الأخبار |
«حماس» تقترح صفقة معلومات: تبادل الأسرى ينتظر تحرّك الاحتلال  3 قتلى و3 مصابين حالتهم حرجة جراء إطلاق نار بمركز تسوق في مدينة كوبنهاجن  كسوة العيد نار .. الفستان البناتي ب100 ألف ليرة والطقم الولادي ب70 ألفاً  تسجيل يظهر مقتل شاب أسود بستين رصاصة أطلقها ضباط شرطة في أوهايو  مؤسسة الزواج بين النجاح والفشل.. بقلم: فاطمة المزروعي  لحوم الأضاحي قد تخفض الطلب على الفروج … أسعار الفروج في وادٍ والتموين في وادٍ آخر!  الميليشيات تُضيق الخناق على أصحاب المحال في الرقة  المقداد يصل الجزائر اليوم للمشاركة في احتفالاتها بالذكرى الـ60 لاستقلالها  اللمسة الأخيرة التي تفتقدها رياضتنا تحبط آمال التتويج  ليز تشيني تعلن احتمال منافستها ترامب في الانتخابات المقبلة  الكرملين: يتعين على أوكرانيا فهم شروط روسيا  المقاومة تُنذر العدوّ: «وصلت الرسالة»!  في اليوم العالمي للصحافة الرياضية.. بقلم: صفوان الهندي  تصاعد الخلاف بين مرتزقة أردوغان في ليبيا وهروب بعضهم إلى الجزائر  من عيد إلى عيد … 30 بالمئة زيادة التكاليف من الفطر إلى الأضحى  حوالات السوريين تسهم بتمويل 40 بالمئة من المستوردات … توقعات بتراجع معدل حوالات عيد الأضحى بسبب الظروف العالمية المتردية  تموز ساخن في سورية بسبب روسيا وتركيا  في سورية.. سيارات أكل عليها الدهر وشرب ولكن أسعارها لاتجد من يفرملها  هنادي عبود: ما يظهر أنوثة المرأة هي المرأة ذاتها     

تحليل وآراء

2022-06-20 20:30:03  |  الأرشيف

من أنت؟.. بقلم: د. ولاء الشحي

البيان
عندما كنت استمع لإحدى الحلقات الخاصة بأحد المفكرين، وسأل سؤالاً في البداية، اعتقدت أنه قصد به المزاح، لاعتقادي بسهولة هذا السؤال، وأنه عفوي، والجميع يعرفون إجابته، حتى الطفل الذي لم ينطق بعد؛ إذ طرح ذلك المفكر السؤال التالي: من أنا؟ ووجهه للآخرين، وقال: من أنت؟
هنا بدأت أفكر فعلياً هل أنا كما توقعت، اسمي، نسبي، جنسي أم جنسيتي، أم شهاداتي وتعليمي، أم عملي، أم أبنائي، ربما مالي ومشاريعي، أم هو شكلي وملبسي ومسكني، أم عدد الدول التي سافرت إليها، أم ذلك اللقب الذي يسبق اسمي.
من أنا؟ وسط كل هذا الزحام. فجأة رحلت بعمق كبير. عمق يعيش معظمنا بعيداً عنه، أو ربما حتى لا نعلم أنه موجود. وهذه حقيقة وواقع، فنحن نتسابق ونجتهد لتعزيز تلك الـ«أنا» بكل ما ذكرته، ونعمل ليل نهار لإثباته لأنفسنا أو المحيط، بشكل أو بآخر، بأن يكون كل أو معظم تلك الأمور هي ما تشكلنا أو تعرف بنا، فيكون أنت وأنا فلان ابن فلان، الذي يعمل في تلك الشركة، ويملك هذا وذاك، وله من الأبناء والأملاك وغيره الكثير. فهل فعلاً هذا ما يحدد من نحن في الحقيقة.
اليوم، وبعد مرحلة لا بأس بها من الوعي، أرى أن كل هذا ليس أنا، لأننا دوماً نجعل تلك الأشياء والأمور تحدد قيمتنا بين الآخرين، وتحدد كيف يجب أن يرونا، ويحكمون من خلالها علينا، ويحددون من نحن. لكن كل ذلك مجرد شيء من حياتنا وجزء من شخصيتنا، لكن ليس نحن الحقيقة. أنت في داخل ذلك العمق النواة التي تحقق كل ذلك، بقيمك وروحك وأخلاقك، فكل شيء تكتسبه من هذه الأمور هو مثل طبقات لحاء الشجر، تكسوك وتغلف ذاتك الحقيقية.
فالحقيقة هي أنت. تلك الروح الطاهرة والنواة في داخل كل هذا، فلا تتيه في دروب الحياة وتعتقد إن ما تكتسبه فيها هو أنت الحقيقي.
 
عدد القراءات : 3442

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022