الأخبار |
مستشار الوفد الإيراني بمفاوضات فيينا يكشف عن شرط إحراز أي تقدم في المفاوضات الحالية  مقتل متزعم في «قسد» ومرافقه و3 مدنيين باستهداف طائرة مسيّرة … الجيش يدك الإرهابيين في «خفض التصعيد».. والاحتلال التركي يقصف منبج  عندما تهرب إسرائيل من لبنان... إلى غزة  بكين تُمدّد مناوراتها العسكرية بالقرب من تايوان  حضرت الحكومة وغاب المستثمرون.. الطروحات اللاعقلانية لا تدير عجلة الاستثمار..!  يسكن في “قلب المياه” لكنّه ظمآن .. الساحل يتفاقم عطشه من دون تحريك ساكن  السفارة الروسية لدى واشنطن: استهداف كييف لمحطة زابوروجيه النووية يهدد الأمن النووي لأوروبا  كوريا الجنوبية.. الشرطة تحقق مع عراقي رمى بأكثر من 15 ألف دولار في أحد شوارع سيئول  «النصرة» يفرض أتاوات على مزارعي سهل الروج بإدلب  البازار بين الراكب والسائق بدأ مجدداً بعد قرار رفع سعر البنزين.. والتكسي سرفيس رفعت أجورها فوراً  5 ألغاز أثرية غير محلولة.. أحدها في بلد عربي  ماركيز اسم امرأة.. بقلم: حسن مدن  تزامناً مع تدريبات بكين... تايوان تجري مناورات دفاعية  بايدن يرحّب بالهدنة في غزة  الدفاع الروسية: القوات الروسية تلحق خسائر بالقوات الأوكرانية تصل إلى 150 عسكريا خلال 24 ساعة  الكرملين يحذر من عواقب كارثية: «كييف قصفت محطة زابوريجيا النووية»  الثانية خلال أقل من شهرين … أميركا تؤكد غارة روسية دمرت أوكاراً لإرهابييها في «التنف»  تضيق وتضيق بلا انفراج.. السوريون يتحايلون على “القلة” بحلول بدائية “صعبة المنال”  رئيس وكالة الطاقة الذرية يحذر من كارثة نووية على خلفية قصف قوات كييف لمحطة زابوروجيا النووية  الصين تستعد لإنهاء أكبر مناورات عسكرية في تاريخها حول تايوان     

