الأخبار |
سفارة روسيا بواشنطن تحث الغرب على عدم دفع كييف إلى الاستفزاز  روح العصر  إسناد اختبارات الطاقات المتجددة لـ “الخاص” يثير المخاوف.. و”المركز الوطني” يطمئن: العمل مؤتمت وباعتمادية عالمية  النفط يصعد لأعلى مستوى منذ أكثر من 7 سنوات  رئيسي ضيفاً «فوق العادة» في موسكو: «التوجّه شرقاً» ليس تكتيكاً  مؤشرات على قرب خروج «الدخان الأبيض».. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  لماذا ترتفع الأسعار يومياً رغم ثبات سعر الصرف؟! … كنعان: الحل بالسماح لكل التجار باستيراد المواد الغذائية وتمويل مستورداتهم من حساباتهم الخارجية  أحلام المتقدمين إلى المسابقة المركزية … ازدحامات خانقة سببتها «وثيقة غير موظف» ومقترح بتقديمها للمقبولين فقط بالوظيفة  الذهب متماسك.. والنفط يخترق حاجز الـ88 دولاراً للبرميل لأول مرة منذ 7 أعوام..  تلوّث الأوزون يكلّف آسيا خسائر محاصيل بمليارات الدولارات  العلاقة مع إيران متجذرة ونبادلها الوفاء بالوفاء.. والموقف تجاه إسرائيل لم يتغير … الشبل: الحليف الروسي قدم أقصى ما يستطيع تقديمه سواء في الحرب أم في الاقتصاد  حسابات الربح والخسارة في كازاخستان  معارضة أميركية لخطّ «شرقيّ المتوسط»: واشنطن تستميل أنقرة... بوجه موسكو  «التركي» ومرتزقته اعتدوا على ريف الحسكة … «الحربي» يدمي دواعش البادية.. والجيش يطرد رتل عربات للاحتلال الأميركي شمالاً  ارتفاع بأسعار الأعلاف وانخفاض بأسعار الماشية  مصر .. شاب يخترق هاتف حبيبته السابقة ويدمر حياتها  عربية تحصد المركز الثاني في مسابقة ملكة جمال العالم للمتزوجات..من هي؟  المواليد في الصين.. رقم لم يحدث منذ 42 عاما  ماذا قدمت الدراما السورية بعد 10 أعوام من الحرب؟     

تحليل وآراء

2021-06-13 06:27:04  |  الأرشيف

لماذا ينتحرون؟.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
ليس هناك من سرٍّ أشد خوفاً وغموضاً من الموت، وبلا شك، فإن الانتحار هو أحد السلوكيات التي لا تزال، وستظل، ملتبسة ومتأرجحة، ما بين النفسي والعقلي، ولا شيء يحسم حقيقة الدوافع التي تدفع الإنسان في لحظة عمياء، إلى أن يلقي بنفسه في فم العدم، دون تفكير أو تردد، لأن التفكير بحاجة لعقل، وفي تلك اللحظة، يكون العقل في حالة غياب كامل.
إنها تلك اللحظة التي قرأنا عنها في مراهقتنا، دون أن نفهمها جيداً، عندما ألقت أنا كارنينا بنفسها أمام القطار.
وفي الحقيقة، فإن استغراقي في قراءة كتاب «في أثر عنايات الزيات»، الفائز بجائزة الشيخ زايد هذا العام، جعل بوابة السؤال تنفتح على مصراعيها أمامي: لماذا أقدمت عنايات الزيات، الفتاة الجميلة، الأرستقراطية، المقبلة على الحياة، على الانتحار؟ ففي الصور، وعلى سطح الأحداث، تبدو عنايات منطلقة، متمردة، وبصحبة الفتاة الشقراء بارعة الحسن نفسها في معظم الصور، تلك الشقراء التي ستصبح لاحقاً الممثلة المصرية الشهيرة نادية لطفي!
إذن، لماذا بعد أن أنجزت روايتها الوحيدة، كتبت تلك الرسالة لابنها الوحيد، عباس شاهين، تعتذر له فيها أنها لم تستطع احتمال الحياة، لذلك انتحرت!
لماذا انتحرت الروائية البريطانية فيرجينيا وولف، بعد صراع مع الاكتئاب عام 1941؟ ثم بعدها بعام واحد، تحديداً في يوم 21 فبراير من عام 1942، وفي لحظة يأس تامة من كل شيء، كان يعصف بالعالم آنذاك، جلس الروائي النمساوي الشهير، صاحب الروايات الجميلة، ستيفان زيفايغ، في بيته الفخم، يودع معارفه بريدياً، ويشرح لهم أسباب انتحاره، وكتب يومذاك 192 رسالة وداع، وبعد ذلك، دخل وزوجته إلى غرفة النوم، وابتلعا في لحظة واحدة، العشرات من الأقراص!
وهي اللحظة الغامضة ذاتها، التي دفعت الروائي الشهير صاحب «العجوز والبحر»، إرنست هيمنغواي، ذات صباح من عام 1961، ليطلق رصاصتين من بندقيته، ويفجر دماغه! وهو الرجل الآتي من أسرة، اعتُبر الانتحار مرضاً وراثياً فيها!
 
عدد القراءات : 3947

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022