الأخبار |
مهذبون ولكن!! الكلمة حروف من نور.. بقلم: أمينة العطوة  ارتفاع عدد ضحايا زلزال إندونيسيا إلى 56 شخصا  مأكولات الفقير سابقاً أصبحت حلماً! … بين أسعار «التموين» وأسعار السوق فوارق فمن المسؤول؟  ادارة بايدن.. دفع الفلسطينيين للتفاوض ومواصلة التطبيع.. ومنح دور لـ "عرب الاعتدال"  العالم يزدهر.. ماذا عنك؟!.. بقلم: فاطمة المزروعي  مصادر أمريكية: ترامب لن يترك "الحقيبة النووية" لبايدن  عقب التنصيب.. بايدن يوقع أوامر للتصدي للجائحة ودعما للاقتصاد  بريطانيا تسجل ارتفاعا في وفيات كورونا والقادم أسوأ  صواريخ «الرسول الأعظم» أصابت أهدافها.. وبعضها سقط قرب حاملة الطائرات «نيميتز» … طهران: قادرون على تدمير القواعد الأميركية في المنطقة خلال لحظة  يعمل على تأمين طريق دير الزور- حمص … الجيش يستأنف تمشيط البادية من الدواعش  حزب تركي: أردوغان ورط البلاد بمشاكل كبيرة بدعمه للإرهاب في سورية  واشنطن: الصحراء مغربية والحكم الذاتي هو الحل  وفاة كل 8 ثوان.. ضحايا "كوفيد-19" تتجاوز المليونين عالميا  انتهت أزمة البنزين الحالية … بدءاً من اليوم أكثر من 4 ملايين ليتر بنزين وحوالي 6 ملايين ليتر مازوت لجميع المحافظات  مسلحون مرتبطون بـ"داعش" يستولون على قاعدة عسكرية شمال شرق نيجيريا  انطلاق آلاف المهاجرين من أمريكا الوسطى قاصدين الولايات المتحدة  الشخصية القيادية.. ضرورة ملحة لنجاح العمل وسمات خاصة لتعزيز الحضور!  العقول النيّرة.. بقلم: سامر يحيى  بريطانيا تدعو زعماء مجموعة "السبع الكبار" للاجتماع خلال يونيو  800 مليون إيرادات معبر البوكمال … 15 شاحنة محملة بالفواكه والحمضيات السورية إلى العراق يومياً     

تحليل وآراء

2020-06-22 02:41:47  |  الأرشيف

تجار الـ(واتساب)!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
حياتنا صارت كما أفلام (الأكشن), في كل ساعة هناك الجديد، هناك المرارة والحزن لما آلت إليه معيشتنا!!
تجولت -كما غيري- بين المحال لألمح ربما بارقة أمل بأن القادم أفضل, ولكن ما يحدث صار وصفه صعباً ولا تكفيه الكلمات!! ولذلك حاولت الاستفسار عن ارتفاعات شهدتها ساعات العصر فاقت أسعار الصباح, ليكون جواب البائع أن كل المواد ارتفعت وليس باليد حيلة, فبادرته بطلب الفواتير, ليؤكد أن عصر الفواتير ولّى وانتهى وأن التسعيرة الجديدة ترد من التجار والموزعين عبر( الواتساب) وتكاد تتغير كل ساعة!!
هكذا أصبح إيقاع حياتنا اليومية بانتظار المجهول, بينما المعلوم لدى مسؤولينا أن الحياة وردية وتكاد تراقصنا طرباً, فمن أين يأتوا بمعلوماتهم ليدلوا علينا بتصريحات بمنزلة الخيال؟ ولعل ما أدلى به وزير التجارة الداخلية يطرح ألف تساؤل, فمن أين علم أن 90% من المراقبين شرفاء لا يرتشون؟! وهل قامت الوزارة باستبيان لآراء الناس؟ أم ربما سألوا كل من يراقب الأسواق هل أنت شريف ومخلص للمواطن أم لا؟!
وأيضاً هل علم الوزير الجديد ومنذ الأيام الأولى أن 5% فقط من التجار من يريد الإثراء على حساب الشعب وما تبقى منهم قلوبهم على المواطن المسكين؟!
ببساطة التصريحات والاستعراض المجاني صارا سلعة منتهية الفعالية, والجولات الفجائية ليست هي الحل, وخاصة أن الكثير منها يعلم بها التجار والباعة قبل مداهمة السوق, لذلك فإن إقناع المستهلكين بأن تلك الجهة تعمل أو تمتهن الكلام فقط يكون عبر النتائج وعلى أرض الواقع, وإلا ما الفائدة من أي تغيير بالأسماء إذا لم يترافق بما يخدم مصلحة الناس ويستر فقرهم الذي تهاوى إلى القاع وليس هناك من حلول؟!!
أما إعادة نغمة الاعتماد على المواطن في مراقبة الأسواق والإبلاغ عن حالات الغش والتجاوزات أيضاً فلم تعد مقبولة, وكأنهم يحمِّلون المواطن مسؤولية كل ما يجري, وكأنه لا يكفيه ما يعانيه من قهر وفقر وحاجة, فإلى متى ستستمر تلك الأسطوانة المشروخة, وما دور كادر المراقبين التموينيين الشرفاء؟! ولو كانوا كذلك فعلاً لكانت أمورنا أفضل!!
 
عدد القراءات : 5650

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021