الأخبار |
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعرب عن تعازيه للسيد الرئيس بشار الأسد في ضحايا الزلزال  نتائج أولية لانتخابات قبرص: السباق الرئاسي يتّجه لجولة إعادة  الصحة: 371 وفاة و1089 إصابة في حلب وحماة واللاذقية وطرطوس جراء الزلزال  السيد الرئيس بشار الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللازمة  ميدفيديف: المزيد من الأسلحة الأميركية يعني «احتراق» أوكرانيا بأكملها  الأردن.. انتشار جديد للحمى القلاعية وإغلاق أسواق المواشي 14 يوما  المقداد يستذكر "أنبوبة باول التي يمكنها قتل عشرات الآلاف من البشر"  لافروف في العراق.. فما أهداف الزيارة؟  هولندا.. مقتل امرأة وإصابة شخصين في هجوم بسكين  عصي الدمع.. بقلم: حسن مدن  مقاطعة السلع تفرض نفسها “مجبر المستهلك لا بطل”.. دعوات لا صدى لها وآمال تصطدم بقلة الجدوى والنفعية!  بعد استبعاد مستلزمات صناعتها من التمويل عبر “منصّة المركزي”… ظاهرة تصنيع المنظفات منزلياً مرشّحة للانتشار.. وخبيرة كيميائية تحذر من المخاطر المحدقة  عشرات الآلاف من الإسرائيليين يحتجون ضد حكومة نتنياهو  اليونان تقترح على بيدرسون استضافة مناقشات بشأن سورية للسفراء المعتمدين  «الأغذية العالمي» يخفض المساعدات لسورية ويحدد آلية جديدة للتوزيع  هل تراجعت «التموين» عن تعميم تحرير الأسعار؟! … مصدر في «التموين»: ليس هناك تحرير للأسعار بل إلغاء للنشرات السعرية من قبل الوزارة  تداعيات الحرب في أوكرانيا.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  سورية نحو انفراجات لم تعد بعيدة… ستكون إعادة فتح السفارة السعودية في دمشق أولى تجلياته  رانيا ناصر: الإذاعة رسمت طريقي وحددت أهدافي المستقبلية     

تحليل وآراء

2022-12-06 06:26:48  |  الأرشيف

فخ اللسان.. بقلم: مارلين سلوم

الخليج
خشبة المسرح، تلك المنصة التي يقف عليها المطرب ليغني لجمهور جاء خصيصاً لسماعه، هي خشبة قادرة على رفع فنان، وإبراز موهبته بشكل جميل، وقادرة أيضاً على إسقاطه في «فخ لسانه» حين يقرر هذا المغني أن يتحدث ويخاطب الناس بغير لغة الشعر والأغنية؛ ومثل خشبة المسرح أصبحت صفحات السوشيال ميديا تقدم لنا الوجه الآخر للفنان، كلما تحدث وكتب وعبّر عن أفكاره ومشاعره.
حر هو في أن يحب هذا البلد أو ذاك، وحر هو في قول ما يعكس أحلامه ومخططاته وأهدافه، لكن الجمهور حر أيضاً في تصديق ما يسمعه أو لا، وحر في تقييم مستوى الفنان والتعبير عن إعجابه بما يقول أو الانزعاج منه. 
فخ اللسان يقع فيه فنانون كثر، ولا نفهم لماذا يعدون أنفسهم مفوهين جهابذة يصدقهم الجمهور ويصفق لهم، مهما كذبوا أو تفلسفوا أو ضحكوا عليه بكلام يناقض نفسه، فيعرّي جوهرهم؟ وكأن إعجاب الناس بأغنية لفنانة، يمنحها صك اعتراف بذكائها الخارق، وبسذاجة الجمهور!. 
كل من يذهب لحضور حفل لفنان، لا يقف منتظراً لحظة إلقاء هذا المغني أو (المغنية) خطبة عصماء، ليتعلم منها الدرر؛ بل يأتي لأجل الاستمتاع بالأغاني فقط، فلماذا يصر بعض الفنانين على زج أنفسهم في أخطاء تحسب عليهم، وتسحب من رصيدهم؟ 
طبيعي أن يجامل الفنان البلد الذي يستضيفه ويقيم حفلاً فيه، وطبيعي أن يرحب بحرارة بجمهور هذا البلد ويشعره بدفء اللقاء بينهما، لكن من غير الطبيعي أن يصرّح في كل بلد يقيم فيه مدة أو يتعاقد على تقديم مجموعة حفلات فيه أو تسجيل أغان أو إنتاج عمل جديد، بأنه «بلده الثاني» أو بأنه «الحضن الدافئ» وكأنه يولد فنياً (على الرغم من طول مدة عمله وخبرته في هذا المجال) من جديد، وكأن كل الماضي لا لزوم له.. هذا الكلام يسيء للبلد المستضيف، فلن يصدق المسؤولون ولا الجمهور هذا التزلف والتملق، لديهم من الذكاء ما يكفي للتمييز بين صدق المشاعر ورقيّها، والمجاملات وقشور العواطف التي تفتح أبواب «البيزنس»، وتيسر إتمام الصفقات، ولا تفتح قلوب الناس. 
احترام الفنان لكل بلد عربي شقيق هو واجب، واحترام الجمهور واجب، والتعبير عن الارتياح للغناء هنا أو هناك، والعيش في ربوع هذا البلد أو ذاك، هو حق مشروع ونقطة على السطر، أي أنه لا يتطلب مجاملات وتصريحات لا يصدقها أحد؛ وما أكثر من اعترفوا بفضل من ساعدهم في الانطلاق والانتشار في عالم الفن، وهو اعتراف محمود، لكن فئة محددة هي التي تكرر نفس الكلام كل مدة مع تغيير اسم البلد مع مزايدات في التفخيم والتعظيم والتفضيل، وهو ما يجعلهم يصغرون ويصغرون.
 
عدد القراءات : 3738

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023