الأخبار |
سورية.. أسعار الأراضي والعقارات أصبحت أقرب للخيال  اعتباراً من اليوم.. ربطة الخبز بـ ١٠٠ ليرة سورية  فرنسا عقب حملات المقاطعة: الدين والثقافة الإسلامية جزء من تاريخنا ونحن نحترمهما  الإعصار زيتا يجتاح الجنوب الأمريكي ويقتل 3 أشخاص على الأقل  "مأساة" بالمكسيك.. مقابر سرية وجثث لمراهقين  الانتخابات الأمريكية.. من يحسم السباق إلى البيت الأبيض؟.. بقلم: أمل عبد الله الهدابي  دوري السيدات لكرة القدم… فوز الوحدة ومحافظة حمص على عمال السويداء وجرمانا  قتلى وجرحى في زلزال ضرب غرب تركيا  فرنسا تدخل إغلاقا شاملا واحتجاجات ضد قيود مكافحة كورونا في باريس  موقع عبري يكشف تفاصيل جديدة بشأن اتفاق التطبيع بين بلاده والسودان  كلام الناس.. آلة بلا قلب!.. بقلم: عائشة سلطان  الحكومة تنوي دعم الدقيق التمويني والخميرة بـ700 مليار ليرة العام القادم  اكتشاف مقبرة جماعية لأبناء عشيرة «الشعيطات» قتلهم داعش في دير الزور  "سفاح نيس" كان يحمل هوية تابعة للصليب الأحمر الإيطالي  مقتل 27 باشتباكات مسلحة عنيفة في إثيوبيا  الكويت تبعد أكثر من 13 ألف وافد منذ بداية عام 2020  البرازيل.. وفاة قاصر بعد إنجابها من رجل أكبر منها بـ33 عاما عاشرها على مدى 3 سنوات  ترامب وسورية.. أربع سنوات من الارتجال والتناقضات  هل يعلم المطبّعون مع "إسرائيل" إلى أين هم ذاهبون؟.. بقلم:شارل أبي نادر  تصفية المسؤول عن سرقة حقول النفط السورية في ريف دير الزور     

تحليل وآراء

2020-06-19 05:35:59  |  الأرشيف

السلوك البشري يحدد مسار الوباء.. بقلم: ليلى بن هدنة

التحذير من موجة ثانية لفيروس كورونا يجعلنا نعتقد أن العالم نجح في القضاء كلياً على الوباء ويعيش في أمان بعدما اجتاز كلياً المرحلة الأولى، لكن الحقيقة أن الفيروس لا يزال منتشراً وأن ما سيكون عليه الوباء في المستقبل سيحدده السلوك البشري في انتظار إيجاد لقاح.
بدأ العالم يقتنع تدريجياً بعد أشهر من الإغلاق أن شدة فتك الفيروس مبالغ بها، وأنه يمكن الاستعداد لذروة التفشي بالوعي والمسؤولية الجماعية والفردية، سيما وأن تطوير أي لقاح يحتاج لوقت طويل حتى يتواجد في الأسواق. لذلك يحمل الجميع هم المسؤولية، ويلقى على كاهله عظم الأمانة، ليكون في موضع الثقة وقدر الفارق الذي عليه أن يصنعه بالتزامه سواء كان حكومات أو شعوبًا.
العالم الآن بين خيارين أحلاهما مر، الأول استمرارالوباء دون ايجاد لقاح والثاني آثاره السلبية على الاقتصاد، إن ما جره انتشار الفيروس من كوارث اقتصادية واجتماعية، وتعطيل الحياة والإنتاج بنسب متفاوتة ومختلفة. يحتاج إلى عدم تكرار السلوكيات السابقة الناتجة عن اللامبالاة وقلة الوعي ولابد أن يعلو مستوى الحرص لدى الجميع ليكون في موضع الثقة وقدر الفارق الذي عليه أن يصنعه بالتزامه بالاجراءات الاحترازية.
ففي الصين بدأ الحديث عن موجة ثانية يقال إنها أكثر فتكاً، لكن الأكيد هذه مجرد استنتاجات، وليست الحقيقة، فالصين قادرة على احتواء الوباء بأقل الأضرار، ولا بد أن نستفيد من التجارب والدروس القيّمة التي اكتسبها العديد من الخبراء القدامى في محاربة أوبئة جامحة من خلال الإلزام بالمسؤولية، ولاشك فإن اللامبالاة تضع العالم بأسره في دائرة خطر تفشي الوباء، أمّا المسؤولية واليقظة فسينقذاننا جميعاً.
المنطق ينحاز إلى مواصلة إجراءات رفع القيود في العالم، فلو عاد العالم للإغلاق لتعمّقت الأضرار الاقتصادية وتباطأ مسار التعافي، لذلك يجب على الكل أن يقتنع بأن الوباء لا يمكن أن يعطل الحياة، ولا يمكن أن يكبح الإنتاج. فالتاريخ يؤكد أن كل الأوبئة العابرة خلقت مجتمعات أكثر قوة ووعياً.
 
عدد القراءات : 5516

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020