الأخبار |
لبنان.. توافق فرنسي أميركي سعودي: لحكومة «محايدة» برئاسة نواف سلام!  إصابات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز 20 مليونا  بعد فوزه برئاسة مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث.. صباغ: المرحلة القادمة تتطلب عطاء أكثر  يارا عاصي: لإعلام.. مهنة من لا مهنة له والشكل والواسطة أهم من المضمون..!  ترامب: الخطر الأكبر على انتخاباتنا يأتي من الديمقراطيين وليس من روسيا  صحيفة: ترامب قد يحظر على مواطنيه العودة إلى البلاد  الصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي المكتشف ضد فيروس كورونا  ضغوط واشنطن تُثمر: مفاوضات أفغانية في الدوحة  واشنطن تُكثّف تحرّكاتها: الأولوية لـ«منطقة عازلة»  قوّة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  الأمريكيون يسارعون لشراء الملاجئ.. هل اقتربت نهاية العالم؟  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكياً تختطف 9 مدنيين من بلدة سويدان جزيرة بريف دير الزور  بوتين يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم  الخارجية الإثيوبية: ليس لدينا مشكلة مع مصر ولكن المشكلة تظهر عندما تحاول "احتكار" مياه نهر النيل  برلين "غير راضية" بعد تلويح واشنطن بعقوبات على خلفية مشروع "نورد ستريم 2"  أبناء عشائر السبخة: ندعم بقوة أي مقاومة لتحرير الأرض السورية من كل أشكال الاحتلال  السودان: تأجيل اجتماعات سد النهضة أسبوعا لمواصلة المشاورات الداخلية  مصادر من داخل حزب البعث وعشية انتخاب رئيس ومكتب مجلس الشعب رجحت بقاء حمودة الصباغ رئيساً للمجلس  يتوقع نتائج الانتخابات منذ 1984... أستاذ تاريخ أمريكي يتنبأ بخسارة ترامب  وزارة الصحة: تسجيل 67 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 18 حالة     

تحليل وآراء

2020-06-19 05:35:59  |  الأرشيف

السلوك البشري يحدد مسار الوباء.. بقلم: ليلى بن هدنة

التحذير من موجة ثانية لفيروس كورونا يجعلنا نعتقد أن العالم نجح في القضاء كلياً على الوباء ويعيش في أمان بعدما اجتاز كلياً المرحلة الأولى، لكن الحقيقة أن الفيروس لا يزال منتشراً وأن ما سيكون عليه الوباء في المستقبل سيحدده السلوك البشري في انتظار إيجاد لقاح.
بدأ العالم يقتنع تدريجياً بعد أشهر من الإغلاق أن شدة فتك الفيروس مبالغ بها، وأنه يمكن الاستعداد لذروة التفشي بالوعي والمسؤولية الجماعية والفردية، سيما وأن تطوير أي لقاح يحتاج لوقت طويل حتى يتواجد في الأسواق. لذلك يحمل الجميع هم المسؤولية، ويلقى على كاهله عظم الأمانة، ليكون في موضع الثقة وقدر الفارق الذي عليه أن يصنعه بالتزامه سواء كان حكومات أو شعوبًا.
العالم الآن بين خيارين أحلاهما مر، الأول استمرارالوباء دون ايجاد لقاح والثاني آثاره السلبية على الاقتصاد، إن ما جره انتشار الفيروس من كوارث اقتصادية واجتماعية، وتعطيل الحياة والإنتاج بنسب متفاوتة ومختلفة. يحتاج إلى عدم تكرار السلوكيات السابقة الناتجة عن اللامبالاة وقلة الوعي ولابد أن يعلو مستوى الحرص لدى الجميع ليكون في موضع الثقة وقدر الفارق الذي عليه أن يصنعه بالتزامه بالاجراءات الاحترازية.
ففي الصين بدأ الحديث عن موجة ثانية يقال إنها أكثر فتكاً، لكن الأكيد هذه مجرد استنتاجات، وليست الحقيقة، فالصين قادرة على احتواء الوباء بأقل الأضرار، ولا بد أن نستفيد من التجارب والدروس القيّمة التي اكتسبها العديد من الخبراء القدامى في محاربة أوبئة جامحة من خلال الإلزام بالمسؤولية، ولاشك فإن اللامبالاة تضع العالم بأسره في دائرة خطر تفشي الوباء، أمّا المسؤولية واليقظة فسينقذاننا جميعاً.
المنطق ينحاز إلى مواصلة إجراءات رفع القيود في العالم، فلو عاد العالم للإغلاق لتعمّقت الأضرار الاقتصادية وتباطأ مسار التعافي، لذلك يجب على الكل أن يقتنع بأن الوباء لا يمكن أن يعطل الحياة، ولا يمكن أن يكبح الإنتاج. فالتاريخ يؤكد أن كل الأوبئة العابرة خلقت مجتمعات أكثر قوة ووعياً.
 
عدد القراءات : 4569

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020