكن أن يعطل الحياة، ولا يمكن أن يكبح الإنتاج. فالتاريخ يؤكد أن كل الأوبئة العابرة خلقت مجتمعات أكثر قوة ووعياً.
 
عدد القراءات : 5839

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3542
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021