الأخبار |
طبول الحرب تُقرع في ادلب  حادثة صادمة.. الشرطة الأمريكية تطلق 11 رصاصة على صبي متوحد!  إخماد حريق في المخبز الآلي بالمزة فيلات غربية ولا إصابات بين العمال-فيديو  البرهان بحث في الإمارات مع الأمريكيين شطب السودان من القائمة السوداء والسلام العربي الإسرائيلي  بعد افتتاحها أول مطعم يهوديّ.. أبوظبي تبيح شراء المشروبات الكحوليّة  مزاعم عودة العقوبات على إيران.. من المعارضة الأوروبية إلى رفض الأمم المتحدة لقرار أمريكا  غانتس: تفوق إسرائيل العسكري أمر حيوي لأمن المنطقة وواشنطن ملتزمة بحمايته  “الحرس الثوري”: إعلان ترامب عن تخطيطه لاغتيال الرئيس الأسد يعني أنه يفتقر للعقل السياسي والتدبير  الطوابير أمام الأفران أيضاً: أزمة الخبز تتصاعد  "طائر" يجبر طائرة نائب ترامب على العودة لمطار بنيو هامبشاير  «تحوُّل كبير كبير»: ترامب يخسر مكانته لدى الناخبين البيض  حفتر وصالح يصلان القاهرة في زيارة مفاجئة  ماكرون: لا يمكن لواشنطن تطبيق آلية معاودة فرض العقوبات على طهران لأنها انسحبت من الاتفاق النووي  بعثة أرمينية تطهر 96485 متراً مربعاً من الألغام على طريق عام حلب دمشق  فلسطين تتخلى عن رئاسة مجلس الجامعة العربية اعتراضا على التطبيع مع إسرائيل  السجون السويدية في حالة تأهب بسبب امتلائها بنسبة 100 %  اتهام ضابط شرطة أمريكي بالتجسس لحساب الصين  الأردن يسجل أكبر حصيلة إصابات يومية بكورونا منذ بدء التفشي  أمام الرئيس الأسد.. العمراني يؤدي اليمين القانونية سفيراً جديداً لسورية لدى بيلاروس  الحنين في زمن «كورونا».. بقلم: موسى برهومة     