تحليل وآراء

2022-06-11 05:24:30  |  الأرشيف

أمريكا.. العنف ومرضى الفصام العقلي.. بقلم: محمد خليفة

الخ
على الرغم من الانتصارات الإنسانية المتلاحقة في ميادين علمية واجتماعية متعددة، إلا أن المجتمع الإنساني اليوم يواجه مجموعة كبيرة من التحديات المصيرية التي لم يسبق له أن واجهها في أي وقت مضى. فالمشكلات الاجتماعية التي يواجهها عالم اليوم تضاهي ربما حجم التطورات المذهلة على المستوى العلمي والمعرفي والتقني للإنسانية.
 فما يحدث اليوم في هذا العالم لا يمسّ أمن كل دولة كبيرة كانت أو صغيرة فقط؛ بل يمس كل فرد في هذا الكون. ومن أبرز هذه المشاكل التي تواجه عالم اليوم الانتشار السريع لمرض الفصام؛ فالمرضى النفسيون والعقليون يشكلون نسبة عالية من أفراد المجتمع، ومرض الفصام العقلي يُعدّ أكثر الأمراض النفسية خطورة، على النفس وعلى الآخرين على حدٍّ سواء.
 وصحف هذه الأيام لا تخلو صفحاتها من جريمة من تلك الجرائم التي يقوم بها المرضى النفسيون، ما يؤدي إلى زيادة العمليات الإجرامية، وآخرها في الولايات المتحدة. فبعد حادث إطلاق النار المأساوي في ملهى ليلي في أورلاندو بفلوريدا، والذي أدى إلى مقتل خمسين شخصاً، أقدم شاب يبلغ من العمر 18 عاماً على قتل عشرة أشخاص بعد أن أطلق عليهم النار في أحد أحياء ولاية نيويورك، في هجوم وصفته السلطات الأمريكية بأنه «عنصري». وبعد عدة أيام فقط أقدم شاب آخر، في نفس المرحلة العمرية للشاب السابق، على قتل تسعة عشر تلميذاً ومعلمتين في مدينة أوفالدي في ولاية تكساس.
 وقد أعادت الحادثة الأخيرة إلى الأذهان ذكرى حادثتين مماثلتين، تتمثل الأولى في إطلاق النار داخل مدرسة بولاية فلوريدا الأمريكية، والذي قام به تلميذ سابق بالمدرسة، عمره 19 عاماً، وأدى إلى مقتل 17 شخصاً، وفي الثانية كان قد قتل 20 طفلاً بمدرسة في كونيتيكت، وهي المناسبة التي دفعت الرئيس الأمريكي الأسبق وقتها باراك أوباما للدعوة لإعادة النظر في حق امتلاك السلاح. وينص الدستور الأمريكي بشكل واضح وصريح على أحقية المواطنين في امتلاك الأسلحة، حسب التعديل الثاني من الدستور الأمريكي، أنه «حيث إن وجود ميليشيات حسنة التنظيم ضروري لأمن أية ولاية حرة، لا يجوز التعرض لحق الناس في اقتناء أسلحة وحملها». وأصدر الكونغرس الأمريكي قانوناً يحظر التصنيع، والاستخدام المدني للأسلحة النارية نصف الآلية، والأسلحة الهجومية لمدة 10 سنوات، وبالفعل انتهى الحظر في سبتمبر/ أيلول 2004، وفشلت محاولات تجديد الحظر، ثم رفض مجلس الشيوخ مشروع قانون يقيد السماح بحمل الأسلحة.
 لا شك أن إباحة امتلاك السلاح لأي فرد تُعدّ السبب الرئيسي لتوالي وقوع تلك الجرائم المروعة، خاصة في المجتمع الأمريكي، الذي يتكون من خليط غير متجانس من الأعراق والقوميات المختلفة؛ حيث تتصادم الثقافات والمفاهيم في نطاقات فكرية متعارضة، وينشأ من ذلك نزوع نحو التعصب والحقد، وخصوصاً لدى الإنسان الأبيض الذي يرى في نفسه المؤسس الأول لهذه الأمة. ومن هنا تتوالى الجرائم التي يوصف معظمها بأنها وقعت لدوافع عنصرية، غير أن حرية امتلاك السلاح تبقى هي المتسبّب الأول في وقوع تلك الجرائم. وقد أثبتت الأبحاث الدولية بشكل قاطع أن المستويات الأعلى من امتلاك الأسلحة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمعدلات أعلى من عنف السلاح. والجانب الآخر لهذه النتيجة هو أن نسبة امتلاك الأسلحة في دول مثل فنلندا والسويد وسويسرا، قد تسبب في أن تلك الدول لديها معدلات عالية في الانتحار باستخدام الأسلحة النارية، مقارنة بدول، مثل المملكة المتحدة واليابان، تتشدد في امتلاك السلاح الفردي؛ حيث إن تلك الدول لديها أدنى معدلات القتل بالأسلحة النارية.
 وقد تفاقمت أعداد القتلى في عمليات إطلاق النار الجماعية الأخيرة في الولايات المتحدة إلى حد كبير من قبل الجناة الذين استخدموا البنادق الهجومية، مع مجالاتها الكبيرة وقدراتها النارية السريعة. وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد دافع عن حق الأمريكيين في حيازة الأسلحة، وأيّد بحماس تعهّد الرابطة الوطنية الأمريكية للسلاح بعدم تشديد قوانين الأسلحة في البلاد. لكن هل تعيد تلك الحوادث المأساوية النخبة الحاكمة في الولايات المتحدة إلى التفكير في تقييد حرية امتلاك السلاح، أم أن تراث تلك الأمة المترع بتناقضات إنسانية متعددة سيحول دون تقييد حرية السلاح، وسيعطي المجال لجرائم أكثر ستحدث في المستقبل مع اتجاه الولايات المتحدة نحو ركود اقتصادي كبير في الأيام والأشهر المقبلة؟.
 
عدد القراءات : 3311

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3565
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022