الأخبار |
آلاف المخابز تغلق أبوابها في تونس  استراتيجية الأسْرَلة... هكذا وقع الأكراد في الشّرك  فرار 14 راكباً بعد هبوط طائرتهم اضطرارياً في إسبانيا  وفد روسي رفيع يصل إلى إسطنبول اليوم.. و«قسد»: الموقف الأميركي الحالي ضعيف … لافروف: نرفض المساس بوحدة سورية واتفاقية أضنة لا تزال سارية المفعول  مناهج «قسد».. تجربة فاشلة وغير معترف بها ورفض شعبي عارم يمنع تدريسها  حصيلة متفاوتة للمؤتمرات السنوية.. والمكتب التنفيذي “حضر ولم يحضر”!  مشروع تعديل لرسوم الطابع في مجلس الشعب … 200 ألف ليرة رسم الطابع لترخيص منشآت صناعية وسياحية ومليون ليرة إجازة تسجيل الطائرات في السجل السوري  قبول طلبات ضم الخدمة ورد التعويض ورفع النسبة …. وزير الشؤون الاجتماعية: السماح بضم خدمة جداول التنقيط والمياومة والعقود الموسمية  تونس.. الحكم بإعدام رجل أدين بقتل زوجته  موسكو لن نقدم أي تنازلات في مفاوضات التوازن الاستراتيجي مع واشنطن  بيدرسن: 15 مليون سوري بحاجة لمساعدات إنسانية  إعادة رياضيي روسيا وبيلاروسيا إلى طاولة الألعاب الأولمبية الدولية  واشنطن لم تحسم أمرها بشأن إمداد أوكرانيا بالذخائر العنقودية  واشنطن وموسكو تتبادلان السجناء  بيسكوف: العملية الخاصة يمكن أن تنتهي غدا إذا كانت كييف ترغب في حل سياسي     

تحليل وآراء

2020-07-20 03:23:15  |  الأرشيف

نواب المستقبل.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
حتى لا تصدمك الحقيقة يوماً.. لا تصدق كلمات الغزل والحب والوعود المجانية في العشق، وهذا ينطبق على بعض أعضاء مجلس الشعب الذين يقفون اليوم ونقف معهم على مفترق طريق، فإما تستمر خديعة كلام بعضهم وبياناتهم الانتخابية سنوات طويلة، وإما أن تكون المفاجأة ويكونون في مصاف الوطن والمواطن وليسوا نياماً!.
سمعنا بعض الكلام عن الاتهامات المسبقة للشعب تجاه نوابه، الذين يتسابقون لنيل رضا الناخب للوصول إلى البرلمان، وباعتقادهم أنهم قدموا برامج انتخابية تدغدغ مشاعر المواطن الذي أثقلته هموم الحياة وبات الفقر ملازماً له!
المشكلة لا تتعلق بمرشح أو اثنين، المشكلة عامة، ومن هنا بدأت رحلة البحث عن بعض من نواب للشعب ابتعدوا عن هموم الناس واحتياجاتهم!! وبعد ذلك يستغربون لماذا لا يثق المواطنون ببعضهم وبوعودهم؟ حتى شعارات البعض الانتخابية كانت باهتة لا طعم لها، بعناوين عريضة لا جديد فيها، عن فساد واقتصاد دون معرفة وطرح حلول!! وهكذا عاد الناس إلى الدوامة نفسها من جديد!!
لاشك أن للمواطن دوراً كبيراً في إيصال بعض الشخصيات التي قد تكون قادرة بحق على التعبير عن تطلعات الشعب، وهذا يحتاج من كل ناخب أن يكون أيضاً مسؤولاً عبر صوته واختياره للأنسب!
الغريب أن بعض المرشحين للانتخابات تحدثوا عن قوانين قاصرة تحد من قدرتهم على إيصال صوتهم تحت قبة المجلس، وبالطبع هذا الكلام غير دقيق لأن القانون لو طبق من قبل النواب لكانت الأمور بخير، فما يحدث هو تكاتف البعض في وجه من يدافع عن مصالح الناس والاتهامات المجانية، بدلاً من مساءلة المسؤول وأسباب تقصيره ومحاسبته!!
باختصار اليوم مطلوب من الشعب اختيار ممثليه الحقيقيين لعل الأمور تستقيم، ومطلوب من نواب المستقبل أن يطلعوا على واجباتهم بدقة وعلى الصلاحيات الممنوحة لهم، لعلنا نستطيع القول في نهاية الدورة التشريعية بوركت جهودكم!!
عدد القراءات : 7190

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022