الأخبار |
طن الحديد بـ3.5 مليون ليرة .. والجمود يسيطر على سوق العقارات  «كورونا»: الإصابات تتجاوز الـ227 مليون... فكم بلغ إجمالي الوفيات؟  تركيا تتموضع «أطلسياً»... لملء «الفراغ» الفرنسي  محكمة العدو تمدّد التحقيق مع انفيعات وكممجي لعشرة أيام  «رسائل النار» الجوية تجبر «النصرة» على الانسحاب من مواقع جنوب إدلب.. والجيش يقضي على العديد من دواعش بالبادية  خطط جديدة لواشنطن: دفع الأكراد باتجاه الدولة السورية وتخفيف عقوبات قيصر  تسويات درعا.. مناخات مساعدة. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  (البسكليتات) تتسبب في كف يد 4 خفراء في الجمارك … بأوامر «هاتفية» نقل موظفي جمارك في نصيب ويابوس والمطار  عاصي: خسارة كبيرة والذين يهاجرون الآن النخب الاقتصادية … رئيس اتحاد الحرفيين: زيادة في طلب شهادة الخبرة لغاية السفر … يوسف: عامل جذب من الخارج وتنفير من الداخل  19 ألف طبيب أسنان مسجل 20% منهم غادروا البلد.. و”النقابة” تربط تجديد الترخيص بالنقاط العلمية  الطلاق يعصف بالمجتمع العراقي.. 10 حالات كل ساعة  جونسون تعقيبا على أزمة الغواصات: حب بريطانيا لفرنسا لا يمكن محوه  النتائج الأولية لانتخابات مجلس الدوما الروسي  فرنسا تتهم الولايات المتحدة وأستراليا بالكذب وتعلن عن "أزمة خطيرة"     

تحليل وآراء

2021-07-30 23:12:16  |  الأرشيف

من يستحق وقتنا؟.. بقلم: شيماء المرزوقي

في حياتنا الاجتماعية، وخلال علاقاتنا المتنوعة مع الأصدقاء وزملاء العمل وفي العلاقات الاجتماعية، قد نحتاج في بعض الأوقات، لأن نكون انتقائيين، بمعنى أن لدينا معايير تتعلق بهؤلاء الأصدقاء تحديداً. هذه المعايير هي التي نحتاجها والتي يمكنها أن تفيدنا وتقوي حضورنا، ليس من الطبيعي أن يكون لديك ثلة من الأصدقاء جميعهم سلبيين، أو جميعهم أقل منك في المستوى التعليم والمعرفي. من غير الطبيعي أن يكون أصدقاؤك مهمومين بجوانب متواضعة مثل كيفية تمضية الوقت في السهر أو قضاء الفراغ دون أي فائدة أو دون تعلم أي مهارة، ولا أقصد هنا المقاطعة ولا تجميد علاقاتك، وإنما أقصد أن يكون لديك حس تعرف من خلاله ما الذي ينقصك وما الذي تحتاجه، فيكون بجانبك صديق يغذي يومك بهذه الحاجة ويدربك عليها حتى تعتمد على نفسك.
 أحد مفاهيم الصداقة أن تقوم على المنفعة والتبادل المعرفي، والهم المشترك والتعاون، إن باتت هذه الصداقة من جانب واحد، فتوقع لها الانهيار. أدرك أن مفهوم البعض عن الصديق بأنه الذي يروح عن النفس ويضحكك ويسليك، قد يكون هذا المفهوم خاطئ، أو على الأقل غير دقيق. نحن في زمن نحتاج إلى النصيحة والتوجيه والإرشاد والدعم، إن لم نجدها عند أقرب الناس منا، عند من نقضي جل يومنا معه، وما الذي نتوقعه في نهاية المطاف، تقع علينا مسؤولية كبيرة في انتقاء واختيار الأصدقاء، حيث يجب أن يكون متوافقاً معنا ومع تطلعاتنا ومواهبنا وقدراتنا.
 مرة أخرى لا أريد أن يفهم من كلماتي أن الصداقة يجب أن تقوم على المصلحة والمنفعة، فهذا تسطيح للفكرة، الذي أدعو إليه أن يكون صديقك واعياً ومثقفاً ومتعلماً، أن يكون طموحاً وشغوفاً، لأن هذا النوع سيجذبك معه نحو التميز والمستقبل الجميل المبدع. هذا النوع من الصداقات هو الذي يستحق منحه الوقت والجهد والطاقة، لأنه سيضيف لك دون أن تشعر، وسيمنحك المعرفة وسعة الأفق التي نحتاجها جميعاً.. أحسن اختيار الرفقة، وابحث عما ينقصك وعما تحتاجه.
 
عدد القراءات : 3784

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021