الأخبار |
مئات الآلاف باقون شمالاً: نحيا أو نموت هنا  تحسّب لانهيار الهدنة.. المقاومة للأميركيين: إلى ما بعد سوريا والعراق  «دايموند» أيضاً... إلى خليج عدن: بريطانيا تلتحق بحفلة ترهيب اليمن  جنوب أفريقيا تضبط التصعيد ولا توقفه: لإعلان إسرائيل «دولة أبارتهايد»  خبرات عالية الجودة مجمّدة بقرار حكم السن! دعوات لإنشاء هيئة وطنية للمتقاعدين  مؤتمرات مفرغة!.. بقلم: محمود جنيد  الأمم المتحدة تتوقع أن يكون 2023 أكثر الأعوام حراً مع تحطيم مستويات قياسية  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بتعديل المادة 26 من قانون خدمة العلم  بلينكن بين مهمّتَين: المأزق الإسرائيلي يتعمّق  غرفتا عمليات في بلحاف والمخا: واشنطن تحشد حلفاءها  كتائب القسام تطلب من قواتها البقاء على جاهزية قتالية عالية تحسبا لتجدد القتال  نيبينزيا: حقيقة قبيحة للغاية واضحة وهي أن الفلسطينيين بالنسبة للغرب بشر من الدرجة الثانية  غوتيريش: قطاع غزة يعيش كارثة إنسانية ملحمية  تحركات أميركية لترهيب اليمن ..صنعاء لواشنطن: جاهزون لتوسيع الحظر البحري  تسونامي وبراكين.. خبراء يحذرون من “ثورة” البحر المتوسط  وساطة الاحتلال الأميركي فشلت من جديد في التوسط بين الطرفين … قوات العشائر العربية تواصل هجماتها ضد «قسد» والمواجهة الأكبر في «الشحيل»  الأمم المتحدة: احتلال الجولان السوري وضمه بحكم الأمر الواقع يشكل حجر عثرة في طريق تحقيق السلام  ماذا حققت النشرات الدورية لأسعار المشتقات النفطية في الأسواق؟ … أستاذ جامعي يقترح السماح للتجار باستيراد المشتقات النفطية وليس عن طريق شركة معينة  دائرة القلق.. بقلم: بسام جميدة     

تحليل وآراء

2021-05-30 04:30:25  |  الأرشيف

الضوء والفراشة!.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
كم مرة كنا مثل الفراشات، وما أكثر الذين عرفناهم وكانوا فراشات في سرعة تعرضهم للخديعة، نحن نظن أن الفراشات تلقي بنفسها في النار وتموت حباً في الضوء، والحقيقة ليست كذلك مطلقاً، الحقيقة أن الإنسان حين انكشفت له الأسرار وعرف الحقيقة استعملها للأذى في أحيان كثيرة، ألم يصنع البارود والقنبلة والمسدس؟
في مشهد ظل عالقاً بذاكرتي؛ يهرع رجل شرطة صوب سيدة تقف وسط حقول خضراء وبيدها بندقية صيد تصوبها نحو الطيور، وكلما وقع طير من السماء مصاباً برصاصها، ابتسمت بسعادة، يخبرها الرجل بأنهم عثروا على ابنها مقتولاً وأنهم يطلبونها لبعض الأسئلة، تلقي البندقية وتنهمر في البكاء، وفي شقتها تقول لصديقتها، كنت سعيدة كلما قتلت طيراً، بالله عليك كيف يمكننا أن نسعد بالقتل؟
تصرُّ الفراشات على ملامسة النور، تسعى له سعيها للحياة، تمس طرف الضوء الحارق وتبتعد للحظات، ترشف حريقها وحيدة كمن يلعق ألمه مستمتعاً منفرداً، لكنها سرعان ما تنسى وتعود إليه، إلى الضوء، مستلبة بلا وعي ولا إدراك سعياً للنور وللموت حتى تحترق.
عندما اكتشف الإنسان أن إناث الفراشات تصدر ضوءاً يجتذب الذكور للتزاوج، اخترع أجهزة للقتل بالضوء أو بالأشعة فوق البنفسجية، ولأن الفراشات لا تميّز بين ضوء مصنوع وضوء يصدر عن فراشات مثلها، فإنها تنجذب إليه وهناك تكون نهايتها، في الخديعة وفي الضوء معاً!
وكما يصنعون فِخاخاً ورصاصاً لقتل الطيور، فإنهم يخترعون فخاخاً لاصطياد بشر مثلهم، الكلام المعسول خطط للإيقاع بالآخرين والاحتيال عليهم، ودائماً ما تقع الضحية ببساطة حين يكون الفخ منسوجاً بإحكام، هذا ما نطالعه ونقرأه كل يوم عن سجل الخديعة الآدمية وجداول المخدوعين، نساءً ورجالاً وأطفالاً، حيث لا أحد محصناً ضد الخديعة، وإن أبشع ما أظهره الإنسان هو أن يجد في قتل البشر شعوراً بالتفوق والانتصار!
 
عدد القراءات : 8629

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023