الأخبار |
صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  المتقاعدون يطالبون برسائل تبلغهم بتحويل رواتبهم إلى الصرافات … بعبع: خروج الصرافات من الخدمة بسبب عدم وجود عقود صيانة  للبحث في عقد الجولة السابعة للدستورية … بيدرسون في دمشق الثلاثاء المقبل ويلتقي المقداد  المشاورات غير الرسمية بدأت.. وروسيا: التوصل لاتفاق يتطلب جهوداً كبيرة … مفاوضات فيينا «النووية» بين إيران و4+1 تنطلق غداً  للتشويش على عمليات التسوية الحكومية في دير الزور … «قسد» تطلق سراح ٧٠٠ إلى ٨٠٠ موقوف من سجونها بدءاً من اليوم  "خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات".. الجيش السوداني يعلن صد هجوم نفذته القوات الإثيوبية  قطاع الدواجن في تدهور بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف وانخفاض دخل المواطن  واشنطن للرياض: «الحوثيون» لن يتراجعوا... فتّشوا عن طرُق أخرى  بوتين يزور الهند الشهر المقبل  السفير الروسي لدى واشنطن: موسكو سترد إن حاول أحد ما اختبار قوتها الدفاعية  وزارة الأمن الإسرائيلية: الاتفاق مع المغرب يخضع لمصالحنا!  30 عملية قلب يوميا.. ماذا يحصل لقلوب السوريين..؟؟؟  كيف سيحتفل السوريون بعيد الميلاد.. أسعار أشجار العيد بين 80 ألف والمليون!  تأكيد عسكري عراقي: لا تأجيل لموعد انسحاب القوات القتالية الأميركية  بعد اكتشاف «أوميكرون»... إلامَ دعا بايدن؟  بريطانيا تدعو فرنسا لاستعادة جميع المهاجرين الذين عبروا المانش  الصحة العالمية تجتمع لبحث خطورة سلالة جديدة من كورونا  الرئيس الجزائري: نأسف لاتفاق المغرب مع إسرائيل وتهديد الجزائر من الرباط خزي وعار  واشنطن تغلق حدودها بعد «أوميكرون»: تبرّعوا مثلنا  العرب يواجهون متحور "أوميكرون"     

تحليل وآراء

2020-06-22 02:41:47  |  الأرشيف

تجار الـ(واتساب)!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
حياتنا صارت كما أفلام (الأكشن), في كل ساعة هناك الجديد، هناك المرارة والحزن لما آلت إليه معيشتنا!!
تجولت -كما غيري- بين المحال لألمح ربما بارقة أمل بأن القادم أفضل, ولكن ما يحدث صار وصفه صعباً ولا تكفيه الكلمات!! ولذلك حاولت الاستفسار عن ارتفاعات شهدتها ساعات العصر فاقت أسعار الصباح, ليكون جواب البائع أن كل المواد ارتفعت وليس باليد حيلة, فبادرته بطلب الفواتير, ليؤكد أن عصر الفواتير ولّى وانتهى وأن التسعيرة الجديدة ترد من التجار والموزعين عبر( الواتساب) وتكاد تتغير كل ساعة!!
هكذا أصبح إيقاع حياتنا اليومية بانتظار المجهول, بينما المعلوم لدى مسؤولينا أن الحياة وردية وتكاد تراقصنا طرباً, فمن أين يأتوا بمعلوماتهم ليدلوا علينا بتصريحات بمنزلة الخيال؟ ولعل ما أدلى به وزير التجارة الداخلية يطرح ألف تساؤل, فمن أين علم أن 90% من المراقبين شرفاء لا يرتشون؟! وهل قامت الوزارة باستبيان لآراء الناس؟ أم ربما سألوا كل من يراقب الأسواق هل أنت شريف ومخلص للمواطن أم لا؟!
وأيضاً هل علم الوزير الجديد ومنذ الأيام الأولى أن 5% فقط من التجار من يريد الإثراء على حساب الشعب وما تبقى منهم قلوبهم على المواطن المسكين؟!
ببساطة التصريحات والاستعراض المجاني صارا سلعة منتهية الفعالية, والجولات الفجائية ليست هي الحل, وخاصة أن الكثير منها يعلم بها التجار والباعة قبل مداهمة السوق, لذلك فإن إقناع المستهلكين بأن تلك الجهة تعمل أو تمتهن الكلام فقط يكون عبر النتائج وعلى أرض الواقع, وإلا ما الفائدة من أي تغيير بالأسماء إذا لم يترافق بما يخدم مصلحة الناس ويستر فقرهم الذي تهاوى إلى القاع وليس هناك من حلول؟!!
أما إعادة نغمة الاعتماد على المواطن في مراقبة الأسواق والإبلاغ عن حالات الغش والتجاوزات أيضاً فلم تعد مقبولة, وكأنهم يحمِّلون المواطن مسؤولية كل ما يجري, وكأنه لا يكفيه ما يعانيه من قهر وفقر وحاجة, فإلى متى ستستمر تلك الأسطوانة المشروخة, وما دور كادر المراقبين التموينيين الشرفاء؟! ولو كانوا كذلك فعلاً لكانت أمورنا أفضل!!
 
عدد القراءات : 6528

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021