الأخبار |
الأمن السيبراني  واشنطن تلغي «إعفاء» موسكو من سداد ديونها الخارجية بالدولار  هل يخاف التجار والصناعيون التقليديون من تجار التسوق الإلكتروني؟ … تجار تقليديون: إخضاع بضائعهم للرسوم الجمركية وضريبة المبيعات أو إعفاؤنا مثلهم  بكين: أميركا ستدفع ثمناً لا يطاق إذا واصلت السير في الطريق الخطأ بشأن تايوان  سيناريوات العملية التركية: لا بوادر حرب... إلى الآن  مقتل 14 طفلا في هجوم مسلح بمدرسة بولاية تكساس الأمريكية ومقتل المنفذ  منغّصات تعيق المعلّمين في أداء دورهم.. لماذا يتم تجاهلها؟  مخطط روسي للتصعيد العسكري في إدلب.. هذا موعده  أسوأ اختراعات عرفتها البشرية ندم عليها أصحابها  رزان سليمان: الإعلام حلم حققته بكامل قوتي وإرادتي  خفر السواحل اليوناني يمنع عبور 600 مهاجر «قادمين من تركيا»  ليبيا.. مشاورات القاهرة تتعثّر: ترحيل الخلافات... لا حلّها  بايدن يستنهض «الحلفاء» بوجه الصين: أشباه الموصلات... ساحة «معركة القرن»  إيران: ردّنا على اغتيال خدايي سيكون قاسياً  البديل الإسرائيليّ للغاز الروسيّ: الأرقام تدحض الأمنيات  شركة «لافارج- هولسيم» للإسمنت في عين العرب تعاود الإنتاج نهاية الشهر المقبل     

تحليل وآراء

2022-01-22 20:16:29  |  الأرشيف

لا سؤال في الحب.. بقلم: سوسن دهنيم

الخليج
ما أكثر سؤال يبحث الناس عن إجابته في الحب؟
سؤال طرحته إحداهن، واستوقفني كثيراً؛ إذ إننا دائماً ما نحاول جعل الحب شماعتنا التي نعلق عليها أحلامنا وأوهامنا، صدماتنا وانكساراتنا، فرحنا وأحزاننا، آمالنا ويأسنا.
حين نحاول معرفة ماهية الحب؛ ذاك الشعور الجميل الذي حين يزور قلباً يخضّره، ويجعله جنة، فلا يستطيع التفريق بينه وبين صاحبه، فإن صانه الطرفان غدا جميلاً أبيض كملاك، وإن خانه طرف أو طرفان صار وحشاً كاسراً وشيطاناً تلقى عليه كل الشتائم، ويغدو الملام الوحيد.
الحب ذاك الشعور الجميل الذي حين يزور قلباً يبعث به الحياة، ويبث في نبضه الأمل بغدٍ أكثر إشراقاً، وسعادة دائمة. وحين يغيب عن قلب أحدهم، يتحول ذاك القلب حجراً لا يمكنه الالتفات إلى جمال الأشياء البسيطة من حوله، فتجده في العمق من الضياع والحسرة والحقد.
وعودة للسؤال أعلاه، فإننا نحمّل الحب كثيراً من الأسئلة ربما يكون أولها وأقساها وأكثرها إلحاحاً هو السؤال حول ديمومة هذا الشعور، فضلاً عن حقيقته وصدقه.
دائماً ما يخاف المحب خسارة هذا الحب، يخشى ضياع سعادةٍ جلبها الحب إليه فصارت جزءاً منه، وكأنه طفل مدلل يحاول الطرفان تربيته والاهتمام به ليكبر وينجح ويعرّش في القلب كرماً أو شجراً وارفاً.
حين يعشق أحدٌ أحداً ما، لا تنفك الأسئلة تتقافز في ذهنه وقلبه، أسئلة هي نتاج طبيعي للقلق الإنساني، نتاج طبيعي لمحاولة القبض على هذا الشعور، خوفاً من إفلاته ومن ثم البحث عنه طيلة العمر بلا جدوى. أسئلة من قبيل: هل أنا أحلم؟ هل هو صادق؟ هل سأصحو غداً لأجده أمامي كما اليوم؟ هل سيجرحني؟ هل سيستمر عمراً كاملاً؟ وهل وهل وهل وهل..؛ لكن الحب لا يمكن تعريفه، لا يمكن اختباره، لا يمكن قولبته أو جعله شيئاً. هو شعور عصي على الوصف، ويستحيل تكراره في تجربتين.
يقول قاسم حداد ذات قصيدة: «قل هو الحب هواءٌ سيّدٌ، وزجاجٌ يفضح الروح وترتيل يمامّ قل هو الحب ولا تصغي لغير القلب، لا تأخذك الغفلة، لا ينتابك الخوف على ماء الكلام».
لذا من الأجدر ألا نفكر في أي سؤال؛ فما جدوى الأسئلة في حضرة الحب؟
عدد القراءات : 3718

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022