الأخبار |
الرئيس الجزائري: نأسف لاتفاق المغرب مع إسرائيل وتهديد الجزائر من الرباط خزي وعار  واشنطن تغلق حدودها بعد «أوميكرون»: تبرّعوا مثلنا  العرب يواجهون متحور "أوميكرون"  شاي أسود ثقيل.. بقلم: يوسف أبو لوز  واشنطن للرياض: «الحوثيون» لن يتراجعوا... فتّشوا عن طرُق أخرى  بوتين يزور الهند الشهر المقبل  وزارة الأمن الإسرائيلية: الاتفاق مع المغرب يخضع لمصالحنا!  30 عملية قلب يوميا.. ماذا يحصل لقلوب السوريين..؟؟؟  كيف سيحتفل السوريون بعيد الميلاد.. أسعار أشجار العيد بين 80 ألف والمليون!  عراقية تفوز بلقب ملكة جمال العرب  تشوّش المشهد الانتخابي: القذافي عائد... وحفتر وصالح يتساومان  الجيش البريطاني نحو انتشار أوسع حول العالم  بريطانيا تدعو فرنسا لاستعادة جميع المهاجرين الذين عبروا المانش  الصحة العالمية تجتمع لبحث خطورة سلالة جديدة من كورونا  ما الذي يجري التحضير له في إدلب؟  وفاة 5 مذيعات في مصر بأقل من 10 أيام.. ما القصة؟  بعد تصنيف “دافوس” للتعليم.. مقترح لهيئة وطنية للاعتماد والتصنيف الأكاديمي  استبعاد سيف الإسلام القذافي و24 آخرين من سباق الرئاسة الليبية  تزوجت نفسها وأقامت زفافاً.. ثم تطلقت بعد 3 أشهر لهذا السبب الغريب!  اعتراف حكومي مبطن..!.. بقلم: حسن النابلسي     

تحليل وآراء

2021-11-24 07:39:34  |  الأرشيف

الشهرة والتأثير.. بقلم: حسن مدن

الخليج
قبل عقود طويلة من نشوء ظاهرة وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة: «فيسبوك»، «تويتر»، «إنستجرام»، «سناب شات» وغيرها، التي أضحت، في عديد الحالات، حوامل لمن يتوخون الشهرة السريعة، سواء كانوا يستحقونها أم لا، فإن مؤلف كتاب «كيف نفهم التاريخ»، لويس جوتشلك، الذي أتينا على ذكره قبل أيام، يدعونا للتفريق بين الشهرة والتأثير.
وإذا كان هذا الرجل قد تنبه إلى ذلك في الزمن السابق ل «السوشيل ميديا»، فماذا عساه سيقول لو قدّر له أن يعيش هذا الزمن، حيث بات تحقيق الشهرة يسيراً، ولو تصفحنا اليوم الكثير من المواقع الإلكترونية، بما فيها تلك التي يمكن وصفها ب «الرصينة» لوجدناها تخصص مساحات لأخبار من يوصفون بالمشاهير، من مغنين وممثلين ورياضيين.
ولا تتصل هذه الأخبار بمنجزاتهم ونجاحاتهم فقط كصدور ألبوم جديد لمغن أو مغنية، أو إطلاق فيلم جديد من بطولة ممثل أو ممثلة معروفين، ولا بهدف خارق في مرمى الفريق الخصم حققه لاعب كرة قدم بارع، وإنما بتفاصيل يمكن وصفها في الكثير من الأحيان بالتافهة، تتصل بحيواتهم الشخصية كعقد قران أحدهم أو إحداهن من المشاهير، أو بالعكس أخبار الخلافات الزوجية أو الطلاق، أو النزاع على ملكية شقة أو بيت الزوجية بعد الانفصال.. إلخ.
في المقابل نجد الحال النقيضة التي عبّر عنها الكاتب المشار إليه بالعبارات الجميلة التالية: هناك «الزهور التي ولدت لتتورد دون أن يراها أحد، ربما تكون قد أعطت رحيقها دون علم منا ليستخدم في صنع العسل»، في إشارة إلى أولئك الناس المنتجين، المبدعين، المعطاءين الذين يعملون بصمت ونكران ذات بعيداً عن الأضواء، فلا يعلم أحد بما يقدمونه رغم أهميته، قياساً ل «عطاء» المحاطين بضجيج الشهرة.
سيكون ضرباً من التعسف طبعاً لو رمينا كل المشاهير بالضحالة أو التفاهة، فهناك من حققوا شهرة، تبلغ في بعض حالاتها حدّ العالمية، ليس لأنهم يحسنون تسويق أنفسهم عبر وسائل الإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي، وإنما لأن ما قدّموه من منجزات في مجالات إبداعهم أو تخصصهم هي التي لفتت الأنظار إليهم، وحققت لهم، بالتالي، شهرة هم أهل لها.
يمكن أن نعطي مثلاً بكاتب مهم يظل مغموراً إلى أن تلتفت لجنة جائزة مهمة ورصينة إلى أعماله، وتقرر منحه جائزتها، لينال شهرة واسعة، لم يكن قد حلم بها أو خطط لها، فشهرة مثل هذه لم تأته على طبق من ذهب كما يقال، وإنما أتت مكافأة له على مثابرته ودأبه وإبداعه وتألقه.
هناك أيضاً من وصفهم صاحبنا ب «القرويين المغمورين والأبطال الذين لم يسفكوا دماً وفجأة تأتي دراسة عن مدى أثرهم».
 
عدد القراءات : 3605

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021