الأخبار |
ترامب يدعو إلى إنهاء العمل بالدستور الأمريكي  ضابط مخابرات أمريكي يكشف عن خطة بولندية لضم جزء من أوكرانيا  أميركا تزعج السعودية: دور نفطيّ أكبر للعراق  المقاومة تنذر العدو: تغيير قواعد الاشتباك ممنوع  على ضوء قرار حماية المستهلك.. منشآت حرفية تغلق أبوابها واتحاد الحرفيين: “أزمة وبتمر!!”  رسائل روسيا وأميركا تكبح الغزو التركي وأردوغان متمسك به  أيام حاسمة في سياسة الإنفاق الأميركية.. تسليح أوكرانيا ومشاريع عسكرية قد تتوقف  بولندا.. البديل القوي لأوكرانيا.. بقلم: هديل محي الدين علي  باب السريجة وسوق الجمعة أكبر أسواق بيع اللحوم بدمشق … تهريب الخراف يرفع أسعار اللحوم  اتهامات بولندية لأوكرانيا بالنفاق بعد إعلان كييف أنها ردت الدين لوارسو  روسيا: سقف الأسعار «خطير» ولن يحدّ من الطلب على نفطنا  وزير النفط السوري: ناقلة النفط المحتجزة منذ أشهر وصلت إلى ميناء بانياس  رئيس جنوب إفريقيا يرفض الاستقالة ويطعن بفضيحة "فالا فالا"  إردوغان: سنكمل حتماً الشريط الأمني بعمق 30 كم عند حدودنا الجنوبية  طلب شبه معدوم على خطوط الإنتاج.. وذاكرة السوق القصيرة تخرج الصناعات الهندسية من المنافسة  دول أوروبا وأستراليا حددت سقف سعر النفط الروسي وهنغاريا تحذر من الضرر الكبير … موسكو: نقوم بتحليل الوضع وتم التحضير والاستعداد للمواجهة  تحذير وزارة التموين يعني أن بعض المنشآت مهددة بالإغلاق .. اتحاد حرفيي اللاذقية يرد على «التموين»: بدلاً من التهديدات أمّنوا المحروقات  الكرة السورية والكابتن ماجد! .. بقلم: محمود جنيد  هل تدع أمريكا الصين تعيد تشكيل منطقة المحيطين الهندي والهادئ؟  جوليان أسانج يطعن في قرار تسليمه إلى واشنطن لدى محكمة أوروبية     

تحليل وآراء

2021-06-27 04:05:23  |  الأرشيف

المشكلة نحن.. بقلم: شيماء المرزوقي

الخليج
بعض الشكاوى قديمة قدم الإنسان، ومرافقة لنا، وتجدها ماثلة في كل عقد من الزمن أو في كل حقبة زمنية، وستجد أن مثل هذه الشكاوى لم تتغير أو تتبدل، هي نفسها منذ عقود من الزمن. من هذه الشكاوى التي توارثها الإنسان جيلاً وراء جيل، وانتقلت معه من زمن إلى زمن آخر، الشكوى من ضيق الوقت، وعدم إيجاد متسع منه لقضاء الحوائج والعمل لإنجاز المهام الحياتية المختلفة.
 الوقت الذي لا يكفي بين أداء المهام والاستمتاع والراحة والنوم، دوماً نجده شحيحاً ومحدوداً، في هذا العصر تحديداً تزايدت هذه الشكوى، وباتت عذراً دائماً أو سبباً يتم إبرازه عند الإخفاق في عمل أو دراسة، أو عند عدم الانتهاء من تنفيذ مهمة ما، أو عند العجز عن إتمام موضوع ما، عندها يتم استحضار الوقت وأنه محدود، وأنه هو السبب. 
في هذا العصر اكتسبت مثل هذه الشكوى وهجاً أكبر، وباتت عند البعض بدهية، فالوقت ضيق وقصير، ولا يمكن إنجاز كل شيء خلاله، خاصة مع دخول عصر الاتصالات وثورة التقنيات واتساع شبكة الإنترنت العالمية التي جعلت العالم قرية كونية صغيرة، فضلاً عن أجهزة الهواتف الجوالة، والتي تجاوزت مهمتها الاتصال الهاتفي لتصل إلى مرحلة وكأنها مكتب بين يديك، جميع الخدمات متوفرة معك، فانتقل عملك معك 24 ساعة. 
هنا نسمع مثل هذا العذر والتبرير؛ حيث يتم سوقه بشكل مستمر ودائم؛ لكن هذه الشكوى ليست جديدة كما سبق وذكرت؛ بل ليس جديداً تقييمها والحكم عليها بأنه إساءة لاستغلال الوقت، لنعد 352 عاماً إلى الوراء، ونتوقف مع الأديب والكاتب الفرنسي جان دي لابرويير، الذي توفي عام 1696م، ومع كلمات بليغه قالها في هذا السياق، جاء فيها: «أولئك الذين يسيئون استغلال وقتهم هم أول المتذمرين من قصر ذلك الوقت».
 إذاً وضع الوقت كتبرير وسبب لأي خلل في العمل أو في أي مهمة حياتية، مسألة متواجدة وماثلة ومعروفة، لكن في هذا العصر لعل هذا العذر ربات أكثر قابلية عند البعض. والحقيقة أنه لا يمكن أن يكون هذا العذر مقبولاً لا قديماً ولا حديثاً؛ لأن الموضوع لا يتعلق بالوقت وساعات اليوم؛ بل يتعلق بالتنظيم وجدولة المهام الوظيفية والعملية، وحسن إدارتها، ومع تطور التقنية باتت تسهّل كثيراً من الجوانب في حياتنا، المشكلة ليست الوقت؛ بل نحن.
 
عدد القراءات : 6059

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022