الأخبار |
ترامب يدعو إلى إنهاء العمل بالدستور الأمريكي  روسيا: سقف الأسعار «خطير» ولن يحدّ من الطلب على نفطنا  وزير النفط السوري: ناقلة النفط المحتجزة منذ أشهر وصلت إلى ميناء بانياس  رئيس جنوب إفريقيا يرفض الاستقالة ويطعن بفضيحة "فالا فالا"  إردوغان: سنكمل حتماً الشريط الأمني بعمق 30 كم عند حدودنا الجنوبية  طلب شبه معدوم على خطوط الإنتاج.. وذاكرة السوق القصيرة تخرج الصناعات الهندسية من المنافسة  دول أوروبا وأستراليا حددت سقف سعر النفط الروسي وهنغاريا تحذر من الضرر الكبير … موسكو: نقوم بتحليل الوضع وتم التحضير والاستعداد للمواجهة  تحذير وزارة التموين يعني أن بعض المنشآت مهددة بالإغلاق .. اتحاد حرفيي اللاذقية يرد على «التموين»: بدلاً من التهديدات أمّنوا المحروقات  بعد تحذير «التموين» من شراء المحروقات من السوق السوداء … صناعيون : المعامل الكبيرة لا تستطيع التوقف عن العمل وانتظار المشتقات النظامية  الكرة السورية والكابتن ماجد! .. بقلم: محمود جنيد  هل تدع أمريكا الصين تعيد تشكيل منطقة المحيطين الهندي والهادئ؟  “اقتراح بايدن” يغير قواعد لعبة الانتخابات.. وترامب يرد سريعا  أكدت سعيها لمنع وقوعه.. واشنطن تتحدث عن هجوم صيني محتمل على تايوان  لوكاشينكو يتحدث عن حلم لم يتحقق بسبب حماته  وفاة عروسين مصريين بعد يومين من زواجهما  عندما يلوّح الحمائم بـ«الدمار الشامل».. أميركا - إيران: عودة التوتير العلَني  جوليان أسانج يطعن في قرار تسليمه إلى واشنطن لدى محكمة أوروبية  أكثر من 5.6 ملايين أسرة سورية تستفيد من حوالات المغتربين.. من يشفطها؟!  روسيا.. مئات الأقمار الاصطناعية الغربية تزود نظام كييف بالمعلومات عن القوات الروسية     

تحليل وآراء

2020-08-17 04:04:07  |  الأرشيف

ثقافة الحياة أقوى من ثقافــة الموت.. بقلم: يوسف أبو لوز

الخليج
ينهزم وباء «كوفيد- 19» أمام انتصارات العالم العلمية والطبية. وأعلنت روسيا عن التوصل إلى الجرعات الأولى من لقاح ضد الوباء، جرى تصنيعه تحت اسم «سبوتنيك في»، والهند، وعلى لسان رئيس وزرائها ناريندرا مودي، جاهزة لإنتاج كميات ضخمة من لقاحات الوباء، بل أكثر من ذلك قالت الهند «ليس لقاحاً واحداً ولا اثنين، وإنما يجري اختبار ثلاثة لقاحات». وتعمل المختبرات الأمريكية على إنتاج لقاح ضد الوباء، وكذلك الصين، وألمانيا، وفرنسا. سباق علمي طبي مدني إنساني، وليس سباق تسلح وكارثيات صاروخية ونووية.
يعود الإنسان إلى حقيقته البشرية الأخويّة عندما تتوجه المختبرات العلمية إلى إنتاج الدواء الذي ينقذ من المرض والموت، وعندما يوظّف العالم المال والتنمية والاستثمار نحو كل ما يجعل الحياة أجمل وأفضل.
في خلال نصف عام، منذ أواخر 2019 وأوائل 2020، انقلبت صورة الحياة وصورة العالم: خوف وترقّب وتوتر فردي وجماعي وعالمي، تهديد كوني اجتاح البشرية، وأصبحت اللغة اليومية هي لغة «كورونا»، الاسم الجميل في إيقاعه الأبجدي، ولكن القبيح في مضمونه ومعناه.
نعم، ظهرت أعراض الخوف ونهاية العالم، واستعادت البشرية كارثيات الأوبئة القديمة من السل إلى الجدري إلى الكوليرا إلى الملاريا، ولكن، في الوقت نفسه، تضامنت البشرية وأصبح الإنسان أخاً حقيقياً للإنسان في مشتركاته اليومية مثل العزلة، والحجر والتباعد.
مع كارثية «كورونا» وبشاعة زمنها في نحو 200 يوم من العزلة، إلّا أن الإنسان العالمي البسيط، والخائف والمحب للحياة اكتسب ثقافة جديدة لابدّ منها، وإن خسرها ولم يتمسّك بها معرفياً ونفسياً وفكرياً، فإنه معرّض في أية أزمة وبائية أخرى إلى الضياع الكلي، هذه الثقافة هي ثقافة التضامن، والمحبة، والتعايش.
رواية هذا الوباء العابر للقارات أصبحت الآن من الماضي، ها نحن الآن نتعايش تدريجياً من «كوفيد -19»، اكتسبنا عادات صحية يومية لابدّ منها: التعقيم، والتطهّر، والحذر، والكمامة، وتجنب المصافحات المبالغ فيها، وتجنب المجاميع البشرية التي لا حاجة إليها أصلاً.
ينهزم «كوفيد -19» بالتدريج، صحيح أنه أودى بحياة المليون إنسان، لكن السباق والسبق نحو لقاح مُجرّب ومعتمد سيحميان مئات الملايين من الخوف والموت والانهيار النفسي والوجودي، سيحميان أكثر من مليار إنسان من الفراغ والضياع والجنون، في عالم قد جرّب الكثير من الكارثيات المرعبة سواء في الحروب أو في الأوبئة أو جنون الطبيعة.
وفي كل الأحوال، وكل الأزمان والأزمات التي شهدتها أرض البشر، تظل ثقافة الحياة أقوى وأبقى من ثقافة الموت.
 
 
عدد القراءات : 6333

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022