الأخبار |
ترامب: لولا إجراءاتنا الصائبة لارتفعت وفيات كورونا في أمريكا إلى 2.5 مليون شخص  “كوفيد – 19” يتفشى بسرعة قياسية والصحة العالمية تحذر  الطوابير أمام الأفران أيضاً: أزمة الخبز تتصاعد  "طائر" يجبر طائرة نائب ترامب على العودة لمطار بنيو هامبشاير  «تحوُّل كبير كبير»: ترامب يخسر مكانته لدى الناخبين البيض  حفتر وصالح يصلان القاهرة في زيارة مفاجئة  ماكرون: لا يمكن لواشنطن تطبيق آلية معاودة فرض العقوبات على طهران لأنها انسحبت من الاتفاق النووي  بعثة أرمينية تطهر 96485 متراً مربعاً من الألغام على طريق عام حلب دمشق  فلسطين تتخلى عن رئاسة مجلس الجامعة العربية اعتراضا على التطبيع مع إسرائيل  السجون السويدية في حالة تأهب بسبب امتلائها بنسبة 100 %  اتهام ضابط شرطة أمريكي بالتجسس لحساب الصين  الأردن يسجل أكبر حصيلة إصابات يومية بكورونا منذ بدء التفشي  أمام الرئيس الأسد.. العمراني يؤدي اليمين القانونية سفيراً جديداً لسورية لدى بيلاروس  الحنين في زمن «كورونا».. بقلم: موسى برهومة  هل لدى الحكومة الوقت لتنفيذ وعودها؟  قطاع النقل.. نقص في اليد العاملة الخبيرة ومطالب تنتظر التنفيذ  روسيا تستيقظ على الساحة العالمية من سورية.. هل تضرب بعرض الحائط العقوبات الأميركية؟  "قسد" في ارجوحة الشيطان.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  إيران تسجل أعلى عدد إصابات بفيروس كورونا على أساس يومي متجاوزا 3700 حالة     

تحليل وآراء

2020-08-01 03:49:13  |  الأرشيف

ماذا لو اختفت الهواتف؟.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
وسط موجة عالية من الجدل والكتابات المعمّقة حول الخلل الذي أصاب العلاقات الإنسانية اليوم في ظل سيطرة التقنية على حياة الإنسان واكتفائه بها مقابل إهمال علاقاته الحقيقية، يبدو مناسباً أن نطرح هذا السؤال: ماذا لو توقفت أو اختفت تكنولوجيا التواصل وعلى رأسها الإنترنت والهواتف الذكية وأنظمة التشغيل عن العمل نهائياً؟
لا تتسرعوا! فجواب مثل (مستحيل أن يحدث شيء كهذا) لم يعد مناسباً أو حتى مقبولاً، لعالم عبر جائحة من طراز كورونا أغلقت على البشر بيوتهم وعلى الدول منافذها في يوم وليلة. فهل كان متوقعاً أو خطر على بال أيٍّ منكم أن تغلق مطارات العالم دفعة واحدة؟ وأن يخاف الناس الاختلاط بأهلهم وأصدقائهم ويهربون منهم؟ أن يغسل الواحد منكم يديه أكثر مما يفعل أي شيء آخر؟ كان كل ذلك مستحيلاً لكنه صار نظام حياة عادياً اليوم!
الإنسان كائن متأقلم إضافةً لكونه كائناً اجتماعياً، لذلك فإنه إذا فوجئ باختفاء وسائل التواصل والاتصال، وما عادت الهواتف ذكية أو حتى موجودة، وفقد أولئك الذين اعتمدوا على أنظمة التشغيل الذكية أجهزتهم، فلا شك سيبحثون سريعاً عن البدائل المتاحة.
سيفكرون في أصدقائهم الحقيقيين من لحم ودم لا مجرد أرقام الهواتف والأصدقاء الافتراضيين، سيدقون الباب على جيرانهم الذين نسوا أنهم موجودون من الأساس، سيتحدثون كما كانوا منذ عشرات السنين مع أمهاتهم عبر الهاتف وأصدقاء المدرسة الذين فارقوهم منذ زمن، وزملاء العمل، وقد يعقدون مواعيد مع كل هؤلاء ويخرجون لملاقاتهم في المطاعم والمقاهي والحدائق العامة.
سيفعل الإنسان كل ما في وسعه ما دام يدبّ على هذه الأرض ليبقى على تواصل، مع إنسان مثله أو مع صوت عبر نظام التشغيل، وسيظل بحاجة للآخر وللحب والاهتمام.
 
عدد القراءات : 5517

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020