الأخبار |
بينهم 6 أطفال.. ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 32 وإسرائيل تعلن عن تحييد قادة في "الجهاد الإسلامي"  الثانية خلال أقل من شهرين … أميركا تؤكد غارة روسية دمرت أوكاراً لإرهابييها في «التنف»  لماذا الثلاثون؟.. بقلم: يوسف أبو لوز  تضيق وتضيق بلا انفراج.. السوريون يتحايلون على “القلة” بحلول بدائية “صعبة المنال”  رئيس وكالة الطاقة الذرية يحذر من كارثة نووية على خلفية قصف قوات كييف لمحطة زابوروجيا النووية  بحجة مواجهة العدوان التركي المرتقب … «قسد» تفرض أتاوات مرتفعة على التجار والصناعيين في القامشلي  قمة بوتين – أردوغان أكدت على «العمل المشترك» لمحاربة كل «الإرهابيين» … الاحتلال التركي و«قسد» يتبادلان التصعيد في ريف حلب الشمالي  الصين تستعد لإنهاء أكبر مناورات عسكرية في تاريخها حول تايوان  ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 11  مقتل 12 بولندياً وإصابة 31 في حادث حافلة في كرواتيا  أردوغان: اقترحت على بوتين عقد لقاء مع زيلينسكي في تركيا لحل الأزمة الأوكرانية  لافروف: محاولة توسيع الهيمنة الأمريكية على العالم غير مجدية  «حماس»: المقاومة موحّدة... وعلى العدو «دفع الثمن»  بريطانيا في الانتقال الغامض: يرحل جونسون... وتبْقى الأزمة  وسائل إعلام: زوجة بايدن قلقة على حالته الصحية  لماذا العراق؟.. بقلم: جمال الكشكي  الصين: أمريكا "تصب الزيت على النار" في تايوان لإشعال أزمة على غرار أوكرانيا  بعد مقتل 14 شخصا بحريق في ملهى ليلي.. رئيس وزراء تايلاند يطلب فتح تحقيق  اشتباكات عنيفة بين مجموعات مسلحة في طرابلس     

تحليل وآراء

2020-07-17 05:16:18  |  الأرشيف

بعيداً عن الروتين!.. بقلم: عائشة سلطان

لو سألت مئة شخص أو حتى ألف شخص ليس بينهم كاتب أو رسام أو مسرحي مثلاً، عن روتينهم اليومي، فربما لا تعثر في إجاباتهم على شيء مثير أو يمكن وصفه بخفة الروح أو الصراحة المتناهية، لكنك ستحصل منهم على إجابات متشابهة حول الروتين اليومي المتعارف عليه.
إن أغلب هؤلاء الذين يعبرون فضاء الشارع، حيث تجلس أنت مسترخياً ببلادة في ذلك المقهى، ليسوا سوى أساتذة مدارس وموظفين صغار أو طلاب جامعات أو عاطلين عن العمل أو..، أي أنهم أناس عاديون لا ينضبط يومهم إلا بالروتين وساعات الدوام ومقار العمل الثابتة، بينما لا يستطيع الروائيون والشعراء والرسامون والموسيقيون، أن ينضبطوا كجنود الاحتياط في الجيش النظامي!
صحيح أن ما ينتجه الأدباء والرسامون لا يخضع لضوابط الوقت لكن الاستسلام للمزاج المضطرب يقود لنهاية مدمرة، فذلك يعني أنهم لن ينجزوا ولن ينتجوا ولن يتقدموا، لذلك أصبحوا مطالبين بضرورة الانقياد والانضباط وتحديد ساعات عمل وكمية إنجاز يومية دون الاعتذار بالمزاج والوقت والمكان والظروف!
حين تسأل روائياً أو شاعراً أو رساماً: كيف هو روتينك اليومي في الكتابة؟ قد يبدو السؤال بسيطاً بقدر ما يحمل من ثقل ومسؤولية. صحيح أنه لا جغرافيا محددة للكتابة ولا وقت ولا أوامر، لكن هناك كتابة ضرورية، وهناك شروط والتزامات يحيط بها الكاتب نفسه.
لا ينجح الكاتب بالالتزام بما يعد به غالباً، لكنه يعلم أن عليه أن يتعلم الكتابة في أي مكان وفي أي وقت: في قاعات الانتظار في المطارات، كما في مقهى ستاربكس، أو على طاولة المطبخ في البيت، في سيارة الأجرة كما في الطائرة أو وهو ينتظر القطار، في السادسة مساء أو الواحدة بعد منتصف الليل، فلا روتين ولا أعذار!
 
عدد القراءات : 7382

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022