الأخبار |
لافرنتييف: كنا وسنبقى إلى جانب الشعب السوري ونعمل ما بوسعنا للتخفيف من معاناته  حصل على أغلبية أصوات مجلس النواب … ميقاتي مكلفاً للمرة الثالثة بتشكيل الحكومة اللبنانية  إيجارات طرطوس تحلق عالياً.. وكلف البناء والإكساء المتهم الأول … أجرة المنزل تتجاوز 350 ألف ليرة بالشهر وأجرة محال تصل إلى مليون ليرة  وزير المالية: السوق العقارية كانت واجهة لغسل الأموال..والفترة القادمة ستحمل مشهداً عقارياً مختلف  أمل كلوني تشيد بمحكمة ألمانية لإدانتها عضوة سابقة في تنظيم "داعش"  شبكات الجيل الخامس تسهم في خفض الانبعاثات الكربونية  زاخاروفا تقترح على واشنطن "إزالة آثارها" من العراق وليبيا وأفغانستان وسوريا  أهالي حلب ينفقون حوالى 24 مليار ليرة ثمن “أمبيرات” شهرياً رغماً عنهم..!  كوبا تندّد بمناقشة شؤونها في اجتماع «الدول الأميركية»: أداةٌ استعمارية  رقم مخيف.. العراق يسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا  في اللقاح حياة..بقلم: أمينة خيري  بمشاركة واسعة من فرسان سورية.. اليوم البطولة السادسة بالفروسية (قفز الحواجز)  صقور التطبيع يُتوّجون إرث نتنياهو: إسرائيل تتمدّد أفريقياً  تونس: قيس سعيّد يربح الجولة الأولى... و«النهضة» تمدّ يدها للشراكة  «اللجوء الأفغانيّ» يشغل الغرب: تركيا تفتح ذراعيها... مجدّداً؟  ضلوع إسرائيلي.. كاد المريب أن يقول خذوني.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  اعتباراً من اليوم الشاحنات والبرادات السورية تدخل الأردن باتجاه دول الخليج من دون المبادلة مع سيارات أردنية … اتصال بين وزيري الداخلية يفتح الحدود بشكل أوسع بين دمشق و عمّان  الوعي القومي  الرئيس الأسد لـ قاليباف: إيران شريك أساسي لسورية والتنسيق القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب أثمر نتائج إيجابية على الأرض     

تحليل وآراء

2020-07-31 03:31:49  |  الأرشيف

استدعاء الاستعمار الجديد باسم “الحياد”.. بقلم: طلال سلمان

هل انتهى زمن الاحلام التي عشناها انتصاراً وتقدماً علمياً وثقافياً وفي مجالات الصناعة والاقتصاد والزراعة في زمن مضى؟
ها نحن، اليوم، “دخلاء” على عصر التقدم العلمي والابداعات التي تؤكد قدرة الانسان على صنع غده الافضل: نستورد ما لا نصنع ونهمل الزراعة التي توفر لنا احتياجاتنا فنطعم اولادنا من ارضنا ونغرس فيهم الايمان بها باعتبارها مصدر حياتهم وموضع اعتزازهم بهويتهم وصمودهم امام قوى الاستعمار والهيمنة بعنوان اسرائيل..
هل انتهى زمن عشق الارض، باعتبارها مصدر الاعتزاز بهويتها وبتاريخ الاجداد الذين ابتنوها وحرروها من الهيمنة الاجنبية وانتصروا على الاحتلال الاسرائيلي وصدوا قواته المعززة بالدعم الاميركي المفتوح والتخاذل العربي المهين بدل المرة مرتين وثلاث مرات؟!
وما معنى العودة إلى الترويج للحياد؟ وأي حياد؟ وبين من ومن؟
فجأة انطلقت هذه الدعوة المشبوهة بلسان السفيرة الاميركية في بيروت، دورثي شيا، ثم تبناها العديد من السياسيين المستجدين واخذوا يرددونها كالببغاوات، لعلهم يحظون برعاية السفيرة وواشنطن وبلاد النفط والغاز التي تتنصل من هويتها العربية وتتحول، تدريجياً، إلى دول استعمارية.. فتقدم ابوظبي، بالشراكة مع السعودية على احتلال اليمن، وتشارك قطر والامارات في “احتلال” ليبيا التي فقدت دولتها، بالشراكة مع “السلطان اردوغان” الذي ارسل قواته لاجتياح شمالي سوريا وبعض شرقها (بالشراكة مع القوات الاميركية التي تحاول السيطرة على منابع النفط والغاز في دير الزور وجوارها) ..
بل أن “السلطان” اردوغان لم يجد مكانا للصلاة في اسطنبول غير كنيسة آيا صوفيا، وهي معلم تاريخي، وقد حولها إلى مسجد، بعدما دخل اول مرة بحذائه، لان السلطان لا ينحني حتى لبيت الله.
المشرق العربي هشيم، يسرح فيه المستعمرون والطامعون، بالتواطؤ مع بعض حكامه الذي وصلوا إلى السلطة بفضل المستعمر الذي يسيطر، حتى الآن، على الذهب كل انواع الذهب في الارض العربية.
..وها هو الطيران الحربي الاميركي يغير على طائرة ركاب ايرانية في سماء سوريا فيكاد يُسقطها، لولا براعة الطيار الذي امكنه الوصول بها إلى مطار بيروت، وفيها عدد من جرحى هذا العدوان الجوي..
*****
هل وئدت الاحلام السنية، واسقطت من الذاكرة التضحيات الغوالي من اجل الحرية والاستقلال وتحقيق الكرامة في ظل السيادة والعزة الوطنية؟
وكيف نبرر لأبنائنا اننا عجزنا عن منع الاستعمار من العودة ليحكم بلادنا، واننا عجزنا- كذلك – عن بناء المستقبل الافضل الذي وعدناهم به.. وهو حقهم علينا.
وماذا يعني “الحياد” في هذه اللحظة الا التسليم بالهيمنة الاميركية وبحق العدو الاسرائيلي في اجتياح لبنان، ومعه سوريا، جواً وبحراً وبرا، لو شاء، من دون أن يجد من يقاومه فيصده ويحمي حرية ارضه وشعبه؟
*****
بعد مئة عام من “ابتداع” الدولة في لبنان سنة 1920، ثم خروج قوات الانتداب الفرنسي في آخر يوم من العام 1945، ها نحن نستقبل السفيرة الاميركية الجديدة، باهرة الجمال، بالتقدير وهي تتهجم على ابطال المقاومة.
الحياد .. بين من ومن؟
بين سوريا والعدو الاسرائيلي؟
بين شعب فلسطين والاحتلال؟
بين حق الامة في مستقبلها الافضل ومشروع الهيمنة الاميركية – الاسرائيلية على الارض العربية..
الحياد.. ليس الا دعوة علنية لعودة الاستعمار، ورفع الايدي ترحيبا بقوات احتلاله..
وهذا أمر لن يكون، ومؤامرة لن تمر!
السفير
 
عدد القراءات : 6036

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021