الأخبار |
ترتيب البيت الداخلي وقانون إعلام جديد لحماية الصحفيين … وزير الإعلام: الصحافة الورقية باقية والإلكترونية صحافة مؤقتة … خطة الإعلام السوري أن يكون إعلام دولة وليس حكومياً  4 حالات إصابة بالفطر الأسود في طرطوس.. ووفاة اثنتان منها  إخلاء مقر وزارة الصحة الأمريكية بسبب تهديد بوقوع تفجير  ساعة تضامن في الكونغرس.. بقلم: دينا دخل الله  تحذير من هجوم داعشي في قلب أميركا.. وتحديد الفترة الزمنية  ما زال خجولاً في أغلب المؤسسات.. متى يصبح التأهيل والتدريب أولوية لزيادة الكفاءة والإنتاجية؟  السماسرة “أسياد” سوق الهال بطرطوس.. وتجاره يحلون محل المصرف الزراعي لجهة التمويل..!.  بينها سورية.. تقارير: إيران تنصب سلاحا مدمرا في 3 دول عربية  قطع الكهرباء سبّب خسائر على الاقتصاد السوري حوالي 4 آلاف مليار ليرة العام الفائت … 2000 دولار وسطي الكلفة التأسيسية لتزويد كل منزل جديد بالكهرباء  واشنطن تحاول إقناع القضاء البريطاني بتسليمها أسانج غداً  وقائع من جولة جنيف «الدستورية»: تطوّر في الشكل... ومراوحة في المضمون  فرنسا تتوعّد بريطانيا بعقوبات بسبب الخلاف حول تراخيص الصيد  السودان: فيلتمان ينعى «الانتقال المريض».. أميركا للعسكر: هاتوا ما لديكم  مجدداً... أوكرانيا تهدد روسيا بإجراءات غير محددة  مسودة وثيقة وطنية لحل الخلافات الموجودة بين الأطراف الكردية والحكومة السورية  «النصرة» استكملت السيطرة على مقرات «جنود الشام» … تواصل معارك الإقصاء بين إرهابيي «خفض التصعيد»  منصات التواصل الاجتماعي تدخل على خط العلاج النفسي.. فهل تؤدي المطلوب؟     

تحليل وآراء

2021-03-05 04:46:27  |  الأرشيف

اقرأ وارتق..بقلم: ميثا السبوسي

الخليج
عندما أبدأ بقراءة رواية، فإني أرحل مع الكاتب إلى البعيد، أزور معه بلد آخر أو أكثر، وأعيش تلك التفاصيل الدقيقة التي تلامس شعوري ووجداني.
كل جملة في الرواية تحمل معاني وأحاسيس جياشه.. تخرجني من العالم الضيق إلى رحابة الأفق وسعة الخيال..
يحمل الكاتب بين ثنايا الصفحات الأحاسيس التي مرت به في تلك المواقف المشابهة، فيكون اختياره للكلمات مناسباً لها تفي بالغرض الذي نصبها فيه.
أعيش الموقف وأندمج معه، فأرى العديد من الوجوه والكثير من الشخصيات فأتقمص الشخصية حتى أني أعيش الفرح والبهجة والسرور من المنظور الذي يرى به الكاتب، وأشعر بدفء الحنين والمشاعر التي ينقلها إليّ فأرتجف من برود الإحساس واختبأ من صقيع الجفاف، أو الحزن واليأس الموجود بين جنبات الشخصيات.
فالرواية مجال خصب للخيال، فأتخيل ملامح الشخصيات وتفاصيل الأماكن، وتصل إلى أنفي تلك الروائح المنتشرة في المحال وفي الشوارع، وحتى تلك الموجودة بين أحضان الطبيعة.
شعور يغوص في الأعماق، فيحرك ما سكن فيها ويذيب ما جمد منه.. هنا أحرر مشاعري وأترك لها العنان المطلق لعيش دور البطل، كل تلك التجارب تبقى في العقل اللاوعي عندي، وبناء على ذلك أكتسب خبرة ومعرفة لكيفية التصرف لمواقف مماثله لها.
فأتعرف إلى أنماط تفكير مختلفة وأعيش مكنونات النفس البشرية فتروي عندي مهارات مختلفة. ومنها تقوى عندي مهارة حل المشكلات وأتمكن منها.
ومهارة اتخاذ القرار استناداً إلى المعلومات التي جمعتها وحصلت عليها من هذه المواقف.
وأيضاً فالرواية تمكن من التواصل مع الآخرين بكل أريحية وذلك لأنها تساعد على فهم الآخرين بوضوح أكثر بوضع القارئ نفسه مكان الآخرين.
والروايات قد تحمل أفكاراً عميقة وجميلة والتي قد لا نجدها في كتب التطوير الذاتي.
إضافة إلى كل هذا فالرواية إثراء لغوي للمفردات، وبالسهولة تصبح مادة جيدة للكتابة فالقارئ الجيد من السهل أن يصبح كاتباً جيداً.
كل ذلك يصب في زيادة الثقة في النفس وبناء شخصية سوية.
 
عدد القراءات : 4583

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021