الأخبار |
الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

تحليل وآراء

2021-03-20 05:03:45  |  الأرشيف

ماركيز.. الحب والموت.. بقلم: د. حسن مدن

الخليج
مرة سأل صحفي والد الكاتب الشهير جابرييل ماركيز، عمّا إذا كان، أي الوالد، جرّب أن يكتب أدباً، قصة قصيرة مثلاً، فأجاب أنه فكرّ جدياً في ذلك، وأن ما فكر فيه هو قصة حب، وفي غمرة تفكيره في الأمر، جاءه اتصال هاتفي من أحد أبنائه يسأله عن معنى مفردة «انكلافيجار»، المستخدمة في الميدان اللاسلكي، لكون الوالد يعمل فيه، ومعنى المفردة «تشابك الخطوط».
هذا السؤال جعل الوالد يظن أن ابنه السائل يعرف عن الموضوع الذي كان يفكر في الكتابة عنه، أي «تشابك الخطوط» في قصة الحب التي في ذهنه.
لم يكن الابن صاحب السؤال سوى جابرييل ماركيز نفسه، الذي استعاد هذه الحكاية وهو يتحدث في حوار صحفي آخر عن تجربته في كتابة روايته «الحب في زمن الكوليرا»، التي يقول إنه استوحى الجزء المتصل بالحب بين بطليها، فرمينا وفلورنتينو، وهما شابان، من فترة خطوبة أمه لأبيه، فيما «اخترع» هو الجزء الثاني من قصة البطلين عندما أصبحا عجوزين، حتى إنه، من أجل إنجاز الرواية، سافر إلى حيث يسكن والداه، وأجرى مقابلات منفصلة مع كل واحد منهما، حول تفاصيل حبهما، وهما شابان.
الصحفي الذي حاور ماركيز سأله عن سبب تخصيصه رواية عن الحب، وفي زمن الشيخوخة بالذات، وهو الذي لم يفعل ذلك في رواياته السابقة، فأجاب أن فكرة الرواية كانت تراوده قبل نيله جائزة «نوبل» للآداب، حتى إنه كان كتب بالفعل فصلها الأول، ولكن ما أهدره من وقت، والتعبير له، بعد نيله الجائزة بسبب كثرة الأنشطة والمقابلات، حمله على التوقف لفترة، وحين عاد، بعد عامين، للفصل الذي كتبه وجد نفسه يمزق الصفحات ويبدأ من جديد.
لكن الأهم من هذا ردّه على دهشة الصحفي من أن تكون الشيخوخة هي المرحلة التي اختارها الكاتب لقصة الحب التي حكتها الرواية، حيث أوضح ماركيز أن الحب يظهر في أي سن، وبالتجليات نفسها، وبتعبيره، فإنه «الروح السليمة في الجسم السليم»، ملاحظاً أن الأسئلة حول الرواية كانت عن الموت الذي يقترب منه الحبيبان، لكونهما عجوزين، لكنهما وجدا في الحب ملاذهما، فالموت في رأيه، هو في فقدان الحياة لمبرراتها، ويبدأ الموت عندما يستسلم الإنسان لهذا الشعور.
وعندما سأله الصحفي هل هو شخصياً يخشى الشيخوخة ثم الموت؟ أجاب أنه يخاف الظلمة ولكن لا يخاف الشيخوخة، كما يخيفه فعل الموت، الذي يشغله، ككاتب، أكثر، ولكنه متأكد أن الموت «هو الشيء الوحيد الذي لا يستطيع معالجته بقلمه».
 
عدد القراءات : 4479

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022