الأخبار |
الكرملين: «منظمة الأمن والتعاون» عاجزةٌ قولاً وفعلاً  إصابة نائب وزير الصناعة الإيراني في هجوم لمجهولين قرب منزله في طهران  كييف: نحو 13 ألف جندي أوكراني قتلوا في الحرب  أكثر من 5.6 ملايين أسرة سورية تستفيد من حوالات المغتربين.. من يشفطها؟!  سياسي لبناني: بقاء النازحين السوريين كارثة  خلال مباراة أميركا ـــ إيران ... بايدن يقرّ صفقة عسكرية بمليار دولار لصالح قطر  أنقرة: لا موعد للقاء الرئيسين.. موسكو: يجب تهيئة الظروف.. ودعوة أممية لاحترام وحدة الأراضي السورية  فوارق أسعار واضحة بين دمشق وضواحيها … حجة أجور النقل لا تشكل زيادة أكثر من 150 ليرة للكيلو  تركيا: على السويد وفنلندا بذل المزيد للانضمام إلى عضوية «الأطلسي»  تحذيرات لسفارات غربية بتركيا من تهديدات أمنية محتملة  أنقرة تقرع طبول الحرب شمال سورية وتحشد لتنفيذ عدوانها البري  اقتراحات لعطلة الموظفين والطلاب ريثما يتم تأمين المازوت … في اللاذقية.. تخفيض مخصصات السرافيس بنسبة 50 بالمئة وإيقافها بالكامل يومي الجمعة والسبت  مصائب قومٍ.. عودة للطب البديل والعلاج بالأعشاب للهروب من «فاتورة الطبيب».. الكثير من العطارين أكملوا تعليمهم الأكاديمي خدمة لمجالهم  الصراع بين ضفتي الأطلسي.. بقلم: د. أيمن سمير  واشنطن لأنقرة: نعارض العملية العسكرية في سورية  البرازيل.. أمطار غزيرة تتسبب في مقتل شخصين وتشريد الآلاف  "واشنطن بوست": البنتاغون يخطط لتدريب الجيش الأوكراني على تنفيذ "حملات معقدة"  دبلوماسي أمريكي سابق: قواتنا هاجمت منشآت الطاقة في الدول الأخرى  «الناتو» يكثّر جبهاته: تصعيد متوازٍ ضدّ روسيا والصين     

تحليل وآراء

2022-05-13 05:21:15  |  الأرشيف

هكذا هي الوحدة!.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
الوحدة، شعور قد يكون طارئاً حين يحس الإنسان أنه وحيد لسبب أو لظرف طارئ يجعله وحيداً وبعيداً عن أهله ومجتمعه لفترة من الزمن قد تطول أو تقصر بحسب الظرف الذي يخضع له، وما إن ينتهي السبب، حتى يعود الإنسان من وحدته إلى حياته العادية وسط أهله وأحبته.
وقد يشعر الإنسان بالوحدة وسط الناس، وهنا يقال بأن هذا الإنسان يحمل كونه في داخله، وأن عزلته تنبع من داخله لا من الخارج، هذا النوع من الأشخاص يعانون آلام الوحدة ولا يستطيعون أن يفعلوا شيئاً لإنقاذ أنفسهم، وهذا هو الاغتراب الحقيقي الذي يمكن تفسيره بعدم القدرة على التأقلم، أو عدم السعي لإيجاد أرضيات مشتركة مع المحيط، فلا تعنيه اهتمامات من حوله، ولا حواراتهم ولا همومهم والأمور التي تسعدهم أو تحزنهم، باختصار فإن هذا النوع من الناس غالباً ما يرون أنفسهم في مكان مختلف عن الآخرين، وذلك نتيجة تراكمات وفشل وإحباطات كثيرة مروا بها في حياتهم، إضافة لفقدهم أصدقاء أو أحبة كانوا يملؤون حياتهم، ما يجعلهم يفضلون العزلة طلباً للأمان النفسي، لكن ما يحصل لهم هو العكس تماماً!
إن العزلة وهجر الناس والبعد عن العلاقات الاجتماعية وتفضيل البعد والصمت والتوحد مع الذات يمكن أن تكون بداية أو علامة لحالات وأمراض نفسية خطيرة، لا يتوجب إهمالها بل العكس، فهؤلاء يحتاجون ممن حولهم للاهتمام والتدخل السريع وبحذر لإنقاذهم من الانزلاق في مناطق أكثر ظلمة وخطورة وقبل أن يفوت الوقت، خاصة إذا كانوا من كبار السن، أو المراهقين، أو السيدات الوحيدات أو اللواتي يعانين من حساسية اجتماعية عالية.
أذكر أن تحدثت عن بطلة رواية «هكذا كانت الوحدة» المرأة التي فقدت والدتها واعتقدت بخيانة زوجها، إضافة لعلاقتها المتوترة بابنتها، ما جعلها تقف وجهاً لوجه أمام وحدتها المطلقة، فقررت استخدام مخبر سري ليكشف لها خيانة زوجها، فيأخذ في إرسال التقارير التي سريعاً ما ملت منها، مكتشفة أن مأزقها أكبر من اكتشاف خيانة زوجها، ومن ثم كلفته بأن يراقبها هي في نهاية الأمر.
 
عدد القراءات : 3487

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022