الأخبار |
مسؤول إيراني: الوقت لصالحنا... ولسنا مستعجلين لإحياء الاتفاق  هرباً من جرائم التنظيمات الإرهابية… حركة نزوح للمدنيين من مناطق خفض التصعيد في إدلب باتجاه حلب  "فايننشال تايمز": بوتين "مرّغ أنف" الغرب وبريطانيا بمرسوم رئاسي واحد  رئيس الصين: ما من داع لتغيير مبدأ "بلد واحد ونظامان" المطبق في هونغ كونغ  ما أهمية جزيرة “الأفعى” ولماذا انسحبت روسيا منها؟  توقف شبه تام في قطاع البناء والتشييد.. وانتكاسة مستمرة في السوق العقارية  هل تسلك الدول لا إرادياً نهج «التسلط الذكوري»؟.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  اليابان تفرض نظام تقنين الكهرباء لأول مرة منذ سبع سنوات  مفاوضات الدوحة: جولة أولى بلا نتائج  الجبهات السورية على موعد مع تطورات مهمة  قبل الحوافز أصلحوا الرواتب.. أولاً  “الموديل القديم” سيّد الموقف.. ورش تصليح السيارات لها النصيب الأكبر من “أكل العسل”..!  بوتين: تحرير دونباس وتحقيق أمن روسيا هو الهدف النهائي وراء العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا  الفيفا يسترجع 92 مليون دولار من أموال مسؤوليه الفاسدين  حمى الأسعار تجرّد المستهلك المفلس من أسلحته! الأجور بحاجة لعملية إنعاش سريعة ينتظرها الموظف على أحر من الجمر  «أكسيوس»: انتهاء جولة مفاوضات الدوحة النووية من دون تقدم  الاقتصاد الأميركيّ ينكمش في الربع الأول  «التركي» يواصل التصعيد شمال حلب.. والقوات الروسية تكثف تحركاتها في الرقة والحسكة  الصين تحذر الناتو من التذرّع بأوكرانيا لإثارة مواجهة عالمية أو حرب باردة جديدة  موسكو: العملية العسكرية ستستمر حتى يتوقف تهديد دونباس من الأراضي الأوكرانية     

تحليل وآراء

2021-04-01 02:43:14  |  الأرشيف

دموع التماسيح الأميركية.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
من تابع جلسة مجلس الأمن الدولي حول الوضع الإنساني في سورية وسمع مداخلات الأعضاء الأوروبيين والغربيين فيه وخاصة ما قاله وزير خارجية أميركا انتوني بلينكن، يتذكر فوراً المثل الشعبي المشهور: «المجرم يقتل ويندب الضحية ويسير في جنازته»، هذا بالضبط ما قام به وزير خارجية الدولة التي شكلت تحالفاً دولياً عدوانياً شنت به الحرب الكونية على سورية، الحرب التي تسببت في تدمير مرافقها وتعطيل معظم مصادر إنتاجها وتشريد جزء كبير من شعبها في الداخل وإلى الخارج.
لقد ذرف بلينكن دموع التماسيح الكاذبة والمخادعة نادباً معاناة الشعب السوري اليوم، وهو الشعب الذي كان ينعم قبل العدوان بأفضل ظروف العيش والرعاية التي كانت تؤمنها الدولة وخاصة في قطاعات التعليم والصحة وتأمين السلع الغذائية واستقرار سعر صرف النقد الوطني، إلى أن شن العدوان عليها بقيادة أميركية فتضرر المواطن فوراً في كل ذلك، ثم شددت أميركا إجراءاتها الوحشية ضد سورية فكانت سلسلة ما أسمته عقوبات، وكان آخرها ما وصف بأنه «قانون قيصر» الذي حاصرت به أميركا الشعب السوري في لقمة عيشه ومرافق الإنتاج وتوخت منه منع إعادة البناء.
بعد كل هذه الأعمال الإجرامية التي ارتكبتها أميركا بحق الشعب السوري، يتشدق بلينكن بالحاجة للحل السياسي لرفع المعاناة عن الشعب، وهنا كانت واضحة ودقيقة وزارة الخارجية السورية عندما ردت على نفاق أميركا وسألت بلينكن: «هل الحل السياسي يكون مع استمرار احتلالكم لأراض سورية في منطقة الجزيرة السورية وفى منطقة التنف؟ وهل الحل السياسي ينسجم أخلاقياً مع سرقة الموارد الطبيعية السورية من نفط وقمح ما يسبب أزمات معيشية خانقة للشعب السوري؟ هل الحل السياسي ينسجم أخلاقياً مع استمراركم بالتعاون مع إرهابيي داعش ونقلهم من مكان إلى آخر بطائراتكم المروحية؟ وهل الحل السياسي ينسجم أخلاقياً مع حمايتكم وحلفائكم التركي والفرنسي والبريطاني وغيرهم لإرهابيي جبهة النصرة وحراس الدين وغيرهم من الإرهابيين الذين يمارسون التدمير والقتل بحق السوريين المحتجزين كرهائن في إدلب؟
طبعاً أسئلة تطرحها سورية ولن تنتظر من أميركا جواباً أو تسويغاً لأن أميركا ستستمر في نفاقها وكذبها ومشاريعها المدمرة للشعوب، وفي المقابل ستستمر الشعوب الحرة الكريمة وفي طليعتها الشعب السوري، تمارس حق الدفاع المشروع عن النفس والتصدي للعدوان الذي تقوده أميركا، وهو واثق من النصر وهزيمة العدوان وإعادة الأمور في بلاده إلى طبيعتها وعودة الحياة في سورية إلى أحسن مما كانت، فسورية انتصرت على العدوان في الميدان وستنتصر عليه في المجالات الحياتية والإنسانية وإن غداً لناظره قريب.
 
عدد القراءات : 4479

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022