الأخبار |
إيران.. تجميد «الإرشاد» يزكي الجدل: ترقّب لـ«قرارات الحجاب»  نهاية «صفر كوفيد»: الصين نحو «حياة طبيعية» قريباً  كوريا الشمالية ترد على قذائف صاروخية من جارتها الجنوبية  فخ اللسان.. بقلم: مارلين سلوم  لم تنجُ من آثار الحرب.. آخر أخبار الثروة الحيوانيّة في أهم مناطق تربيتها.. تقهقر ونفوق ولم يعد لها من اسمها نصيب..  ضابط متقاعد من الـ CIA يكشف مخططات زيلينسكي لإقحام الناتو وروسيا في حرب مباشرة  الحياة لغز عظيم  حرب الغرب على النفط الروسي: العين على دول الجنوب  إسرائيل والقلق الوجوديّ صِنوان لا يفترقان  باتيلي لا يقصي أحداً: الدبيبة باقٍ... بتوافق مرحلي  تخفيض ساعات الدوام وأعداد الموظفين إلى النصف يوفر مليارات الليرات على الحكومة  رفع أسعار المحروقات للصناعيين “سكب الزيت على النار”.. ومؤشر خطير لرفع معدلات التضخم!  غوتيريش: البشرية أصبحت "سلاحاً للاندثار الشامل"  استراتيجية أمريكا تجاه أفريقيا.. بقلم: د. أيمن سمير  ارتفاع متوسط العمر المتوقع للكوريين الجنوبيين إلى 83.6 سنة  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بمنح تعويض خاص للعاملين في وظائف تعليمية في الأماكن النائية وشبه النائية  الحكومة المصرية تعلّق على أزمة الدولار وإصدار عملة جديدة  نسبة العزوف عن الزواج تسجل أرقاما قياسية في كوريا الجنوبية في الأعوام الأخيرة  آلاف المخابز تغلق أبوابها في تونس  لافروف: هناك مقدمات تنضج لاستئناف الحوار بين تركيا وسوريا     

تحليل وآراء

2022-09-28 03:01:05  |  الأرشيف

هل يتحول العالم عن القطب الواحد؟.. بقلم: د. أيمن سمير

البيان
تتعالى الأصوات التي تبشر بعالم «متعدد الأقطاب» بدلاً من «القطب الواحد» بقيادة الولايات المتحدة، التي سيطرت على العالم منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في 25 ديسمبر 1991.
وتأتي تلك الدعوات بشكل رئيسي من الكرملين والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتتفق بكين مع موسكو في هذا الطرح، لكن بحذر شديد حيث تهتم الصين أكثر بالعدالة في العلاقات الدولية.
وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، واحترام السيادة الوطنية، لكن الدول الغربية، سواء الأعضاء في حلف الناتو أو في الاتحاد الأوروبي وحتى في كوريا الجنوبية واليابان وأستراليا، لا تتفق مع هذا الطرح في ظل تعهد واضح من الرئيس جو بايدن بأن بلاده سوف تظل على قمة العالم طالما هو في البيت الأبيض.
فما هي المؤشرات السياسية والاقتصادية والعسكرية التي تعتمد عليها موسكو وبكين في الحديث عن عالم متعدد الأقطاب؟ وكيف للولايات المتحدة وحلفائها أن تعرقل أي تحول بعيداً عن القرن الأمريكي كما يحب أن يطلق عليه القوميون الأمريكيون؟
تراجع أمريكي
بشهادة النخبة الأمريكية نفسها، فإن الولايات المتحدة تتراجع في كل المجالات مقارنة بالصعود الصيني في المجال الاقتصادي، والتنافس الحاد مع روسيا في المجال العسكري والأمني، فعلى سبيل المثال، وصل متوسط النمو في الاقتصاد الصيني لنحو 9.3 % منذ اعتراف الولايات المتحدة بالصين عام 1979 واستمر في ذلك حتى 2010.
ورغم أن الأرقام الاقتصادية الحالية الصادرة من البنك الدولي قبل جائحة كورونا عام 2019 قالت إن الناتج القومي الصيني وصل لنحو 13.4 تريليون دولار، والناتج القومي الأمريكي 20.5 تريليون دولار، إلا أن معدل النمو في الاقتصاد الصيني لم يقل خلال السنوات الماضية عن 6.9 % بينما لم يتجاوز النمو في الاقتصاد الأمريكي خلال السنوات الثلاث الأخيرة 3.2 %.
كما أن الصين تتفوق على الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين في الشراكة الاقتصادية مع مختلف أقاليم العالم، حيث باتت الشريك التجاري الأول لقارة أفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة الخليج.
ليس هذا فقط، فالصين تنافس الولايات المتحدة في مجال الغواصات النووية، والصواريخ العابرة للقارات، بل تتفوق عليها في «الأسلحة الانزلاقية» الجديدة، وبدأت في الاقتراب من الولايات المتحدة في الفضاء وحاملات الطائرات بعد أن صنعت الصين وبأيادٍ صينية خالصة حاملة الطائرات الثالثة «فوجيان».
أما عن التنافس الأمريكي الروسي في المجال الجيوسياسي والعسكري فهو في كل مكان تقريباً في العالم، فمن المحيطين الهندي والهادي إلى «الحديقة الخلفية» للولايات المتحدة، حيث تتواجد روسيا في كوبا وفنزويلا والدول الاشتراكية في أمريكا اللاتينية.
نظرة أعمق
رغم كل ما يقال عن القوة الاقتصادية للصين والتفوق العسكري والنووي الروسي، فإن الحديث عن التحول من القطب الواحد إلى عالم متعدد الأقطاب يحتاج إلى «نظرة أعمق» في المعسكر الآخر الذي تقوده الولايات المتحدة، فما زالت الولايات المتحدة وهي الاقتصاد الأول حليفاً للاتحاد الأوروبي، وهو القوة الاقتصادية الضاربة.
كما أنها الحليف السياسي والعسكري لليابان التي تشكل الاقتصاد الثالث عالمياً، والشريك العسكري والسياسي لألمانيا وهي الاقتصاد الرابع في العالم، والمملكة المتحدة التي باتت الاقتصاد السادس بعد الهند التي تحتل الاقتصاد الخامس، وجميعها أصدقاء وحلفاء للولايات المتحدة التي تقود حلف الناتو الذي يتكون من 32 دولة بعد ضم فنلندا والسويد، وشكلت أخيراً تحالفات «أوكوس» و«كواد».
وتظل الولايات المتحدة وفق أرقام 2021 تنفق على التسليح أكثر مرتين مما تنفقه الصين وروسيا معاً، حيث أنفقت واشنطن في الميزانية الحالية نحو 770 مليار دولار بينما الميزانية العسكرية لبكين 290 مليار دولار، فيما أنفقت موسكو 70 مليار دولار فقط.
من حق كل دولة أن تتنافس، وتبحث عن مكان أفضل وأفضل بين الأمم، لكن تحول التنافس إلى صراع لن يكون في صالح أي من الأطراف بغض النظر على المسميات، سواء كانت القطب الواحد أو تعدد الأقطاب.
 
عدد القراءات : 3789

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022