تحليل وآراء

2020-08-05 04:47:06  |  الأرشيف

كورونا مؤامرة أمريكية والعالم سيصبح طوع واشنطن..!!.. بقلم: صالح الراشد

ستتحكم الولايات المتحدة الأمريكية في العالم أجمع دون ان تُطلق رصاصة واحدة، بل سيأتيها العالم راغباً طائعاً حتى يبقى على قيد الحياة، فواشنطن أجادت إستغلال جائحة كورونا أو خططت مسبقاً لنشر الوباء للتحكم بالعالم بطريقة سهلة سلسة لا يشعر بها العالم، وهذا يجعلنا ندرك حجم خطورة المفكرين وقادة الولايات المتحدة، وأيضاً خطورة رأس المال الذي يملك العديد من شركات العالم من أدوية وسلاح ونفط وأسوق المال، ويبدو أن هذه جميعاً لم تمنحهم السلطة المطلقة ليخططوا للسيطرة على جميع خدمات وصناعات العالم.
فجائحة كورونا ساهمت في إلحاق أضرار بليغة في الإقتصاد العالمي، حيث تجاوز المبلغ الأربعة ترليون دولار وهذا الرقم ليست ثابتاً، فكلما زاد تأثير الوباء ستتزايد الخسائر لا سيما في ظل وجود موجة ثانية من الوباء يعتبرها خبراء الصحة أخطر من سابقتها، وبالتالي فإن كلفة الإقتصاد العالمي بسبب الجائحة قد يصل إلى أكثر من ستة ترليون دولار، بسبب فقدان فرص العمل والرعاية الصحية وزيادة كلفة تداعيات الوباء وبالذات في مجال السياحة والرحلات الجوية والطاقة والصناعة، وتأتي هذه الخسائر بسبب ترابط وتشابك الإقتصاد بين الدول.
في المقابل فإن الولايات المتحدة صاحبة الناتج القومي الأضخم في العالم وحتى تحافظ على قدراتها، قامت بضخ حوالي ثلاثة ترليون دولار في المرحلة الأولى، ويتوقع أن يتم ضخ مبلغ آخر، وبالتالي فإن مجموع المبالغ المتوقع أن تضخها الولايات المتحدة الأمريكية قد يفوق الستة ترليون دولار، وهذا يفوق الناتج القومي العربي بضعفين ويعادل ثلث الناتج القومي الأوروبي ، وأقل من نصف الناتج القومي للصين وأكثر من الناتج القومي لليابان، وجاء قرار ضخ المال في السوق الأمريكي بموافقة الحزبين الجمهوري والديموقراطي المتنافسين على قيادة البلاد، وكلاهما يدرك أهمية وجود دولة قوية إقتصادياً في ظل تراجع الآداء الإقتصادي العالمي.
وبحسبة بسيطة تخلو من التعقيد فإن الولايات المتحدة تضخ مليارات الدولارات لمزودي الخدمات الصحية وللصناعات المتضررة وتمويل مدفوعات لملايين الأسر ولدعم الشركات الصغيرة وإعانة البطالة، وهذه المبالغ التي تصل إلى أرقام فلكية ستجد طريقها في نهاية الأمر تتجه صوب البنوك وصناديق الإستثمار فيها أو إلى حسابات رجال الأعمال، وهنا تتحرك هذه المبالغ إلى خارج الولايات المتحدة بغية الإستثمار الخارجي في وقت لا يوجد مال ولا عمل في بقية دول العالم، ويرافق ذلك هبوط حاد في القيمة السوقية للشركات والمؤسسات، لتشتري البنوك الأمريكية ورجال الأعمال الشركات المتعثرة في السياحة كالفنادق وشركات الطيران إضافة إلى عدد كبير من الشركات الصناعية وبالذات في مجال السيارات والطاقة، وقد يصل الأمر إلى السيطرة على شركات الإنتاج والزراعة، وبالتالي فإن الولايات المتحدة ستتحكم بالعالم أجمع دون طلقة واحدة وستهدم الإقتصاد الصيني كونها تملك المال الوفير والمؤسسات العالمية.
هذه هي الخطة الأمريكية للسيطرة على العالم بدلاً من شن حرب ضروس على الصين يُقتل فيها الملايين وتتغير بفعلها مواقف دول العالم ما بينها وبين بكين، وقد تتعرض الولايات المتحدة في هذه الحرب إلى خسارات قاسية كما جرت العادة في حروبها الخارجية، بل قد تتضرر سياستها وتصبح دولة غير مرغوب فيها، لذا فقد وجد خبراء واشنطن أن السيطرة الإقتصادية أفضل من الحرب وأقل خسائر بل ربحها مضمون، لذا فقد سارعت لإستغلال جائحة كورونا باسوء الطُرق لتحويل العالم إلى مجموعة عبيد يطوفون حول البيت الأبيض الأمريكي يقدسون بسره.
ولن يدرك العالم بأن واشنطن قامت بالسيطرة على العالم مقابل مال قليل بفضل نظام نقدي اضحوكة، كون القيمة الحقيقية للستة ترليون التي ستشتري فيها الولايات المتحدة مقدرات العالم تبلغ ستة مليار دولار فقط، وهي قيمة الورق وطباعة الدولار، كما أن القيمة السوقية للشركات والمصانع العالمية بفضل كورونا تراجعت إلى ربع قيمتها الحقيقية، وبالتالي فإن القيمة التي ستشتري بها الولايات المتحدة مقدرات العالم تعادل “2.5” / “10000” دولار، بعبارة أخرى “بتراب المصاري” كما يقال في العامية، وبعد ذلك ستعمد الولايات المتحدة إلى ربط الدولار بوحدة الطاقة التي ستسيطر عليها، ليصبح الدولار عملة مرتفعة الثمن وتجبر جميع العالم على التعامل بها لتكون العملة الوحيدة في مجال التجارة بين الدول رغم قناعة الكثيرين بأن فقاعة الدولار كذبة سرعان ما تنتهي إلا أن واشنطن تدافع بكل شراسة عن مصدر قوتها الحقيقي في العالم.
 
 
 
 
عدد القراءات : 5124

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020