الأخبار |
الروليت والدومينو  قرابة مئة قتيل يومياً... ولا حلول: «وباء إطلاق النار» يجتاح أميركا  باريس تخسر حليف «مكافحة الإرهاب»: انقلاب تشاد لا يزعج الغرب  كيف قُتل إدريس ديبي... وإلى أين تذهب تشاد؟  لن يتم ترحيلهم دفعة واحدة والهدف هو تنظيم وجودهم … لبنان يبدأ أولى خطوات تفعيل ملف إعادة اللاجئين السوريين  دمشق وموسكو: الاحتلال الأميركي مسؤول عن الأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في سورية … «حظر الكيميائي» تتحضر لقرار عدواني جديد.. وروسيا: الأهداف جيوسياسية  نذر حرب في دونباس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  استئناف مباحثات «فيينا» النووية الأسبوع المقبل: بحثٌ عن ضمانات!  شكاوى بخصوص قرار عدم توثيق عقود بالبيع قبل إيداع 5 ملايين في حساب المالك … مصدر في وزارة النقل: إشكاليات واجهت تطبيق القرار ومهمتنا تنفيذ قرارات الحكومة ولا يمكن منح أي استثناءات أو جوازات به  واشنطن: إغلاق روسيا للملاحة في البحر الأسود "تصعيد بلا مبرر"  زلزال قوي يضرب إندونيسيا  إسرائيل أمام أسوأ السيناريوات: أميركا عائدة إلى الاتفاق النووي  أندية أوروبا تتمرّد... «سوبر ليغ» يهزّ الوسط الرياضي  الذهب ينخفض مجدداً برفقة الدولار  بلاغ مهم جداً للحكومة.. عرنوس يمنع استخدام عبارة «أصولاً» … عدم رفع أي موضوع لجهة أعلى ما لم يستوجب القانون الحصول على موافقة هذه الجهة  البرازي: لست أنا من أرفع سعر المحروقات بل أوقع القرار فقط  رُقية عن بُعد..!.. بقلم: منى خليفة الحمودي  شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن  «منتدى الدفاع والأمن الإسرائيلي» يحذّر بايدن: الصفقة مع إيران «نكبةٌ» للتطبيع  الراكب يشتكي.. والسائق يتذمر … «تكاسي وفانات» تستغل الوضع الراهن وتتقاضى أجوراً «ملتهبة».. و«سرافيس وباصات» غير راضية؟!     

تحليل وآراء

2020-08-18 03:52:44  |  الأرشيف

لماذا يموت الأطباء؟.. بقلم: زياد غصن

تشرين
معظم دول العالم فقدت عدداً لا بأس به من أطبائها في معركتها ضد فيروس كورونا..
لدينا ووفق البيانات المتداولة, والتي لم تؤكد رسمياً, أن هناك أكثر من 61 طبيباً فقدوا حياتهم في مواجهة ذلك الفيروس خلال الأسابيع القليلة الماضية.
وللأسف لم يصدر أي توضيح رسمي “يبرّد” مخاوف المواطن, ولاسيما أن من بين الأطباء المتوفين أساتذة معروفين, وهناك شباب لا يزالون في مقتبل العمر..!
البعض يحمل الوزارات والمؤسسات الحكومية المعنية مسؤولية عدم توفير  المستلزمات والإجراءات الضرورية لحماية الكادر الطبي, ويطالب بفتح تحقيق رسمي يجيب عن تساؤلات الشارع المتعلقة بهذا الملف.
والبعض الآخر  يعتبر أن احتكاك الأطباء اليومي المتزايد مع مصابي كورونا يرفع من نسبة إصابة الأطباء والكادر الطبي كاملاً, والخطورة في هذه الحالة تبقى رهناً بعدد الفيروسات التي تدخل الجسم.
لهذا من الضروري أن تكون هناك عملية تدقيق موضوعية لملفين أساسيين:
الأول إجرائي يتعلق بتقييم بيئة عمل الأطباء المتوفين ومن كل الجوانب, وهناك قصص تؤكد الحاجة لمثل هذا التقييم، فمثلاً أحد الأطباء العاملين في مستوصف يتبع لجهة عامة كشف لكاتب هذه الزاوية أنه منذ بدء أزمة كورونا لم يتسلّم من إدارته ليتراً واحداً من الكحول أو كمامة واحدة، رغم أنه يعاين يومياً ما يقرب من 40 مريضاً..!
والملف الثاني علمي يتجه للبحث في مكامن الخطورة “المحلية” التي يشكلها فعلاً فيروس كورونا على حياة الأطباء والكادر الطبي, ويجيب عن أسئلة واسعة تطرح اليوم, وتؤثر على طبيعة العلاقة بين المواطن والمؤسسات الصحية في هذه الفترة.. فمثلاً لماذا يشفى المصاب بالفيروس ويموت الطبيب؟ وألا يعني وفاة هذا العدد من الأطباء أن هناك انتشاراً  واسعاً للفيروس وعلى خلاف ما تروجه إحصائيات وزارة الصحة؟
وعندما نتحدث عن حياة الكادر الطبي..
نتحدث أولاً عن أرواح بشر يجب أن تسخّر كل الإمكانات والطاقات للمحافظة عليها، فمن العيب حقاً رؤية مشروعات أرصفة وتعبيد طرقات ومشروعات أخرى في كل وزارة ليس وقتها في زمن الأوبئة والحرب.. هذا كله في وقت تعجز فيه المستشفيات عن استقبال المرضى, ويستشهد فيها أفراد من الكادر الطبي في خضم معركة إنسانية قبل أن تكون صحية!
نتحدث كذلك عن كفاءات وخبرات وطنية أنفقت عليها الدولة مليارات الليرات حتى وصلت إلى ما وصلت إليه من ممارسة وعلم، فهل نضيع كل تلك الجهود والأموال في وقت تضطر دول كثيرة، ومنها دول متقدمة، إلى “استيراد” أطباء من دول أخرى لتدعيم نظامها الصحي..؟!
أتمنى ألا تضيع حقوق هؤلاء الأطباء وغيرهم من أبناء الوطن المخلصين لمبادئهم وقيمهم النبيلة.., فيحصل الطبيب الهارب من واجبه والمستغل لظروف الحرب والوباء على الشرف نفسه الذي حصل عليه من قدم حياته جسراً ليعبر عليه الكثير من المصابين إلى بر الشفاء…
فكل الرحمة والغفران لأرواح “الجيش الأبيض” السوري..
 
عدد القراءات : 4824

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021