الأخبار |
قتلى وجرحى في هجوم على حافلة للمستوطنين في القدس المحتلة  عن وثائق دونالد ترامب.. "يوم آخر في الجنة" قد يودي إلى حرب أهلية  كيسنجر: الولايات المتحدة على شفا حرب مع موسكو وبكين  بسبب صوته القبيح .. الشرطة تقبض على مغن وتطلب منه اعتذاراً رسمياً  مصرع 4 أشقاء صعقا بالكهرباء في مصر  10 % من سكان العالم يستخدمونها.. اليد اليسرى مهارات تطول كل شيء  هل تحارب الصين في تايوان؟.. بقلم: عماد الحطبة  آخر الأنباء عن حالة رشدي: لم يعد على جهاز التنفس الاصطناعي وقادر على الكلام  بعد تصريحات جاويش أوغلو حول التقارب مع دمشق.. النظام التركي ومرتزقته يتخبطون  العراق يتسلم 50 داعشياً أغلبهم متزعمون خطرون  في حادثة غريبة.. إطلاق جامعة أوروبية للتعليم الافتراضي في دمشق لكن من دون ترخيص!  في حالة نادرة اللحم الأحمر أرخص من الأبيض … أسعار الفروج تحقق ارتفاعات قياسية ورئيس لجنة المربين متفاجئ!  أول رحلة خارجية للرئيس الصيني منذ بداية «كوفيد»: هل يلتقي بايدن؟  واشنطن: سنواصل التحليق والإبحار في مضيق تايوان بشكل اعتيادي  الدفاع الروسية: قوات كييف تتحصن في المباني السكنية بخاروكوف ونيكولاييف  ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي  النفوذ الأميركي في العالم يهتز.. ماذا بقي من عالم القطب الأوحد؟  بكين: صراع الولايات المتحدة ضد الصين لن ينتهي على خير  رسميا.. تغيير موعد انطلاق مونديال قطر  ما هو أدنى مبلغ يحتاجه المواطن السوري لشراء عقار في منطقة متواضعة؟     

تحليل وآراء

2021-08-14 02:07:30  |  الأرشيف

الجزائر أكبر من الفتن.. بقلم: ليلى بن هدنة

البيان
تواجه الجزائر هذه الأيام حرائق الغابات ونار الفتنة بعد مقتل الشاب جمال حرقاً على يدي جهلة متعصبين لا يمثلون الجزائر يريدون ضرب الوحدة الوطنية والتأثير على الهبة التضامنية للشعب مع كل الولايات التي شهدت الحرائق، لكن هذا التصرف الشنيع الذي يدخل في إطار مؤامرة داخلية لنشر الكراهية والتعصب في هذا البلد لم يجد صداه بل بالعكس نرى المتطرفين والعنصريين على الهامش لا نصير لهم، فيما يتمسك الشعب بالاتحاد ورص الصفوف في هذه الظروف الصعبة، فالضحية المغدور الذي أراد إطفاء نار الحرائق نجح أبوه في إطفاء نار الفتنة، حيث اختار أن يجعل روح ابنه بساتين تفوح منها روائح الوطنية الحقيقية بتأكيد للجميع أن الجريمة فعل معزول لا يعبر عن قيم المحبة، الأخوة والتضامن التي بني عليها مجتمعنا ولا يمت بصلة إلى أخلاق الجزائريين وشيمهم، ولا بأهل منطقة القبائل المعروفين بكرمهم.
الاقتصاص من المجرمين سيكون عن طريق العدالة، وقد ألمح الرئيس عبدالمجيد تبون إلى وجود مؤامرة داخلية بالقول إنه من المستحيل اندلاع هذا العدد الكبير من الحرائق في التوقيت ذاته، بما يعني أن فعلاً إجرامياً يقف وراءها.
وقد ألمح إلى تورط منظمتي رشاد الإخوانية والماك الانفصالية الإرهابيتين في هذه الحرائق وفي الجريمة لضرب وحدة الشعب، لكن الجزائريين عبر التاريخ برهنوا على أنهم أبطال في المحن، وقد فوّتوا الفرصة على من يريد إشعال نار الفتنة بعد إشعال حرائق الغابات، حيث باتوا أكثر وعياً من خلال تجربة العشرية السوداء، ويفرقون بين الغث والسمين وبين الصالح والطالح، فقد تم اختباره بالنار، فخرج من الامتحان قوياً موحداً.
الشعب الجزائري الذي عرف كيف يقف في وجه الاستعمار ولم يفتت وحدته، سيعرف مرة أخرى كيف سيقف في وجه حرائق الفتن والمؤامرات، هذا البلد لا يؤمن بـ«التمييز والعنصرية والحقد» بل يؤمن فقط بالوحدة والتعايش السلمي لا غير، جزائر المليون ونصف مليون شهيد عصية على أي مؤامرة.
 
عدد القراءات : 4693

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022