الأخبار |
تعيينات جديدة في فريق بايدن: زهرة بيل مديرة الملف السوري.. من تكون؟  كنائس العراق تنفض غبار الحرب.. أهمية زيارة قداسة البابا لا تقتصر على المسيحيين بل تشمل البلاد كلها  بايدن: إقرار خطتي لحفز الاقتصاد سيساعدنا في التغلب على الصين  مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على مشروع الإغاثة المقدر بـ 1.9 ترليون دولار  تذهب إلى التنظيمات الإرهابية ومناطق انتشارها … بريطانيا تتجه لخفض المساعدات المالية في سورية  بايدن وتآكل قدرة الردع.. بقلم: تحسين الحلبي  رحيل ممثلة مصرية شهيرة إثر مضاعفات إصابتها بكورونا  العقارات والذهب … أكثر «الادخارات» أماناً للسوريين … المعروض للبيع من العقارات أقل من الطلب والأسعار تتبدل بحركة زئبقية  99 بالمئة من الواردات اللبنانية عبر جديدة يابوس مواد أولية للصناعة  نسبة نقص التوزيع 10٪ … طوابير البنزين بازدياد  عندما تتحول القصص الحقيقية والروايات العالمية إلى مسلسلات كرتونية!  رسالة القائد.. بقلم: صفوان الهندي  خصوم "الحرب المقبلة" في الشرق الأوسط  ما بعد دراسة الحقوق .. هل تكفي سنتا التمرين لتأهيل محامٍ ناجح؟  أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر  16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا  خلافات الجمهوريين والديمقراطيين تأكل الجسد الأمريكي.. ما هي أهداف ترامب من مهاجمة إدارة بايدن؟  نتنياهو وغانتس يلجآن إلى دول أوروبية لمواجهة حكم لاهاي فتح تحقيق في جرائم حرب ضد الفلسطينيين  الصحة السورية تستعد لإمكانية الانتقال إلى الخطة "ب" لمواجهة كورونا     

تحليل وآراء

2021-01-17 04:42:51  |  الأرشيف

العالم يزدهر.. ماذا عنك؟!.. بقلم: فاطمة المزروعي

البيان
منذ عصور قديمة، والإنسان مشغول بالتطوير والتحديث، حتى بات الابتكار جزءاً من تفكيره ونمط حياته. وقد ذهب البعض للقول بأن هذه خصلة متجذرة في الخلايا والجينات البشرية، وهي الشغف باكتساب المعرفة، والتحديث والتغيير بشكل دائم نحو الأفضل، البعض لديهم هذا الزخم بشكل أكبر وأوسع وأشمل من الآخرين، وتبعاً لهذا، فإن الدرجات والاهتمامات في هذا المجال، تتفاوت من شخص لآخر، لكن في المجمل، لا أحد يريد أن يكون متخلفاً أو متأخراً.
من هنا، نبع مفهوم تطوير الذات، وتلك العلوم والمعارف التي تصب في هذا المجال، والتي من خلالها تتم محاولة اللحاق بالتطورات المتسارعة التي يشهدها العالم، ولكن بشكل منظم ومرتب، ووفق أسس علمية ومعرفية.
إن أمعنا النظر، فإننا سنجد أن العالم يتميز بخصلة التغير السريع، والتطور المتلاحق، ومع الفوائد الجمة والعظيمة للبشرية بأسرها، في مضمار هذا السباق، إلا أننا على المستوى الشخصي والفردي، قد نجد أنفسنا متأخرين، أو أننا بطيئون في اللحاق بهذه التطورات، من هنا، ظهرت الحاجة للورش والدورات التدريبية المعرفية القصيرة المكثفة، ومعها تطور مفهوم تطوير الذات. والذي يستهدف تحسين حياتك، والارتقاء نحو الأفضل، سواء أكنت في مضمار العمل، أو ما زلت على مقاعد الدراسة، فضلاً عن مردوده الواضح على الصحة الجسدية والنفسية، وتبعاً لهذا، هو ينعكس حتى على مستوى التفكير، ويدفع نحو الحماس والنشاط، لأنه يزودك بالثقة اللازمة.
لذا، أعتقد أن السعي نحو زيادة القدرات الذاتية، وتنمية المواهب الفطرية، وغمر النفس بالتطلعات والطموحات الواعدة، يجب أن تكون جزءاً من شخصية كل واحد منا. ولتحقيق هذه الغاية، نحتاج لبرنامج معرفي، نقرأ من خلاله ما نحتاج تعلمه والاطلاع عليه من معلومات جديدة، لذا، شارك في الدورات والورش، وتعلم المهارات الجديدة. المهم، لا تكن راكداً وخاملاً، بينما العالم يزدهر وينمو ويتطور، كن جزءاً من هذه الفعالية بعلمك، وتطوير معارفك ومهاراتك الإبداعية.
 
عدد القراءات : 3577

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021