الأخبار |
البرازيل.. جولة ثانية في انتخابات الرئاسة لعدم حصول أي من المرشحين على أكثر من 50% في التصويت  منظمة حقوقية: "إسرائيل" تحتجز 800 فلسطيني من دون محاكمة  فشل التمديد الثالث: أميركا تُخاطر بالهدنة  تسويق التفاح بأدنى مستوياته.. و”السورية للتجارة” و”الروابط الفلاحية” تتبادلان الاتهامات بالتقصير!  الفساد على أشده لدى «قسد».. تعيينات وهميّة وموازنات لمشروعات مُنفذة  جلسة ساخنة بين الجمارك والتجار … مدير عام الجمارك: لن يسمح لأي دورية بتوقيف أو حجز أي مواد إلا إذا كانت مهربة والحدود غير مضبوطة بالكامل  «أوبك+» تبحث خفض إنتاج النفط بأكثر من مليون برميل يومياً  أوكيناوا اليابانية... «كيس رمل» في حروب واشنطن  ليلة الموت في إندونيسيا تهز العالم  «الحشد» العراقي يستنفر على الحدود السورية لدواعٍ أمنية  بوتين لنظيره الصيني: علينا توحيد قوانا لبناء نظام عالمي أكثر عدلاً  سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات..  فرضوا إتاوات باهظة على أصحاب أراضي الزيتون … إرهابيو أردوغان يدمرون وينهبون أكثر من 60 موقعاً أثرياً في عفرين  20 % من القضايا لمحتوى “غير لائق”.. 100 دعوى معلوماتية بعد القانون الجديد في مقدمتها الاحتيال  أستراليا وهولندا تعملان على إعادة العشرات من نساء وأطفال الدواعش من «الهول» و«الربيع»  7 أيام هزّت المملكة المتحدة.. بقلم: جورج باركر  صنعاء: نحمّل العدوان مسؤولية وصول التفاهمات إلى طريق مسدود  أسبوع المهلة الأخيرة.. و1000 سرفيس مهددة بإيقاف التزود بالمازوت! … بدءاً من اليوم.. العمل بمنظومة التتبع الإلكتروني في دمشق وإجراءات بحق المخالفين  السجناء مقابل الأصول المجمّدة.. صفقة بين الولايات المتحدة وإيران بوساطة دولة ثالثة  اكثر الدول التي يوجد بها عدد كبير من المسنين في اليوم العالمي للمسنين     

تحليل وآراء

2021-07-30 04:29:04  |  الأرشيف

متاهة اسمها.. السوشال ميديا!.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
في أيامنا الحالية، لا تحظى كلمة بالاهتمام والشهرة والاستخدام، مثل كلمة أو مصطلح: السوشال ميديا، المصطلح الذي جرى استخدامه في لغتنا العربية، باللفظ الأجنبي نفسه، فما السوشال ميديا؟، باختصار، إنها التطبيقات أو مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة، التي يستخدمها أكثر من 3 مليارات إنسان حول العالم بشكل يومي ودائم، وبطريقة بلغت حد الإدمان.
وهي إضافة لتنوعها، وتعدد منصاتها ومجانيتها، إلا أنها تتيح فرزاً تخصصياً واضحاً، بحيث يختار الإنسان ما يريد مشاركته، وبأية صورة، لكن الكثيرين، على ما يبدو، لا يلقون بالاً لهذه المسألة، فتجدهم، ودون أي مبرر منطقي أو عملاني، يسجلون حساباً على كل المنصات، دون أن يكون لديهم أدنى تصور عن حاجتهم، أو المحتوى الذي سيعرضونه على هذه المنصات، ربما لأنهم يقلدون أصدقاءهم، أو بدافع الفضول، ويظلون طيلة الوقت، يعيدون التغريد، أو يتابعون أخبار الفنانين، وثرثرة مشاهير السناب شات!
المثير للتساؤل كذلك، هؤلاء الذين لديهم حسابات على معظم المواقع، وكل نشاطهم أغنية، أو قول مأثور، أو خمس كلمات يكتبونها على صفحتهم في تويتر، ثم ينقلونها على «إنستغرام» و«فيسبوك»، لتظهر في كل مكان! لماذا؟ ما أهميتها، وما الذي تضيفه للآخرين، أو لصناعة المحتوى على الشبكة العالمية، ما يشعرك وكأنك حيال خطاب أممي، سيعلن قيام الحرب العالمية الرابعة، أو نهاية وباء «كورونا»، وعلى الجميع أن يتابعه على جميع القنوات والموجات، الطويلة والقصيرة والمتوسطة!
ما هذه العبثية التي يتعاطى بها البعض مع مواقع التواصل؟ هذه المتاهة المخيفة، التي تشبه ثقباً كونياً أسود، يحتاج لكثير من الحذر والانتباه في التعامل معه؟ هل نعي أننا نقف في هذه المواقع، عراة أمام العالم، حين نكشف علاقاتنا وأسرار أسرنا، وخصوصيات أطفالنا، وما يدور في بيوتنا، وغرف نومنا، وما بيننا وبين أنفسنا؟ هناك من يعي فعلاً، وهنا كثيرون يظنون أنهم يتحدثون إلى أنفسهم، في زقاق ينتهي بحارة مغلقة!
 
عدد القراءات : 5706

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022