الأخبار |
وفد وزاري لبناني خلال لقائه الرئيس الأسد: مستعدون لفتح المطارات والموانئ لاستقبال المساعدات التي ترد إلى سورية  مساعدات صينية طارئة إلى سورية  بعد خطاب بايدن... الصين تؤكد أنها «ستدافع بحزم» عن مصالحها  الرئيس الجزائري يستدعي سفير بلاده لدى فرنسا بشكل فوري للتشاور  نداء عاجل من شيخ الأزهر لإنقاذ سورية وتركيا  العالم يهتز.. عشرات الهزات الأرضية في يوم واحد  الأمم المتحدة تمهّد لاتفاق جديد في اليمن  الدمشقيون يهبّون لـ«الفزعة»: كلّنا «قلب واحد»  رئيس «أطلسي» للتشيك: كارِهو الصين يزدادون واحداً  300 ألف بئر معظمها مخالف.. “صحوة” حكومية لمعالجة وضع الآبار العشوائية ومهلة شهرين للترخيص  رسائل تضامن ودعم لسورية من قادة دول عربية وأجنبية  مخلوف يوضح أولويات خطة الإغاثة وآليات توزيع المساعدات  طائراتان إماراتية وهندية تصلان إلى مطار دمشق محملتان بالمساعدات لمتضرري الزلزال  ارتفاع عدد ضحايا الزلزال في البلاد إلى 1622 وفاة و3649 مصاباً … سفارات سورية تدعو للتبرع للتخفيف من معاناة المتضررين  من يملك العلم يحكم العالم.. بقلم: هديل محي الدين علي  النادي الدولي للإعلام الرياضي يتضامن مع سورية بعد كارثة الزلزال     

تحليل وآراء

2022-10-25 19:48:59  |  الأرشيف

لا تستخفوا بهم.. بقلم: مارلين سلوم

الخليج
نحن أم هم؟ نمشي إلى جانب أبنائنا، نرافقهم في مراحل حياتهم المختلفة، ولا ننتبه إلى أنهم هم أيضاً يرافقوننا، والفرق واضح بين هذه المرافقة وتلك؛ فحين نرافقهم نمارس دورنا الأبوي والتربوي منذ ولادتهم وحتى آخر نفس في العمر، لكننا لا ننتبه أن في مرافقتهم لنا، هناك جانب آخر من الرعاية يأتينا منهم بعلم أم بغير علم، عن قصد أم بشكل فطري، فهل ننمي تلك الفطرة فيهم أم نتجاهلها، فنجرفهم بجهل منا نحو الإهمال واللامبالاة في مراعاة الأهل ومشاعرهم، فيتعلمون أن الحياة لا قيمة لها، ولا تصلح إن لم يكن مقابل الأخذ عطاء.
الحديث عن العلاقة بين الأبناء وأولياء أمورهم، تنبع من واقع يلمسه كل من يكون عضواً في أي صفحة لأولياء أمور طلبة في مختلف مراحلهم التعليمية، وتظهر أكثر كلما زاد وعي الأبناء وزادت مسؤولياتهم والاعتماد على أنفسهم، تكتشف أن هناك فجوة يعانيها الأهالي و«لا يعرفون السبب»، يتذمرون من انغلاق أبنائهم على ذواتهم، وأنهم يعيشون في عالمهم الخاص، رافضين أي تدخل من الأم والأب في شؤونهم، ويستكثرون عليهما معرفة أي تفصيل صغيراً كان أم كبيراً عن عالمهم الخارجي- والمقصود به خارج إطار العائلة، وليس خارج جدران المنزل والفرق كبير- فيبنون جدراناً يعزلون أنفسهم داخلها، ويعيشون حياتهم كما يشاؤون.
حين يبدي صغيرك أي اهتمام بألم أصابك، أو سأل عن تأخرك في العودة إلى المنزل، أو أقلقه توترك، أو خاف عليك من أي مكروه، لا تستخف به، ولا تهمل تلك اللحظات؛ بل التقطها واهتم بها، كي تنمو وتتحول إلى إحساس بالمسؤولية ومبادلة المشاعر مع أهل البيت، والحرص على تماسك العائلة.. كثر اليوم يتحدثون عن غياب أبنائهم عن أي تفاصيل يعيشونها داخل المنزل، وعن جهل الأم والأب بكل تفاصيل حياة وعلاقات وطريقة تفكير أبنائهم، ويتسترون خلف مقولة «ابني (أو ابنتي) له عالمه الخاص»، و«أرفض أن أكون رقيباً عليه».
طبعاً ليس المطلوب أن تكون رقيباً؛ بل صديقاً لابنك وابنتك، والمطلوب أن تخبره أن البوح بأسراره ومشاركتك بتفاصيل يومياته ليس انتقاصاً من شخصيته ولا ضعفاً؛ بل هو اتكاء على أصدق رفيق يمشي معه دروب حياته؛ لكن هل حاولت أنت أولاً أن تشركه في همومك وأسرارك وتستشيره وتأخذ برأيه ونصيحته وتعمل بهما كي يبادلك بالمثل؟
صفحات أولياء الأمور ليست محطة التقاء بين الأهالي للتباحث في الشؤون التعليمية فقط، لا هي تكشف جوانب تربوية مهمة، وتعكس أساليب تعامل الأهل مع الأبناء من خلال تصرفات الأبناء أنفسهم، فإما أن تكبر وتنمو الصداقة بيننا وإما أن نفترق بالفكر والمشاعر ونحن ما زلنا نمشي جنباً إلى جنب.
 
عدد القراءات : 3601

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023