الأخبار |
إصلاح المرأة  أهي حرب ضد الإنتاج الزراعي لمصلحة الاستيراد ..؟  وزير دفاع قبرص يدعو الاتحاد الاوروبي إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد تركيا  تسجيل أول وفاة لامرأة بسبب هجوم إلكتروني  كيف يمكن للعازب أن يشتري الخبز.. التجارة الداخلية تجيب  ماذا بقي؟.. بقلم: هني الحمدان  من دفع هولندا إلى طرح محاسبة مسؤولين سوريين.. وهل القرار بطلب أميركي؟  صناعيو حلب متشائمون .. المطالب ذاتها تتكرر بلاحلول  تعرّف على آلية تحديد مواعيد بيع السكر والأرز وفق الرسائل النصية عبر الموبايل  البيان الوزاري أمام مجلس الشعب.. المهندس عرنوس: تعزيز مقومات صمود الوطن وزيادة الإنتاج والسعي لتحسين الوضع المعيشي  وفاة نائب رئيس حكومة أوزبكستان بفيروس كورونا  ترامب يضع الكويت في مأزق التطبيع.. هل ستُصغي الحكومة لمطالب شعبها؟  عشية سفر وفد فلسطيني للدوحة: قطر تدعم صفقة القرن!!  أسباب تضاؤل نسبة التفاؤل بشأن محادثات السلام في أفغانستان  صراع جديد في جنوب اليمن... قطار التطبيع مع إسرائيل يصل لـ "أبواب عدن"  الأبناء أمانة فلْنحسن تربيتهم.. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن  طهران تتهم الدول الأوروبية بالتواطؤ مع واشنطن في العقوبات  السلطات الليبية: تعلن حالة التأهب القصوى وتحذر من عاصفة متوسطية  الخارجية: الحكومة الهولندية آخر من يحق له الحديث عن حقوق الإنسان بعد فضيحتها أمام شعبها بدعم تنظيمات إرهابية في سورية  الاقتصاد وتوترات «المتوسط».. بقلم: محمد نور الدين     

تحليل وآراء

2020-07-20 03:23:15  |  الأرشيف

نواب المستقبل.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
حتى لا تصدمك الحقيقة يوماً.. لا تصدق كلمات الغزل والحب والوعود المجانية في العشق، وهذا ينطبق على بعض أعضاء مجلس الشعب الذين يقفون اليوم ونقف معهم على مفترق طريق، فإما تستمر خديعة كلام بعضهم وبياناتهم الانتخابية سنوات طويلة، وإما أن تكون المفاجأة ويكونون في مصاف الوطن والمواطن وليسوا نياماً!.
سمعنا بعض الكلام عن الاتهامات المسبقة للشعب تجاه نوابه، الذين يتسابقون لنيل رضا الناخب للوصول إلى البرلمان، وباعتقادهم أنهم قدموا برامج انتخابية تدغدغ مشاعر المواطن الذي أثقلته هموم الحياة وبات الفقر ملازماً له!
المشكلة لا تتعلق بمرشح أو اثنين، المشكلة عامة، ومن هنا بدأت رحلة البحث عن بعض من نواب للشعب ابتعدوا عن هموم الناس واحتياجاتهم!! وبعد ذلك يستغربون لماذا لا يثق المواطنون ببعضهم وبوعودهم؟ حتى شعارات البعض الانتخابية كانت باهتة لا طعم لها، بعناوين عريضة لا جديد فيها، عن فساد واقتصاد دون معرفة وطرح حلول!! وهكذا عاد الناس إلى الدوامة نفسها من جديد!!
لاشك أن للمواطن دوراً كبيراً في إيصال بعض الشخصيات التي قد تكون قادرة بحق على التعبير عن تطلعات الشعب، وهذا يحتاج من كل ناخب أن يكون أيضاً مسؤولاً عبر صوته واختياره للأنسب!
الغريب أن بعض المرشحين للانتخابات تحدثوا عن قوانين قاصرة تحد من قدرتهم على إيصال صوتهم تحت قبة المجلس، وبالطبع هذا الكلام غير دقيق لأن القانون لو طبق من قبل النواب لكانت الأمور بخير، فما يحدث هو تكاتف البعض في وجه من يدافع عن مصالح الناس والاتهامات المجانية، بدلاً من مساءلة المسؤول وأسباب تقصيره ومحاسبته!!
باختصار اليوم مطلوب من الشعب اختيار ممثليه الحقيقيين لعل الأمور تستقيم، ومطلوب من نواب المستقبل أن يطلعوا على واجباتهم بدقة وعلى الصلاحيات الممنوحة لهم، لعلنا نستطيع القول في نهاية الدورة التشريعية بوركت جهودكم!!
عدد القراءات : 4722

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020