الأخبار |
أوكرانيا تقلل من احتمال «غزو روسي»... ومقاتلات أميركية تحط في إستونيا  بريطانيا: جونسون يقول إنّه لن يستقيل على خلفيّة الحفلات المزعومة  أسعار النفط ترتفع لأعلى مستوى لها منذ سبعة أعوام  لا جيش، لا سلاح، ولا سيادة: عندما أرادوا جعْل اليمن «المنطقة 14»  هرتسوغ إلى أنقرة وإردوغان إلى الإمارات: ترتيب الأوراق الإقليميّة  قرار ألمانيا «دعم» كييف بخمسة آلاف خوذة يثير موجة سخرية وانتقادات  بيلوسي تعلن ترشحها لولاية جديدة في الكونغرس  ابن سلمان لإدارة بايدن: أريد الخروج «بكرامة»  أكثر قطاع دعمته المؤسسة هو الدواجن … مدير مؤسسة الأعلاف: دعم قطاع الثروة الحيوانية بـ90 ملياراً بالبيع بأسعار أرخص من السوق  أكدت أنها لا تعير أي اهتمام لمواقفه … دمشق: بيان المجلس الأوروبي حول سورية لا يساوي الحبر الذي كتب فيه  “حصاد المياه” تقانة حديثة لحل مشكلات العجز والهدر المائي.. لماذا لا نعتمدها؟  المنزل الطابقي بالسكن الشبابي تجاوز الـ 50 مليون ليرة… سكن أم متاجرة بأحلام الشباب؟  فقدان 39 شخصاً قبالة ولاية فلوريدا الأميركية  أكد استمرار بلاده بمفاوضات «فيينا» من دون ربط الملفات ببعضها … الرئيس الإيراني: سندخل في حوار مباشر مع واشنطن بعد رفع الحظر  توقعات بهطلات مطرية غزيرة وثلوج غير تراكمية في المناطق الداخلية … ذروة المنخفض تبدأ مساء اليوم وتستمر حتى ظهر غد الخميس  روسيا ــ الغرب: حافّة الهاوية  متابعون: غاية الميليشيات من الأحداث الاعتراف بها وبـ«الإدارة الذاتية» دولياً … البدء بإسدال الستار على مسرحية «سجن الصناعة»  الأخطاء الإدارية تلاحق كرتنا مرة أخرى.. المنتخب بالإمارات والجوازات بدمشق!     

تحليل وآراء

2020-09-10 03:38:40  |  الأرشيف

الأصدقاء.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
يقول صديق لصديقه: أشعر برغبة ماسّة في الحديث، في الثرثرة، في قول أي شيء لشخص يشعر بي، أريد أن أنتزع هذا الثقل الذي يجثم على صدري! يجيبه صديقه بعد أن أولاه كامل انتباهه: لا عليك، قل كل ما تريد!
يقول: أشعر بكبت هائل، بضيق، بأن الأفق قد أطبق عليّ، وأتساءل: أين الحياة التي كنا نتمتع بها؟ أين الأصدقاء؟ والجيران، والحفلات، والمشاوير والأسفار والخطط التي لطالما كنا نعدها لحياتنا؟ هل تعتقد أن ذلك كله سيعود؟ أم أنني أعاني من حالة اكتئاب، وعليّ استشارة طبيب نفسي؟
يقول الصديق مطمئناً صديقه: لا تقلق، فما تشعر به طبيعي جداً في هذه الفترة الزمنية التي يمر بها العالم قاطبةً، لستَ وحدك من يشعر بذلك، إننا جميعاً نعبر النفق نفسه، ما تسبب في إحساس الجميع بأن حياتهم قد اختُطفت، فبالرغم من امتلاكهم كل شيء: الأموال، الصحة، الرغبة في الحياة، الأصدقاء... وكل ما يمكن أن يجعل أيامهم وأوقاتهم أجمل وأكثر بهجة، فإنهم لا يستطيعون الاستمتاع بما بين أيديهم إلا في أضيق الحدود، وبحذر وخوف شديدين!
الدنيا هي الزمن الذي نعبره مع غيرنا وبغيرنا، أما الحياة فهي توظيف كل ما نملك وما يتوافر لدينا من إمكانيات، لنتمتع بحياة سعيدة، هذا ما يفتقده الكثيرون اليوم، ويعلمون لماذا وكيف حصل ذلك، لذلك فهم يرجون الله تعالى أن يمنحهم القدرة على الصبر والمقاومة، ويعينهم على التغلب على هذه الأزمة الصعبة، وأن وجود أصدقاء ينصتون لنا ويكونون إلى جانبنا في هذه الأوقات العصيبة لهو أمر في غاية الضرورة؛ لأن الإنسان مهما بدا قوياً إلا أنه يظل كائناً ضعيفاً ويخشى الوحدة.
 
عدد القراءات : 7617

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022