الأخبار |
الخارجية الصينية تتحدث عن "نكتة القرن"  الاستهلاك العالمي للغاز الطبيعي متضرّر بشدّة جرّاء الصراع في أوكرانيا  هبوط أسعار الذهب مع تراجع مخاوف النموّ  دراسة: جفاف غير مسبوق منذ ألف عام في بعض مناطق إسبانيا والبرتغال  استنفار حكومي ألماني لمواجهة «تحدّ تاريخي» في كلفة المعيشة  الاحتلال التركي يواصل التصعيد شمال حلب وفي «خفض التصعيد» … الجيش يعزز جبهات عين العرب.. وروسيا ترفع التحدي في وجه أردوغان بالقامشلي  ختام مشاركتها في ألعاب المتوسط جاء مسكاً.. الرياضة السورية تبصم في وهران بأربع ذهبيات وثلاث فضيات  واشنطن: آخر شيء نريده هو بدء نزاع مع روسيا في سورية  روبي في أزمة.. بعد اتهامها بالسرقة  ما حقيقة أن معظم السوريين يعيشون على الحوالات؟ … ثلث السوريين يعتمدون على الحوالات ومن الصعب الوصول إلى أرقام ونسب دقيقة  مقتل 6 وإصابة 24 في إطلاق نار على استعراض احتفالي في ضواحي شيكاغو الأمريكية  جرائم فردية.. أم ظواهر اجتماعية؟!.. بقلم: عماد الدين حسين  18 قتيلاً خلال اضطرابات شهدتها أوزبكستان في نهاية الأسبوع  صيفية العيد على البحر تصل لأكثر من مليون ليرة في اللاذقية بالليلة!  أمير عبد اللهيان: سنعقد اجتماعا بين إيران وروسيا وتركيا على مستوى وزراء الخارجية في طهران  نيفين كوجا: الجمال الحقيقي أن يكون الأنسان صادقاً مع نفسه  نادي الوحدة بلا إدارة.. المستقبل غامض والصراع كبير  الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة  3 قتلى و3 مصابين حالتهم حرجة جراء إطلاق نار بمركز تسوق في مدينة كوبنهاجن     

تحليل وآراء

2021-12-17 05:14:40  |  الأرشيف

الغابة العنكبوتية!.. بقلم: مناهل ثابت

البيان
ثمة ثلاثة مساقات للشبكات العنكبوتية تبدأ من العام وتنتهي بالأكثر خصوصية، والمساق الأول هو مساق الشبكات العامة، وهي ما يستخدمه عامة الناس، ويتضمن كل شبكات التواصل الاجتماعية والمواقع المتخصصة بكل أنواعها، والمساق الثاني هو الشبكات الخاصة، ويتضمن مواقع المؤسسات البحثية والعلمية والمؤسسية، وفي العادة يشترط الولوج إلى مثل هذه الشبكات الإذن من الأدمن الخاص بها، أو أن يكون المرء عضواً في إحدى المؤسسات العلمية والبحثية، وأما المساق الثالث فهو مساق الشبكات المظلمة أو ما يسمى بـ «Dark Web»، وهذه الشبكات تتضمن عوالم العملات المشفرة وعوالم الهاكرز، وليس لأحد القدرة على الدخول إليها إلا إن كان ينتمي إلى تلك الفئات التي تختص بمثل هذه الشبكات، أما غير ذلك فمن المحال عليه القدرة على ذلك.
ولعل القول بأن الوضع في ظل غياب الحوكمة في المساقات الثلاثة يشبه أن يعيش المرء في غابة عنكبوتية مفترضة، فلا لوائح تضبط الاختلالات الحاصلة وتحكم الفساد الموجود في هذه الشبكات بكل أنواعه، وحتى يتحقق ذلك سيكون العالم حينها قد تداعى إلى هوة الاستلاب، وسيستمر الانهيار رويداً رويداً حتى تعم الأمراض الاجتماعية بكل أنواعها وتتفشى بما هو أكثر رعباً من الواقع، ولا سبيل من ثمل علاجها، فمعاول الهدم أسرع وأقوى من معاول البناء كما يقال في الأمثال.
إن هذا العالم الافتراضي وهذه الشبكات العنكبوتية في ظل غياب الحوكمة أشبه بدار كبيرة، لكنها بلا أبواب خشبية أو حديدية أو شبابيك من أي نوع كان، إنها غابة حين غابت عنها مظاهر الحوكمة من مراكز الشرطة والأمن، ومباني النيابات، ودور القضاء، فالأقوياء هنا يسحقون الضعفاء ويمرون عليهم، والبقاء هنا لهؤلاء فقط دون غيرهم، أما المستضعفون فلا عزاء لهم ولا أنبياء يصطبرون بكلماتهم وحكمهم فيما يلاقونه في هذه الغابة الافتراضية.
إن الصورة التي تصف مشهد التحولات الجديدة وهذه الغابة العنكبوتية هي صورة سوريالية قد نلمس فيها إبداعاً مدهشاً، لكن لا يمكن لأحد أن يفهمه أو يدعي ذلك، وليس من خيار تجاهها سوى تأطير هذه اللوحة للحصول على معنى أي بالمعنى الواقعي الذي نرمز بها إليه حوكمتها ووضع قوانين مناسبة لها تضمن للجميع حقوقاً وتلزم الجميع في الوقت ذاته بواجباتهم، لكن من دون الشعور الذي يشعر الجميع به الآن «التيه والضياع».
وكما يبدو فإن الحديث عن حوكمة شمولية للعالم الرقمي والشبكات العنكبوتية هو حديث صعب، على الأقل، في الوقت الراهن، ومتشعب نوعاً ما، والأهم أنه سيكون بلا طائل، لكن يمكن الحديث بدلاً من ذلك عن قوننة أسواق العملات المشفرة أولاً ثم السعي إلى وضع لوائح تنظيمية لعوالم التواصل الاجتماعي، والتشديد على موضوع الملكية الفكرية كثيراً في سياق العمليات البحثية والفكرية وما يتبعها من مؤسسات، ثم شيئاً فشيئاً سيكون هنالك جدوى للحديث حول حوكمة الشبكات العنكبوتية نظراً لإمكانية تحقق ذلك واستيعاب الواقع له. وللحديث بقية.
 
عدد القراءات : 2791

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022