الأخبار |
أزمة الإعلام العربي.. بقلم: أحمد مصطفى  الروليت والدومينو  روحاني: إيران لن تقبل باتفاق نووي جديد  باريس تخسر حليف «مكافحة الإرهاب»: انقلاب تشاد لا يزعج الغرب  لن يتم ترحيلهم دفعة واحدة والهدف هو تنظيم وجودهم … لبنان يبدأ أولى خطوات تفعيل ملف إعادة اللاجئين السوريين  دمشق وموسكو: الاحتلال الأميركي مسؤول عن الأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في سورية … «حظر الكيميائي» تتحضر لقرار عدواني جديد.. وروسيا: الأهداف جيوسياسية  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يسمح للشركات المرخصة وسيارات الركوب الخاصة الصغيرة والمتوسطة بنقل الركاب وفق نظام التطبيق الإلكتروني  نذر حرب في دونباس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  استئناف مباحثات «فيينا» النووية الأسبوع المقبل: بحثٌ عن ضمانات!  “رز وزيت ومعكرونة”.. رسائل احتيالية في هواتف السوريين  بكين: شي جين بينغ سيحضر القمة حول المناخ بدعوة من بايدن  واشنطن: إغلاق روسيا للملاحة في البحر الأسود "تصعيد بلا مبرر"  زلزال قوي يضرب إندونيسيا  إسرائيل أمام أسوأ السيناريوات: أميركا عائدة إلى الاتفاق النووي  أندية أوروبا تتمرّد... «سوبر ليغ» يهزّ الوسط الرياضي  البرازي: لست أنا من أرفع سعر المحروقات بل أوقع القرار فقط  رُقية عن بُعد..!.. بقلم: منى خليفة الحمودي  شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن  «منتدى الدفاع والأمن الإسرائيلي» يحذّر بايدن: الصفقة مع إيران «نكبةٌ» للتطبيع     

تحليل وآراء

2020-07-20 03:23:15  |  الأرشيف

نواب المستقبل.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
حتى لا تصدمك الحقيقة يوماً.. لا تصدق كلمات الغزل والحب والوعود المجانية في العشق، وهذا ينطبق على بعض أعضاء مجلس الشعب الذين يقفون اليوم ونقف معهم على مفترق طريق، فإما تستمر خديعة كلام بعضهم وبياناتهم الانتخابية سنوات طويلة، وإما أن تكون المفاجأة ويكونون في مصاف الوطن والمواطن وليسوا نياماً!.
سمعنا بعض الكلام عن الاتهامات المسبقة للشعب تجاه نوابه، الذين يتسابقون لنيل رضا الناخب للوصول إلى البرلمان، وباعتقادهم أنهم قدموا برامج انتخابية تدغدغ مشاعر المواطن الذي أثقلته هموم الحياة وبات الفقر ملازماً له!
المشكلة لا تتعلق بمرشح أو اثنين، المشكلة عامة، ومن هنا بدأت رحلة البحث عن بعض من نواب للشعب ابتعدوا عن هموم الناس واحتياجاتهم!! وبعد ذلك يستغربون لماذا لا يثق المواطنون ببعضهم وبوعودهم؟ حتى شعارات البعض الانتخابية كانت باهتة لا طعم لها، بعناوين عريضة لا جديد فيها، عن فساد واقتصاد دون معرفة وطرح حلول!! وهكذا عاد الناس إلى الدوامة نفسها من جديد!!
لاشك أن للمواطن دوراً كبيراً في إيصال بعض الشخصيات التي قد تكون قادرة بحق على التعبير عن تطلعات الشعب، وهذا يحتاج من كل ناخب أن يكون أيضاً مسؤولاً عبر صوته واختياره للأنسب!
الغريب أن بعض المرشحين للانتخابات تحدثوا عن قوانين قاصرة تحد من قدرتهم على إيصال صوتهم تحت قبة المجلس، وبالطبع هذا الكلام غير دقيق لأن القانون لو طبق من قبل النواب لكانت الأمور بخير، فما يحدث هو تكاتف البعض في وجه من يدافع عن مصالح الناس والاتهامات المجانية، بدلاً من مساءلة المسؤول وأسباب تقصيره ومحاسبته!!
باختصار اليوم مطلوب من الشعب اختيار ممثليه الحقيقيين لعل الأمور تستقيم، ومطلوب من نواب المستقبل أن يطلعوا على واجباتهم بدقة وعلى الصلاحيات الممنوحة لهم، لعلنا نستطيع القول في نهاية الدورة التشريعية بوركت جهودكم!!
عدد القراءات : 5394

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021