الأخبار |
حزب العمال البريطاني يريد إلغاء مجلس اللوردات  تركيا تُواصل تهديداتها: العملية البرّية مزدوجة «الفوائد»  إيران.. تجميد «الإرشاد» يزكي الجدل: ترقّب لـ«قرارات الحجاب»  نهاية «صفر كوفيد»: الصين نحو «حياة طبيعية» قريباً  كوريا الشمالية ترد على قذائف صاروخية من جارتها الجنوبية  فخ اللسان.. بقلم: مارلين سلوم  لم تنجُ من آثار الحرب.. آخر أخبار الثروة الحيوانيّة في أهم مناطق تربيتها.. تقهقر ونفوق ولم يعد لها من اسمها نصيب..  ضابط متقاعد من الـ CIA يكشف مخططات زيلينسكي لإقحام الناتو وروسيا في حرب مباشرة  الحياة لغز عظيم  حرب الغرب على النفط الروسي: العين على دول الجنوب  إسرائيل والقلق الوجوديّ صِنوان لا يفترقان  باتيلي لا يقصي أحداً: الدبيبة باقٍ... بتوافق مرحلي  موسكو للغرب: إذا بدأتم حرباً من دون قواعد فلن نكون مقيدين بشأن الرد  مساعٍ أممية لإحياء «الدستورية» المقداد يستقبل بيدرسون اليوم  تخفيض ساعات الدوام وأعداد الموظفين إلى النصف يوفر مليارات الليرات على الحكومة  رفع أسعار المحروقات للصناعيين “سكب الزيت على النار”.. ومؤشر خطير لرفع معدلات التضخم!  غوتيريش: البشرية أصبحت "سلاحاً للاندثار الشامل"  استراتيجية أمريكا تجاه أفريقيا.. بقلم: د. أيمن سمير  ارتفاع متوسط العمر المتوقع للكوريين الجنوبيين إلى 83.6 سنة  القوات الإسرائيلية تهدم مسجدا في الخليل     

تحليل وآراء

2021-05-30 04:30:25  |  الأرشيف

الضوء والفراشة!.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
كم مرة كنا مثل الفراشات، وما أكثر الذين عرفناهم وكانوا فراشات في سرعة تعرضهم للخديعة، نحن نظن أن الفراشات تلقي بنفسها في النار وتموت حباً في الضوء، والحقيقة ليست كذلك مطلقاً، الحقيقة أن الإنسان حين انكشفت له الأسرار وعرف الحقيقة استعملها للأذى في أحيان كثيرة، ألم يصنع البارود والقنبلة والمسدس؟
في مشهد ظل عالقاً بذاكرتي؛ يهرع رجل شرطة صوب سيدة تقف وسط حقول خضراء وبيدها بندقية صيد تصوبها نحو الطيور، وكلما وقع طير من السماء مصاباً برصاصها، ابتسمت بسعادة، يخبرها الرجل بأنهم عثروا على ابنها مقتولاً وأنهم يطلبونها لبعض الأسئلة، تلقي البندقية وتنهمر في البكاء، وفي شقتها تقول لصديقتها، كنت سعيدة كلما قتلت طيراً، بالله عليك كيف يمكننا أن نسعد بالقتل؟
تصرُّ الفراشات على ملامسة النور، تسعى له سعيها للحياة، تمس طرف الضوء الحارق وتبتعد للحظات، ترشف حريقها وحيدة كمن يلعق ألمه مستمتعاً منفرداً، لكنها سرعان ما تنسى وتعود إليه، إلى الضوء، مستلبة بلا وعي ولا إدراك سعياً للنور وللموت حتى تحترق.
عندما اكتشف الإنسان أن إناث الفراشات تصدر ضوءاً يجتذب الذكور للتزاوج، اخترع أجهزة للقتل بالضوء أو بالأشعة فوق البنفسجية، ولأن الفراشات لا تميّز بين ضوء مصنوع وضوء يصدر عن فراشات مثلها، فإنها تنجذب إليه وهناك تكون نهايتها، في الخديعة وفي الضوء معاً!
وكما يصنعون فِخاخاً ورصاصاً لقتل الطيور، فإنهم يخترعون فخاخاً لاصطياد بشر مثلهم، الكلام المعسول خطط للإيقاع بالآخرين والاحتيال عليهم، ودائماً ما تقع الضحية ببساطة حين يكون الفخ منسوجاً بإحكام، هذا ما نطالعه ونقرأه كل يوم عن سجل الخديعة الآدمية وجداول المخدوعين، نساءً ورجالاً وأطفالاً، حيث لا أحد محصناً ضد الخديعة، وإن أبشع ما أظهره الإنسان هو أن يجد في قتل البشر شعوراً بالتفوق والانتصار!
 
عدد القراءات : 6882

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022